أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

هنا جنيف.. الابراهيمي يضغط للتوصل إلى وقف القتال وتشكيل كيان للحكم الانتقالي

محلي | 2014-02-10 00:00:00
هنا جنيف.. الابراهيمي يضغط للتوصل إلى وقف القتال وتشكيل كيان للحكم الانتقالي
زمان الوصل
نسبت "رويترز" إلى المبعوث الدولي الأخضر الإبراهيمي الإثنين أن محادثات جنيف التي تهدف إلى أن تنهي الصراع السوري ستتعامل مع القضايا الرئيسية الخاصة بوقف العنف وإقامة كيان حكومي انتقالي وكذلك الخطط الخاصة بالمؤسسات والمصالحة.

وأكدت أن ذلك ما تضمنته وثيقة حصلت الوكالة على نسخة منها، أطلعها الإبراهيمي لوفدي المعارضة والنظام المتفاوضين في جنيف.

ومن المنتظر أن يعقد المبعوث الدولي الأخضر الإبراهيمي لقاءات مع ممثلي الطرفين المتحاربين في سوريا كل على حدة في الأيام القليلة الأولى من الجولة الثانية من محادثات السلام والتي بدأت يوم الإثنين بعد أن تسبب خرق لوقف إطلاق النار في منطقة محددة في انتكاسة مساعي السلام.

وقالت "رويترز" إنها اطلعت على رسالة الاثنين زاد فيها الابراهيمي الضغوط على الجانبين لإبداء الالتزام بالتوصل إلى اتفاق في عملية السلام التي ترعاها موسكو وواشنطن ولم تحرز تقدما في الجولة الأولى.

وقال الابراهيمي إنه سيجري محادثات مع الجانبين السوريين كل على حدة في الأيام القليلة المقبلة على أمل تحسين أجواء المفاوضات.

وفي الوثيقة المكونة من ثماني صفحات بتاريخ السابع من فبراير شباط وموجهة إلى الوفدين طلب منهما إبداء الالتزام بالعمل على التوصل لاتفاق في المسألتين الرئيسيتين وهما وقف القتال وبحث تشكيل كيان للحكم الانتقالي.

وقالت الوثيقة إن هاتين النقطتين من أعقد الموضوعات وأكثرها حساسية ويحتاج التعامل معهما عدة جلسات ومناقشات مطولة.
لكنها أضافت أن مستقبل العملية السياسية وإمكانية نجاحها يستلزم إعلانا واضحا من البداية أن الطرفين لديهما إرادة سياسية كاملة وقوية للتعامل مع هاتين القضيتين بكل ما يتطلبه ذلك من شجاعة ومثابرة وإصرار وانفتاح للتوصل إلى حلول ناجعة لكل القضايا مهما كانت معقدة وشائكة.

ولعدم الاتفاق على القضية التي يجب بحثها أولا ولتوقف كل مسألة منهما على الأخرى قال الابراهيمي إنه سيبحثهما معا بالتوازي.

وخلال الأسبوع الثاني من المحادثات يعتزم الابراهيمي توسيع نطاق المباحثات لتشمل قضيتين أخريين هما كيفية إدارة استمرار مؤسسات الدولة السورية وكيفية معالجة عملية الحوار الوطني والمصالحة التي ستنشأ نتيجة لاي اتفاق يتم التوصل إليه في جنيف.

وكانت الجولة الأولى من المفاوضات استهدفت بناء جسور الثقة بالتركيز على محاولة الاتفاق على وقف لإطلاق النار من أجل أعمال الإغاثة الإنسانية في مدينة حمص المدمرة لكن لم يتم استكمال الاتفاق على الهدنة إلا بعد المفاوضات كما أنها خرقت عقب بدء العمل بها.
علوان
2014-02-11
الابراهيمي لم يدخل في قضية إلا وخان قومه ودينه! انظروا نتيجة تدخله في العراق وفي الصومال وفي افغانستان الخ. احذروا هذا الفاسد المنحاز إلى النظام وإلى روسيا.
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
فيورنتينا الإيطالي يتقاعد مع ريبري      السودان.. البرهان يؤدي اليمين الدستورية رئيسا للمجلس السيادي      قتيلة وجريحتان في مخيم "الهول" شرق الحسكة      الأمم المتحدة: 773 وفاة بالكوليرا في اليمن منذ بداية 2019      دراسة: نقص فيتامين "د" يجعل الأطفال أكثر عدوانية في المراهقة      الصين تعلن احتجاز موظف بالقنصلية البريطانية لدى هونغ كونغ      بومبيو: أمريكا ستتحرك إذا سلمت الناقلة الإيرانية النفط إلى سوريا      تواصل الانفجارات الغامضة التي تضرب مقرات ميليشيات الحشد العراقي