أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ألمانيا تساوي الأسد بيانكوفيتش وتقترح على طعمة حلاً بالنكهة الأوكرانية

كشفت مصادر مطلعة على زيارة رئيس الحكومة المؤقتة أحمد طعمة إلى ألمانيا الشهر الماضي أن وزير الخارجية الألماني فرانك شتاينماير قدم لطعمة عرضا مريبا قد يعكس الموقف الأوروبي الحالي من الأزمة السورية.

وأكدت المصادر لـ"زمان الوصل" أن شتاينماير قال لطعمة إنكم أبديتم شجاعة في الذهاب إلى جنيف2، وأكدتم أنكم تسعون إلى حل سياسي وقبلتم بالحلول الوسط، لكن المعضلة بالنسبة للأخضر الإبراهيمي أنكم ترفضون بأي شكل من الأشكال أن يكون بشار الأسد ضمن هيئة الحكم الانتقالية، فيما يصر الأسد على أن يكون هو على رأس هذه الهيئة، فهل يمكن أن تفكروا معنا بحلول وسط يمكننا من خلالها أن نتقبل فكر وجوده في المرحلة الانتقالية.. ولو لفترة وجيزة .. وجزمت المصادر أن هذا الطلب كرره وزير الخارجية الألماني سبع مرات من زوايا مختلفة.

وأوضحت المصادر أن الدعوة التي وجهتها الحكومة الألمانية لرئيس الحكومة أحمد طعمة كانت من أجل هذا الأمر، ونقل وجهة النظر الألمانية في الأزمة، التي رفضت قطعيا إمداد المعارضة بالسلاح، فيما قدمت دعما ماليا غير مباشر.

وقال شتاينماير خلال لقائه طعمة في ألمانيا، طالما تريدون وتطالبون أن يذهب بشار الأسد إلى محكمة الجنايات الدولية، فكيف يمكنه أن يوقف القتال وهو يعلم أنه ذاهب إلى محكمة الجنايات الدولية.

وضرب مثال على ذلك أنه أشرف على اتفاق في أوكرانيا وهذا الاتفاق كان من شأنه أن يقلص من صلاحيات الرئيس الأوكراني فيكتور يانكوفيتش مع بقائه في المشاركة في الحكم.. وعندما قبل يانكوفيتش انهارت صلاحياته في الحكم بعدها فر من البلاد. وكان يانكوفيتش غادر البلاد إثر مقتل نحو 100 أوكراني في احتجاجات سلمية في العاصمة كييف، بينما تشير أقل التقديرات إلى مقتل 140 ألف سوري منذ انطلاق الثورة التي تستعد لدخول عامها الرابع، إضافة إلى تهجير نصف السوريين، واعتقال وفقدان مئات الآلاف، وتدمير معظم المدن.

عبدالله رجا - زمان الوصل
(67)    هل أعجبتك المقالة (74)

د. محمد غريب

2014-03-15

قمة الدناءة والخسة من الصهيوغربيين الذين يحاولون بكل طريقة للحفاظ على بقاء العصابات المجرمة مع رأس العصابة والتنفيذ من المرتزقة الإيرانيين وحالش وداعش وبقية المرتزقة من العراق وغيرها، يقوم الصهيوغربيين بمساومة الشعب السوري على دمائه، لؤم وإجرام ينم عن بشاعة الوجه الحقيقي لهم..


محمد صفوان جندلي

2014-03-15

ما هو رأي وزير خارجية ألمانيا لو خرج لهم هتلر جديد فهل يقبلوا به رئيسا؟؟؟؟؟؟؟ ولماذا يحاربون النازيين الجدد بكل شراسة إذا لا مانع عندهم من بقاء سفاح على رأس دولة قدم شعبها من التضحيات ما لم يقدمه شعب آخر من قبل؟؟؟؟ انه النفاق والخداع فحسبنا الله !!! والحل بيدهم هم وحلفاؤهم بأن يتركوا الشعب السوري يتزود بالسلاح اللازم لحسم الثورة لصالحه . . . لا نريد منهم أكثر من ذلك.


تيسير الحميدي

2014-03-17

ما أظن ان الدكتور احمد طعمة تنطلي عليه مثل هذه الالاعيب القذرة ... اوربا وامريكا وروسيا وبني يهود كللهم تحالفوا مع الاسد ضد الشعب السوري ... ولو كان الشعب السوري مسيحيا لانتفضت اوربا بكل جيوشها لاسقاط الاسد خلال 48 ساعة ... ولكنها والله هي حرب على الاسلام قبل كل شيئ ..


التعليقات (3)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي