أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

فرزات.. "خلص الفيلم"، وحدسي كان في محله حين رسمت نهايات صدام والسادات والقذافي وبشار

ذكّر فنان الكاريكاتير علي فرزات بأنه كان أول من تنبأ بنهايات عدد من زعماء المنطقة ومن بينهم صدام حسين والشاه والقذافي.

وجاء كلام فرزات في معرض رده على تعليق أحد زوار صفحته، حن قال الزائر "مصطفى سعد" إنه يتفاءل بكلام "فرزات" وحدسه "مع أنو ولا مرة زبط".

وقد ردّ فرزات قائلا: "حدسي وتفاؤلي وظني ياسيد مصطفى بيقول.. في سنة 1990 رسمت صدام حسين وهو يخرج من تحت تمثاله المتهاوي وقد تم ذلك في 2003..ورسمت كمان كارتر الرئيس الأمريكي وهو يطلق طلقة الرحمة على الشاه، وعلى السادات كحصانين في الصحراء قبل أن يفعل ذلك بسنة.. ورسمت ياسيد مصطفى القذافي مختبأ في الصرف الصحي قبل 3 أشهر من اكتشافهم ذلك.. وقلت في "نيوزويك" في شهر 7 (من 2007) أن الطوفان قادم لسوريا إذا لم يستعجل النظام بالإصلاح، وقد تم ذلك الطوفان.. ورسمت يامصطفى الأسد وهو يومئ للقذافي "أوتو ستوب" على طريق الرحيل.

وأثار منشور لـ"فرزات" على صفحته الشخصية في فيسبوك موجة من التعليقات المستفهمة عن فحوى المنشور الذي قال فيه فرزات: "بدكم رأيي الشخصي.. خلص الفيلم.. قوموا شعلوا الضو!".

وقد عاد "مصطفى سعد" ليوضح مقصده من تعليقه الأول على كلام "فرزات"، قائلا: "معاذ الله أن أكون من المتهكمين... يارب يزبط حدسك متل ما زبط مع القذافي..وقلب المؤمن دليله.. أنا من عندي رح علق الضو (أشعل النور).. ما قدامي غير هيك أصلا".

زمان الوصل
(10)    هل أعجبتك المقالة (9)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي