أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

'لوبيا حمرا' في مهرجان اسطنبول للفيلم المستقل

 ينافس الفيلم الطويل "لوبيا حمرا" لناريمان ماري في مسابقة مهرجان اسطنبول الدولي للفيلم المستقل الذي تجري فعاليات دورته الـ13 من 13 فيفري/ شباط إلى 2 مارس/ اذار.

وسيتنافس "لوبيا حمرا"(2013) -الذي سيمثل الجزائر وفرنسا- ضمن مسابقة المهرجان الكبرى التي تهدف "إلى اكتشاف والإحتفاء بالمواهب السينمائية الصاعدة التي تتخطى بأفلامها حدود السينما المتعارف عليها وتكتشف أساليب جديدة".

في هذا الفيلم الوثائقي الروائي -الذي ينقل وقائع حقيقية ويقحم معها مشاهد لم تحدث حقيقة- تعود ناريمان ماري في 77 دقيقة لحرب التحرير الجزائرية من خلال "قصة أطفال يلهون ويمرحون في براءة على شاطئ البحر، وفي الشوارع والبيوت.

من خلال عيونهم وذاكرتهم وأحلامهم تتعرض المخرجة لحقبة مهمة تتوازى مع نهايات الاحتلال الفرنسي للجزائر، تتعرض لقضية صراعات ومعارك استنزفت قدرات الجزائر لعقود.

وتقوم هذه المجموعة من الأطفال المهمشين بسرقة الجيش الفرنسي، يسرقون الزيت والشوكولاتة والسكر والسميد، وكذلك لا يتورعون عن سرقة أسير حرب، بينما يقوم جنود الجيش الفرنسي بإطلاق النار على عناصر "منظمة الجيش السري".

وكان "لوبيا حمرا" -وهو من إنتاج جزائري فرنسي- قد حاز في 2013 على ثلاث جوائزفي الدورة ال24 للمهرجان الدولي للسينما بمرسيليا (فيد): الجائزة الكبرى للمسابقة الفرنسية وجائزة "مارساي إسبيرونس" التي تمنحها مدينة مرسيليا بالإضافة لجائزة "رونو فيكتور" التي يمنحها المحبوسون ضمن برنامج خاص عرف عرض أفلام في المؤسسات العقابية.

مخرجة الفيلم من مواليد الجزائر عام 1969. أنتجت عام 2001 أول فيلم من إخراجها بعنوان "الإحصائي" فاز بجائزة "جان فيغو" عام 2010. وأسست "ألير ريتوار" لإنتاج الأفلام الوثائقية والروائية في الجزائر. “لوبيا حمرا” هو أول فيلم طويل لها.

ويهدف مهرجان اسطنبول الدولي للفيلم المستقل -الذي تأسس في 2001- إلى "فتح نافذة تواصل بين الشعوب من خلال عرض أهم الأفلام المعاصرة والعمل على تلاقي المخرجين مع بعضهم البعض".

الجزائر - صحف
(23)    هل أعجبتك المقالة (19)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي