أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الإتجار بقسائم المازوت المدعوم

بدأت ظاهرة تجارة قسائم المازوت المدعوم باللاذقية ، اذ تجوب مجموعات او افراد الاحياء السكنية وخاصة الشعبية تطرق الابواب تسأل عن امكانية شراء قسائم المازوت المدعوم او تسمي نفسها هذه المجموعات من المواطنين بأنها موظفة اما بشركات خاصة او يملكون بواخر وسفن او وسائل نقل مازوت.

فأمس في حي المنتزه كانت مجموعة تضم موظفين وموظفات في شركة خاصة معروفة في اللاذقية وقد اشترت عشرات الدفاتر (مئات القسائم) من منازل المواطنين وتدفع للدفتر الواحد (الف ليتر) مابين عشرة الاف وخمسمئة ليرة سورية الى احد عشر الف ليرة سورية. ‏

وبذلك يتم توفير اكثر من «5» آلاف ليرة سورية لكل الف ليتر لصالح الشاري ‏

سألنا المواطنين عن سبب بيعها فمنهم من قال بأنه بحاجة لسعرها الممنوح له للمعيشة اليومية او انهم لايصرفون كل الكمية فيبيعون الفائض او انهم يستخدمون تدفئة الكهرباء او الغاز. ‏

اما الجهات الرسمية فقالت بأنه حتى الان لايوجد اي عائق او تشريع لتداولها بين المواطنين او التجارة بها.

يوسف علي
(11)    هل أعجبتك المقالة (10)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي