أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

الإبراهيمي على أعتاب الاستقالة وخليفته المحتمل وزير من أيام المخلوع "بن علي"

محلي | 2014-05-01 00:00:00
الإبراهيمي على أعتاب الاستقالة وخليفته المحتمل وزير من أيام المخلوع "بن علي"
زمان الوصل
بدأ البحث عن بديل للوسيط الدولي في سوريا الأخضر الإبراهيمي، حس ما نقلت صحيفة "الحياة" عن مصادر دبلوماسية، اكدت عزم الإبراهيمي على الاستقالة في المدى القريب.

وقالت المصادر إن هناك مرشحين محتملين لخلافة الدبلوماسي الجزائري، منهم وزير الخارجية التونسي السابق كمال مرجان.

ولم يخفِ الابراهيمي، على مدى أكثر من عام، أنه يفكر في ترك منصبه كمبعوث مشترك للأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا، قائلاً للصحافيين، قبل عام في نيويورك، إنه يفكر في الاستقالة كل يوم. 

وسيكون الإبراهيمي في نيويورك في غضون أيام، ومن المقرر أن يجتمع مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون يوم غداً الجمعة، ويقول دبلوماسيون في مجلس الأمن إنه سيطلع سفراء الدول الأعضاء في المجلس يوم 13 مايو (أيار) على الجهود التي بذلها لإنهاء الحرب في سوريا، والتي دخلت عامها الرابع.

وقال دبلوماسي غربي كبير، فضّل عدم الكشف عن اسمه للصحافيين إنه يتوقع أن يعلن الإبراهيمي نيته الاستقالة أثناء وجوده في نيويورك، فيما أكد آخر هذه التصريحات.

وأعلن مسؤول كبير في الأمم المتحدة أن "الأمر لا يتعلق بما إن كان الإبراهيمي سيرحل، وإنما بمتى سيرحل"، مؤكداً "سيقدم استقالته قريبا".

ورفض الناطق باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، التعليق على أحاديث الدبلوماسيين عن استقالة وشيكة للإبراهيمي، قائلاً إن "الأمين العام يقدر كثيراً الدور المستمر الذي يقوم به الممثل الخاص المشترك، في محاولة لإنهاء العنف المروع في سوريا"، مضيفاً: "لا نتهكن بشأن الأمور الشخصية".

ورتب الإبراهيمي جولتين من المفاوضات في جنيف بين ممثلين عن نظام بشار الأسد وأعضاء في المعارضة، لم تحققا أي خرق يذكر.

ورأى دبلوماسيون أن "إعلان سوريا يوم 21 أبريل (نيسان) أنها ستجري انتخابات رئاسية يوم الثالث من يونيو(حزيران) وجه ضربةً قاسيةً لجهود الإبراهيمي في جنيف"، إذ يعتبر التصويت محاولة من بشار الأسد لتحدي المعارضة الواسعة وتمديد فترة بقائه في السلطة. 

وقال الناطق باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، بعد الإعلان عن الانتخابات، إن الإبراهيمي وبان "حذرا من أن إجراء الانتخابات في الظروف الحالية، وسط الصراع المستمر والنزوح الواسع، سيضر بالعملية السياسية، ويعرقل احتمالات التوصل الى حل سياسي".

وأفاد دبلوماسي غربي آخر: "أوضح الإبراهيمي أنه سيستقيل إذا مضت الانتخابات قدماً، ولذلك فنحن نتوقع استقالته".

وتقول مصادر دبلوماسية إن بين المرشحين البارزين لخلافة الإبراهيمي في المنصب كمال مرجان، الذي كان وزيراً للدفاع ثم للخارجية في تونس من العام 2005 حتى انتفاضة الربيع العربي في العام 2011، التي أدت إلى الإطاحة بالرئيس زين العابدين بن علي.

وذكر دبلوماسي غربي كبير أن "الاسم التونسي مطروح، وهناك مرشّحون آخرون"، من دون أن يذكر أسماء.

وكان سلف الابراهيمي، الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان، استقال في أغسطس (آب) 2012، مشتكياً مثل الإبراهيمي من عدم توافق الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي على دعواتهما لإنهاء العنف وإجراء انتقال سياسي سلمي.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
الحسكة.. "مجلس رأس العين" يعيد تأهيل الفرن الآلي      "انغماسية" في "الكبانة" تقتل 20 عنصرا للأسد وانفجار في إدلب يهز حماة      رونالدو يقود البرتغال ليورو 2020      مقتل مدني وإصابة آخر برصاص "طائش" في مدينة "الباب"      من أجل سمعته جيش الأسد يمنع الوشم على الرقبة والوجه.. ومعلقون (بطاطا بطاطا)      بعد جرائم روسيا بحق المدنيين.. مجمع "أريحا" التربوي يعلق دوام المدارس      إضراب عام ومظاهرات في "الباب" للمطالبة بإعدام منفذ تفجير المفخخة      روسيا ترتكب مجزرة في ريف إدلب والأسد يواصل القصف بالبراميل المتفجرة