أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

برسم جنيف2 ومستقبل "الأسد"....55 ألف صورة لمعتقلين ماتوا تحت التعذيب

محلي | 2014-01-21 00:00:00
برسم جنيف2 ومستقبل "الأسد"....55 ألف صورة لمعتقلين ماتوا تحت التعذيب
الأناضول
تمكن أحد العناصر الذين خدموا 13 عاماً في سلك الشرطة العسكرية التابعة لنظام الأسد، بالتعاون مع عدد من أصدقائه، من التقاط 55 ألف صورة، لـ 11 ألف حالة تعذيب ممنهج حتى الموت، قامت بها قوات النظام على مدار عامين، ضد معتقلين لديها.

وبحسب وكالة "الأناضول" فقد أظهرت الوثائق بعد التدقيق، أن الضحايا في الصور تعرضوا للتعذيب وهم موثوقو الأيدي والأرجل، مع وجود حالات خنق متعمد، بواسطة أسلاك أو حبال، فيما أظهرت حالات أخرى أن بعض الضحايا فقدوا حياتهم بعد أن تم خنقهم بواسطة سيور مركبات مسننة، فضلاً عن استخدام الجوع كأسلوبٍ للتعذيب.

وقررت لجنة مشكّلة من خبراء دوليين مشهورين عالمياً، سبق لهم أن عملوا في لجان تحقيق تابعة للأمم المتحدة في دعاوى مشابهة، أن الوثائق المذكورة تشكل "أدلة قويّة" لإدانة نظام الأسد بارتكاب "جرائم ضد الإنسانية" و"جرائم حرب".

وأوضح الخبراء، أن الصور سيكون لها تأثيرٌ على مسارات الحرب الأهلية في سوريا، ومستقبل الأسد، ومحادثات جنيف.

وكلّف أحد العناصر الذين خدموا على مدار 13 عاماً في سلك الشرطة العسكرية التابعة لنظام الأسد، بالتقاط صور الأشخاص الذين يتم إحضارهم أمواتاً إلى المستشفيات العسكرية التابعة للنظام السوري، طيلة فترة الحرب التي تدور رحاها في عموم البلاد.

كان جميع أولئك الأشخاص الذين يتم نقلهم إلى المستشفى، وقد فارقوا الحياة نتيجة التعذيب والخنق بالأيدي والجوع في المعتقلات، من أنصار المعارضة السورية. 

وكانت مهمة الشرطي المذكور، تتمثل في تصوير وجوه وأجساد الأشخاص الذين يتم إحضارهم إلى المستشفى العسكري بشكل يومي، من مراكز الاعتقال، بعد ترقيمهم من قبل الشرطة العسكرية، تلك الأرقام المشفرة والمكتوبة بخط اليد، اعتبرت وثيقة توضح تنفيذ الجيش السوري لأوامر قتل ممنهجة.

لم يتمكن الشرطي المكلف بتصوير الجثث، من تحمل المشاهد التي تنتج عن سياسة القتل بالتعذيب الممنهج، فما كان منه إلا أن اتصل مع المعارضة السورية بشكل سرّي، ثم نسخ جميع الصور التي التقطها طيلة عامين على وحدة تخزين محمولة (فلاش ديسك)، وهرّبها سراً إلى المعارضة.

من جهتهم، سارع المعارضون إلى تأسيس لجنة تحقيق مؤلفة من رجال قانون دوليين، ضليعين بقضايا جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية، وأخصائيين في الطب والتصوير الشرعيين.

وضمت لجنة التحقيق، النائب العام ومساعديه، الذين كلفوا من قبل المحكمة الخاصة التي أنشأتها الأمم المتحدة للتحقيق في جرائم الحرب المرتكبة من قبل الرئيس السابق ليوغوسلافيا "سلوبودان ميلوشيفيتش" والجرائم الخاصة بـ "سيراليون"، فيما تم تدقيق الصور والتأكد من مصداقيتها وخلوها من أي تعديل، في أحد المختبرات البريطانية.

أثبتت جميع الفحوصات التي أجريت على 26 ألفا، من أصل 50 ألف صورة، أنها كانت حقيقية، ولم يجر عليها أي تعديل، وأظهرت الوثائق بعد التدقيق، أن الضحايا في الصور، تعرضوا للتعذيب الممنهج، وهم موثوقوا الأيدي والأرجل، مع وجود حالات خنق متعمد، بواسطة أسلاك أو حبال، فيما أظهرت حالات أخرى أن بعض الضحايا فقدوا حياتهم بعد أن تم خنقهم بواسطة "سيور مركبات محززة".

واللافت للانتباه، هو استخدام النظام السوري للجوع كأسلوبٍ من أساليب التعذيب، فيما قدرت اللجنة عدد الأشخاص الذين لقوا حتفهم، وتم توثيقهم في 55 ألف صورة ملتقطة، قرابة الـ 11 ألف شخص.

واستطاع أعضاء اللجنة الاستماع إلى شهادة الشرطي المصور، بعد تمكنه من الفرار إلى خارج سوريا، فضلاً عن استماعها إلى شهادة شخص آخر، على علاقة أيضاً بالموضوع.

وقررت اللجنة التي قدمت تقريرها المفصل والمذيل بتوقيع جميع أعضائها، أن جميع المواد المسربة تحمل درجة "أدلة قوية"، ومقبولة من قبل المحكمة التي سيتم إنشاؤها، فضلاً عن أنها تشكل "أدلة دامغة" لإدانة نظام الأسد بارتكاب "جرائم ضد الإنسانية" و"جرائم حرب".

وأوضح الخبراء، أن الصور سيكون لها تأثيرٌ على مسارات الحرب في سوريا، ومستقبل الأسد، ومحادثات جنيف.









من البلد


يحدث في معتقلات الأسد.. رقم فرع المخابرات على بقايا جثث المعتقلين
2014-01-12
تداول ناشطون صورا  قاسية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" قيل إنها تعود إلى جثث معتقلين سابقين بفرع الأمن العسكري "215" سيئ الصيت، والذي يظهر رقمه على أجساد الضحايا.  وذكرت صفحة "تحرير سوري" التي نشرت الصور أن...     التفاصيل ..

جمال منصور
2014-01-21
المنقول عن الموضوع وكانت مهمة الشرطي المذكور، تتمثل في تصوير وجوه وأجساد الأشخاص الذين يتم إحضارهم إلى المستشفى العسكري بشكل يومي، من مراكز الاعتقال، بعد ترقيمهم من قبل الشرطة العسكرية لكن الواضح من الصور انها ليست في مشفى فهي موضوعة على التراب ، ثم ان بعض ادوات التعذيب موضوعة على رقبة احدى الجثث ـ ذلك الحزام المسنن إنه واسع كما يبدو وكان من المنطقي ان يسقط اثناء نقل الجثة والذي يحدث بالتأكيد دونما عناية فلماذا هو على الرقبة اثناء التصوير ؟!... فإما ان التقاط الجثث كان بغرض ايضاح اداة القتل لغرض ما لاحقا ؟ واما ان ملتقط الصور هو نفسه ممن شاركوا في التعذيب في مناطق لا علاقة لها بالمستشفى او قريبة من مستشفى عسكري ضمن حدود معسكر ما ... وفي النهاية معروف عن النظام السوري الاجرام منذ سنوات كثيرة مضت .. كجرائم حافظ الاسد التي قتلت عشرات الالاف ، ورسائل هُربت من السجون لنساء تستغيث من جرائم اغتصاب الجنود لهن .. وسمعت بكاء رجلا موثوقا يقرأ احدى رسالهن بأذنيَ .. لكنه النظام المقاوم في المنطقة هه .. عالمنا العربي هذا نسيجه هو العفن فإذا ما شققناه فاحت رائحته وتناثرت ديدانه وأتت على ما تبقى من السليم
اسماء * اردنية
2014-01-21
اللهم عليك بنشار ال.حسد اللهم لا تدع له هماً الازدته و لا غماً الا ضاعفته و لا ذنباً الا به عاقبته ولا حا.حه له في الدنيا الا منعته و خذه اخذ عزيز مقتدر ...
التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
وفاة طفل إثر حريق في مخيم جنوب الحسكة      ريف دمشق.."الرابعة" تُحاصر الزبداني بذريعة "مكافحة التهريب"      روسيا تنشئ بديلا عن "وحدات حماية الشعب" في الحسكة      صلاح يقود ليفربول للفوز على واتفورد      واشنطن: على إيران التوقف عن دعم "أطراف ثالثة" في العراق      خلال مهلة شهر.. الكونغرس يطالب المخابرات الأمريكية الكشف عن قتلة "خاشقجي"      "انفلونزا الخنازير" يصل الأردن والحصيلة 90 مصابا      الأسد يحاصر الغوطة ويمنع مدنييها من مغادرتها