أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

كيف تحدى "رسول المصري" جلاده "الخطيب" في سجن تدمر !

محلي | 2014-04-19 00:00:00
كيف تحدى "رسول المصري" جلاده "الخطيب" في سجن تدمر !
   الخطيب
فارس الرفاعي - زمان الوصل
روى أحد أصدقاء الشهيد رسول المصري الذي كان معتقلاً في سجن تدمر لـ"زمان الوصل" قصة مؤثرة حصلت بعد سنوات من اعتقاله، وعندما جاء دوره لتنفيذ حكم الإعدام على يد القاضي"سليمان الخطيب" الذي توفي منذ أيام دعاه ليبصم على قرار إعدامه وعندما حضر أمام الخطيب بصم أول بصمة وقال له: هذه لك وبصم الثانية وقال لجلاده و"هذه الثانية للجنة".

وهنا قال له الخطيب: "والله لأعدمك إذا بتتعلق بستار الكعبة"..فرد عليه الشهيد رسول المصري بكل جرأة: "إذا بيطلع بأيدك ﻻ تقصر" فـ"بهت الذي ظلم"، وجن جنونه وقال للشهيد المصري "حكم الإعدام قدامك وتقول لي إذا بيطلع بإيدك" فكرر الشهيد إجابته قائلاً: "وأنا أقول لك مثلما سمعت"، فقال الخطيب بلهجة تحدٍ وهو متأكد أنه سيعدمه غداً: "طيب طيب بكرى رح نشوف".

ويضيف صديق الشهيد المصري: في نفس الليلة جلست مع المعتقل رسول فقال لي عبارة لن أنساها ما حييت "يعتقد أن الروح بيده وما هي إلا بيد الله خالقها"، وعند الساعة الثالثة إلا ربع صباحاً أسلم الشهيد رسول المصري روحه إلى بارئها قبل إعدامه فقام أصدقاؤه بتغسيله والصلاة عليه وهم في ذهول تام، ثم نادوا على السجان أن أحد المساجين قد مات، فحملوه ورموا جثته في غرفة اسمها (غرفة النجارة) وفي اليوم التالي جاء زبانية السجن ونادوا على السجين الموعود لتنفيذ حكم الإعدام به، فلم يجب أحد فذهبوا وعادوا بصحبة "سليمان الخطيب" الذي بادر بالقول شاتماً الذات الإلهية:"طلاع يا جبان خلي الله يخلصك من أيدي إذا بيجي الله لأعدمه معك"،  فنادى على عميد المهجع وقال له "فلان وينو؟" فرد عليه "يا سيدي مات والفجر صباحاً أخذوه من عنا، مالكم خبر"، وهنا جن جنون الخطيب وبدأ يصيح بهستريا "وينو جيبو هاالكلب إي شو متفق مع الله عليي".

 وبعد أن أحضر عناصر السجن جثة الشهيد إلى ساحة السجن قام الخطيب بشق ثيابه وتعريته كيوم ولدته أمه وبدأ يرغي ويزبد وهو يشتم الشهيد ويقفز على جثته، وكانت بيده سيجارة فقام بإطفائها في أنفه.

ويردف صديق الشهيد الذي كان معتقلاً معه: هذه قصة من بين الكثير من القصص التي رأيتها بعيني في سجن تدمر العسكري وهي تعكس بشكل لا لبس فيه حقد أحد عناصر النظام المجرمين من أمثال "سليمان الخطيب" على أبناء سوريا الأحرار والتلذذ بتعذيبهم والتنكيل بهم دون أن يعرفوا أن الأعمار بيد الله، وأن الله يمهل أمثالهم ولا يهملهم: "ولا تحسبن الله غافلاً عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار* مهطعين مقنعي رءوسهم لا يرتد إليهم طرفهم وأفئدتهم هواء * وأنذر الناس يوم يأتيهم العذاب".
تأبَط خيراً
2014-04-19
أقول لمن ينعي هذا الظالم ..حين تقف على قبره قل "إنَا وجدنا ماوعد ربنا حقاً فهل وجدت ما وعدك حقاً"، اللهم مهما دعونا فلن نصل إلى ما يستحق ..اللهم فاجزه ما يستحق "أفحسبتم أنَما خلقناكم عبثاً وأنكم إلينا لاترجعون ، فتعالى الله الملك الحق لاإله إلا هو رب العرش الكريم".
مجد الأمويين
2014-04-20
إن شاء الله زبانية جهنم رح يشحطوك على وادي ويل أيها الحقير المجرم، ورح يرموك في قعره مع الخميني وحافظ وابولؤلؤة المجوسي، يخرب بيتكم فعلتم ما لم يفعله الأولون بهذا الشعب المسكين المقهور المغلوب على أمره... ولاتحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون..
التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
فقط بعد التوغل التركي.. مصر "قلقة" من مساعي التغيير الديموغرافي في سوريا      ألمانيا.. حزب يميني يواجه مئات آلاف السوريين بخطة رباعية الرؤوس      رونالدو يسجل ثلاثية في فوز البرتغال على ليتوانيا      بوتين: روسيا لا يزال أمامها الكثير من العمل في إدلب      ريف اللاذقية.. "الكبانة" تبتلع مزيدا من قوات الأسد      إضراب المعلمين مستمر في ريف حلب وحكومة "الإنقاذ" تهدد بفصل المشاركين      رغم المقاطعة السياسية.. المصريون مغرمون بالمسلسلات التركية      تقرير يوثق ضحايا روسيا والأسد في إدلب منذ بداية الشهر الجاري