أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

غارة أسدية مع الإفطار تودي بحياة أكثر من 30 شخصا في سلقين

سجل طيران بشار الأسد نقطة جديدة في سجل مجازره، عندما وقت غاراته على مدينة سلقين بالريف الإدلبي على ساعة الإفطار، لينقل معها قرابة 30 شخصا من الأبرياء إلى عدد الشهداء.

فقرابة الساعة السابعة من مساء الأحد، أول أيام رمضان، أغار طيران النظام بقذائفه وصواريخه على منطقة غاصة بالأهالي أمام بريد سلقين، كانوا يتسوقون بعض حاجاتهم من المحال المجاورة.

وقد أسفرت الغارة عن سقوط ما يزيد على 30 شخصا من الضحايا، فضلا عن إصابات بعضها خطير.

ووثق ناشطون أسماء 24 من الشهداء، بينهم 3 أطفال وامرأة، فيما قالوا إن هناك جثثا متفحمة لم يجر التعرف على أصحابها بعد.

وبات ارتكاب المجازر طقسا يوميا لدى نظام بشار الأسد ومرتزقته، وهو طقس "محبب" جدا في أيام وليالي رمضان، حيث تنوء ذاكرة السوريين بما لايعد من المجازر التي ربط النظام توقيتها بشهر رمضان، سواء أيام كان الثائرون يخرجون بصدورهم العارية لمجابهة رشاشات ودبابات النظام، أو أيام اختار بعضهم حمل السلاح لمقاومة الظلم ورفعه عن أهله.




زمان الوصل
(9)    هل أعجبتك المقالة (10)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي