أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

"داعش" تنعى أهم رموزها في الغوطة .. و تعلن الحرب على الجميع !

محلي | 2014-06-24 00:00:00
"داعش" تنعى أهم رموزها في الغوطة .. و تعلن الحرب على الجميع !
   عبد المجيد العُتيبي
زمان الوصل
أعلنت مصادر إعلامية عن مقتل أهم قياديي الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" في الغوطة الشرقية عصر الثلاثاء، "عبد المجيد العُتيبي" الشهير باسم "قرين الكلاش".

و ذكر "المنبر الإعلامي الجهادي" أن عبد المجيد العتيبي "قرين الكلاش" قد قتل في الغوطة الشرقية، في حين نجا زميله "شاكر الشامي" و سارعت حسابات تابعة لتنظيم داعش على تويتر باتهام "جيش الإسلام" بالوقوف وراء العملية، في حين ساهمت حسابات أخرى في وصول هاشتاغ #استشهاد_عبدالمجيد_العتيبي إلى مرتبة "الترند" كأكثر الأخبار انتشاراً في السعودية لهذا اليوم ، ولم يتسن لـ"زمان الوصل" التأكد من الطريقة التي قتل بها .

من جهة أخرى ، هددت حسابات تتبع لتنظيم داعش بشن حرب شاملة على من سمتهم "الصحوات" في الغوطة الشرقية، حتى أن بعض رموز التنظيم هددوا بنقل المعركة إلى مناطق كـ "داريا" و حوران انتقاماً من "عملاء آل سعود" وهي العبارة التي يطلقها إعلاميو التنظيم على الفصائل التابعة للجبهة الإسلامية، و تظهر الحملات الإعلامية للتنظيم بمستوى عال من الدقة و الإتقان على الشبكات الاجتماعية، إلا أنها تخلو من أي تهديد أو اتهام لنظام الأسد !

عبد المجيد العتيبي وهو سعودي ينحدر من "الطائف" وهو مقاتل سابق في جبهة النصرة، دخل الغوطة الشرقية قبل الحصار وساهم في تأسيس مقرات للنصرة، قبل أن ينشق عنها وينضم إلى داعش في وقت لاحق، و اشتهر على تويتر باسم "قرين الكلاش" و يقصد بها سلاح "الكلاشينكوف" الروسي .

و إلى جانب نشاطه مع تنظيم داعش، نشط العتيبي بالتغريد على تويتر و جمع الأموال والتبرعات من دول خليجية عدّة لصالح داعش في الغوطة عبر حملة "منبع الخير" و غيرها من الحملات، و لطالما أثارت تغريداته الجدل خصوصاً بعد اتهامه بعض نساء الغوطة بما لا يليق...


و كان تنظيم "داعش" قد بدأ بالظهور منذ العام المنصرم  في جسرين وعربين وكفر بطنا كما كان له مظاهرة في كفر بطنا تطالب ببيعة البغدادي ونشاطات أخرى كتوزيع كتيبات يومية في المساجد تدعوا لتكفير الجيش الحر والإئتلاف السوري المعارض، و تظهر المقاطع و الصور التي يبثها التنظيم عن تمكنه من إقامة معسكرات للتدريب و مقرات له في الغوطة ، كما يتمتع بكميات وافرة من الذخيرة و الطعام و الإمدادات لا تتوفر لغيره من الفصائل في الغوطة الشرقية.

و تأتي حادثة الاغتيال في ظل توتر شديد بين فصائل الثوار في الغوطة الشرقية و بين تنظيم داعش على خلفية اغتيال التنظيم للقاضي المنشق عنها  أنس قويدر، أبو همام الذي لجأ إلى الجبهة الإسلامية لتأمين الحماية له، حيث اعتبرت الأخيرة أن اغتيال أبو همام كان بمثابة "إعلان حرب" .

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
المصارف اللبنانيّة تبقي أبوابها مقفلة الإثنين بسبب الاحتجاجات      18 قتيلا وجريحا برصاص "قسد" بالرقة      الأولى من نوعها في العالم.. طبيب سوري يجري جراحة باستخدام الروبوت "دافينشي"      وفاة مريض تركي في معدته 200 قطعة معدنية      جونسون يطلب من الاتحاد الأوروبي تأجيل موعد "بريكست" 3 أشهر      مايوركا يهزم ريال مدريد في الدوري الإسباني      واشنطن تنقل ألف جندي من سوريا إلى غربي العراق      رونالدو يقود يوفنتوس لتعزيز صدارة الدوري الإيطالي