أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

الجبهة الإسلامية وهيئات أخرى تعاجل "الإسلامي السوري" ببيان انسحاب

محلي | 2014-04-23 00:00:00
الجبهة الإسلامية وهيئات أخرى تعاجل "الإسلامي السوري" ببيان انسحاب
زمان الوصل
أعلنت الهيئة الشرعية في الجبهة الإسلامية وعدة هيئات شرعية أخرى انسحابها من المجلس الإسلامي السوري، الذي أعلن عن تشكيله قبل أقل من 10 أيام في اسطنبول التركية.

وقال بيان صادر عن الهيئات المنسحبة إنها "تفاعلت" مع فكرة تشكيل المجلس الإسلامي السوري"بشكل إيجابي، رغبة منا في إنشاء مرجعية إسلامية موحدة للثورة، ولكن الهيئات المنسحبة وجدة "إرادة مبيتة واكبتها تصريحات من المتحدث الرسمي باسم المجلس بخلوه من الأفراد والكيانات العسكرية؛ مما يجعل التمثل الثوري والجهادي في الداخل السوري ضعيفا، وغير مؤثر على سياسة وقرارات المجلس".

وتابع البيان الذي اطلعت "زمان الوصل" على نسخة منه: "بذلنا جهدا لحل المشكلة،، ووجدنا إصرارا من الجهات المنظمة على عدم إدخال أي كيان جهادي أوثوري في عضوية المجلس وأمانته العامة، إلا بصفة استشارية، وبالتالي تهميش المجالس والهيئات الرشعية للطيف الأوسع من الكيانات الداخلية الثوري؛ لأجل توجهات سياسية وخلفيات مسبقة، تفضي غلى إضعاف التمثيل الثوري في المجلس".

وأعلنت الكيانات الموقعة على البيان انسحابها من المجلس الثوري، كاشفة عن عزمها و"جميع شركائنا من الكيانات العسكرية والمدنية في الداخل السوري على إقامة تجمع شامل وحقيقي، يمثل المرجعية الشرعية لثورتنا المباركة".

ووقع على بيان الانسحاب كل من: المجلس الشرعي للجبهة الإسلامية، الهيئة العامة للعلماء المسلمين في سوريا، الهيئة الشرعية في حلب، الهيئة الشرعية بمدينة الباب، الهيئة الشرعية في صوران بريف حلب.

وأعلن عن تشكيل المجلس الإسلامي السوري مؤخرا، بوصفه "مرجعية شرعية للثورة"، وهو يضم عددا من علماء الدين المعروفين على الساحة، وفي مقدمتهم الشيخ أسامة الرفاعي الذي يرأس المجلس، والدكتور راتب النابلسي، والشيخ رياض الخرقي وآخرون.
راعي غنم
2014-04-23
الثورة لا تحتاجكم. الثورة تحتاج الى رجال ليقاتلو في المعارك. الثورة تحتاج الى سلاح. الثورة وكل المقاتلين فيها لا تحتاج الى من يذكروهم بدينهم فهم شهداء مكانهم الجنة. حلوا عنا في كل اجتماع تعطون النظام سبب آخر ليقول للعالم هذه ثورة طائفية ومن يمثلهم هم الاسلاميون المتطرفين. ولو كانت الاسلام السني يحل المشكلة لكانت انحلت منذ البداية مع وجود مليار ونيف مسلم سني في العالم يمتلكون بعد ثروة الدين والقرآن العظيم ثروة لا تقدر بالارقام. فكفانا نفاق والتستر بالدين.
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
النيابة البلجيكية تتهم 4 فلسطينيين بخطف طفل فلسطيني وقتله      انتباه!... القدم والعسالي صارتا "باسيليا سيتي" بأمر النظام وحيتان النهب التابعين له      الأردن يحظر استيراد 194 سلعة سورية      درعا.. لغم يودي بحياة طفلين والاغتيالات تطال المسؤول الأمني في "المزيريب"      بعد الغاز والبنزين.. النظام يلمح لمواليه: انسوا الكهرباء      جو بايدن يعلن ترشحه لانتخابات الرئاسة الاميركية 2020      ماكرون يعرض خفضا للضرائب لتهدئة احتجاجات السترات الصفراء      قوات مشتركة تقتل 5 أشخاص في ريف دير الزور