أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

طالب من مخيم اليرموك لوزير فلسطيني: كندرة بنت صغيرة بتسوى أكبر راس في القيادة !

عـــــربي | 2014-01-22 00:00:00
طالب من مخيم اليرموك لوزير فلسطيني: كندرة بنت صغيرة بتسوى أكبر راس في القيادة !
   طفل من مخيم اليرموك - أرشيف
فارس الرفاعي - زمان الوصل
فاجأ الطالب "علاء سلامة" وهو مواليد "وربي" في مخيم اليرموك ويدرس الآداب في جامعة بيرزيت يوم أمس عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الدكتور "أحمد مجدلاني" عندما قال له: (كندرة بنت صغيرة بتسوى أكبر راس في القيادة) وأضاف أثناء محاضرة لمجدلاني بعنوان (مخيم اليرموك تصفية أم تسوية) "يا معالي الوزير المخيم ما عمرو كان محيّد...من بداية الثورة السورية المخيم يقصف والناس عم تتقتل 1800 فلسطيني لليوم استشهدوا ولم تحركوا ساكناً، أحمد جبريل قتل 14 فلسطيني عشانهم طلعوا مظاهرة...ولم تحرّكوا ساكناً..زملائي في المدرسة ماتوا في المعتقلات تحت التعذيب ولم تحرّكوا ساكناً، من ستة أشهر حاجز البطيخة يا معالي الوزير..بيمنع أي حدا يدخل ع المخيم و معاه أكثر من ربطة خبر واحدة..غير الإذلال وغير الاعتقال وغير المسبات..وغير وغير.. 

واستطرد الطالب سلامة: "من 120 يوم يا معالي الوزير..تسكّر الحاجز و ما دخل ربطة خبز واحدة ع المخيم، والناس عم بتموت من الجوع ولم تحرّكوا ساكناً...وما حركتوش ساكن غير هلّأ يا معالي الوزير...لما انضغط عليكم...وشو تحركتوا؟ تحركتوا إعلامياً؟ جننتوا سمواتنا! كل شهيد برقبتك أنت وبرقبة كل قائد فلسطيني يا معالي الوزير..وأنا ابن المخيم وابن جامعة بيرزيت ..جامعة الشهدا...وبقلك لا أهلا و لا سهلاً يا معالي الوزير..".

وكان الوزير أحمد مجدلاني رئيس الوفد الفلسطيني الذي توجه مراراً وتكراراً إلى دمشق لمقابلة "بشار الأسد" قد ذكر خلال المحاضرة رواية لما يحصل في مخيم مطابقة لما اعتاد النظام على ترديده ومنها أن (المخيم محتلٌ من الداخل، من قبل نوعين من المجموعات، الأولى التي تنتمي للقاعدة، والثانية هي فلسطينيَّة.. ومن المجموعات الفلسطينيَّة مجموعتان تنضويان تحت إطار حركة حماس..)، ولم يتطرق مجدلاني لحصار مخيم اليرموك ولا إلى من يقصفه بالبراميل والصواريخ ويمنع عن أهاليه الطعام والدواء وكل سبل الحياة. 

وردّد الوزير مجدلاني ما يقوله النظام على قنواته ووسائل إعلامه من أن "الطوق الأمني المفروض على مخيم اليرموك -الذي يئنُّ فيه أكثر من 20 ألف لاجئ فلسطيني تحت الجوع- هو طوق أمني من أجل حماية العاصمة دمشق من المسلحين المختئين في داخل المخيم".

ولاقى هذا الكلام الذي لا أساس له من الصحة الكثير من الاحتجاج والمقاطعة والإهانة من بعض الطلاب وقام بعضهم الآخر بالانسحاب من قاعة الآداب بجامعة بير زيت – كما تقول الناشطة الفلسطينية "ريتا أبو غوش" التي كانت حاضرة باعتبارها إحدى طالبات جامعة بير زيت وشرحت ما جرى لـ "زمان الوصل" قائلة: 
دعت كليَّة الآداب بجامعة بيرزيت الوزير "أحمد مجدلاني" لإلقاء محاضرة تحت عنوان: (مخيم اليرموك، تصفية أم تسوية؟) ولكن هذه المحاضرة تحولت إلى تنكر لدماء الشهداء في مخيم اليرموك ومباركة للقاتل، إذ تحدث الوزير مجدلاني عن وقائع وتفاصيل أحاطت بقضيَّة مخيم اليرموك الحيَّة حتى اللحظة، ولكن كلامه بدا متطابقاً مع رواية النظام السوري لما يحصل حتى أنه ألصق ما يجري في مخيم اليرموك بتنظيم "داعش" وكلنا نعرف أن هذا التنظيم غير متواجد في المخيم أصلاً، وبدرت من الوزير مجدلاني ألفاظ غير لائقة بحق الطلاب حيث قال عن الطالب "علاء سلامة" الذي وجه له رسالة حادة بعد أن خرج من القاعة (إنه وقح) كما اتهم إحدى الطالبات بأنها (وقحة ويجب أن تتعلم الأدب) أيضاً، وأغرب ما حصل خلال المحاضرة استهزاء الوزير بحق العودة بشكل عفوي وتم التقاط ذلك من خلال الفيديو الذي نشره عدد من الناشطين الفلسطينيين، وسادت أجواء المحاضرة نقاشات حادة امتقع لها وجه الوزير.

وحول ردة فعل مجدلاني لدى سماع كلام الطالب "علاء سلامة" قالت "ريتا أبو غوش" ظهر الانزعاج على ملامح وجهه. خاصة بعد أن بدأ مجموعة من الطلاب بالانسحاب بعد المداخلة، وقال إنه لم يتوقع هذا الشيء من طلاب جامعة كـ "بيرزيت".

وحول توقعها اتخاذ الجامعة إجراءات بحق الطالب الشجاع تقول ريتا: ليس لدي أية فكرة عن الموضوع ولكن في حال تمت إجراءات ما بحق زميلنا فلن نقف ولن نتفرج بالتأكيد.





التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
ميسي يعود إلى تدريبات برشلونة      تفريخ القوانين القمعية في سوريا 3/3*      لصلاته بالإرهاب وبمخابرات تركيا.. مدير "المرصد السوري" يطالب بمحاسبة "عبد الجبار عكيدي"      قدموا من لبنان.. ألمانيا تستقبل 158 لاجئاً سورياً      ترامب : "الفيدرالي" يعوق نمو اقتصادنا بمعدلات مرتفعة      دواين جونسون يتصدر قائمة فوربس للممثلين الأعلى أجرا      "جلول".. طيار البراميل الذي ظهر بالتزامن مع تدمير واحتلال بلدته "الهبيط"      تركيا.. المرحلة الأولى لإنشاء "المنطقة الآمنة" بدأت مساء الأربعاء