أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

حرب الإخوة الأعداء (النصرة-الدولة): احتضار القاعدة

مقالات وآراء | 2014-01-17 00:00:00
حرب الإخوة الأعداء (النصرة-الدولة): احتضار القاعدة
   جيل القاعدة الذي نشأ بعد حرب العراق أسس لــ"اللامركزية النخبوية"
حمزة مصطفى
  "أرواف"
باحث في المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات - من كتاب "زمان الوصل"
منذ الإعلان عن تأسيس الجبهة العالمية لقتال اليهود والصليبيين عام 1998، واجه تنظيم القاعدة خلال مسيرته وأجياله متغيرات كبيرة منها ما يرتبط بتغيرات النظام الدولي، وتحول التنظيم بعد هجمات أحداث سبتمبر 2011 إلى هدف يتصدر قائمة الأولويات العسكريّة بالنسبة للولايات المتحدة والغرب عامة، ومنها ما يتعلق بالخلافات الفكريّة ضمن التنظيم ذاته، ولاسيما حول مسألة "مركزية أو لا مركزية التنظيم" ومسألة تقديم قتال ما يعرف بالأوساط الجهادية (العدو البعيد) في إشارة إلى أميركا والغرب، أو قتال (العدو القريب) في إشارة إلى الأنظمة العربية القائمة والتي يعتبرها الفكر الجهادي "أنظمة جاهليّة" عميلة للغرب "الصليبي".

وعلى الرغم من الهزات المختلفة، استطاع التنظيم الاستمرار والبقاء، إذ لم يحقق غزو افغانستان 2001 أهدافه في القضاء على التنظيم وزعيمه أسامه بن لادن. كما أنه استطاع تطوير أساليب جديدة على الصعيد القتاليّ مكنته من التكيف مع الملاحقة العسكرية والأمنية المستمرة.

دشن احتلال العراق عام 2003 نشوء جيل جديد من القاعدة يختلف إلى حد كبير عن الجيل الأول بمعنى تركيزه على قتال العدو البعيد في أرضي العدو القريب. وقد تأثر بعض من أفراد هذا الجيل بطروحات أيمن الظواهري حول إمكانية أن يكون لكل بلد نسخته من القاعدة، وأن تُنشأ المجموعات الجهاديّة المنتشرة في الأصقاع تنظيمها وتختار أميرها الذي يقدم البيعة والولاء للتنظيم الأصل. ضمن فلك الأفكار السابقة نشأت دولة الإسلام في العراق، ونشأت تنظيمات إقليمية أخرى. لكن ما ميز هذا الجيل، هو تركيزه على الجانب الهوياتي في الصراع، بدلا من الإطار العالمي أو المعولم. من هنا ازداد التكفير، وأصبح كل مخالف لهذه التنظيمات ولو حتى في القضايا الصغيرة "عدوا" يُحلُ قتله بتهمه "الردة" والخروج عن الملة والجماعة. تأسيساً على ذلك، واجه تنظيم القاعدة مشكلة كبيرة تمثلت بنفور الشعوب من أساليبه وعملياته التي استهدفت المدنيين في الملاعب، والمقاهي، والمجمعات السكنية. الأمر الذي جعل بن لادن يعتذر في رسالة حول العراق نشرت عام 2007 عن ما أسماه تطرف القاعدة في العراق واستهتارها بالحياة البشرية وقتل المخالفين. 

أيًا يكن، فإن جيل القاعدة الذي نشأ بعد حرب العراق أسس لمرحلة جديدة في التنظيم تتسم بـ"اللامركزية النخبوية" بحيث تتمتع الفرع بصلاحيات واسعة، ويقتصر دور الأصل على التوجيه والإرشاد، والتحكيم لحل النزاعات. بالموازاة مع هذا الجيل المتطرف، نشأ جيل يمكن تسميته بـ"الجهاديين الافتراضيين" الذي تبنى نهج القاعدة وأفكارها، وعمد على ترويجها مستفيدا من تقانات الثورة الرقميّة. ويختلف الباحثون في المسائل الجهادية على توصيفه هذا الجيل، فمنهم من يعتبره "الجيل الثالث" من القاعدة، ومن يصفنه على أنه جيل مواز للجيل الثانيّ وهذا أقرب للواقع.

النصرة: الوجه الجديد للقاعدة 
تعرضنا في مقال سابق نشر في "زمان الوصل" بعنوان "وقفة متأخرة مع الجولاني.. أيديولوجيا الجهاد: براغماتية الأصل وجنون الفروع" إلى الهزة الفكريّة الذي تعرض لها تنظيم القاعدة بعد انطلاق الربيع العربيّ عام 2011. فالتنظيم لم يكن بمنأى عن هذه التغيرات، وسارع إلى التكيف معها من خلال اعتماد نهج جديد يدعو إلى الانتقال من "النخبوية" إلى "الشعبوية"؛ بمعنى التركيز على النشاط الشعبي الجماهيري، بدلاً من البحث عن مقاتلين ومنتسبين جدد. وفي هذا الإطار برزت ظاهرة "الأنصار" كحركة أنصار الشريعة في تونس والتي لم تكن مسلحة في بدايتها، بل حاولت استثمار مناخ الحرية بعد سقوط الأنظمة الديكتاتورية لتنشر أفكارها بشكل علني بعد أن منعت سابقًا. لكن التطورات في مسار الربيع العربي والانتقال إلى العمل المسلح كما جرى في ليبيا وسوريا أعاد من جديد فكرة "الجهاد" العنفيّ كنهج وأيديولوجية. ومن جديد حاولت القاعدة التكيف مع هذه المستجدات، فنشأت فكرة "النصرة" كتطور مسلح لفكرة "الأنصار" القائمة على العمل الدعوي السلميّ.

مثلت فكرة "النصرة" فلسفة جديدة في القاعدة تعتمد بشكل رئيس على أفكار أبو مصعب السوريّ في كتابه دعوة المقاومة الإسلاميّة، بإنشاء سرايا جهادية تتفق في الهدف والأفكار من دون أن يجمعها تنظيم هرمي تقليدي على غرار الشكل التنظيمي للجيل الأول، والجيل الثانيّ. أما الأساس الفقهي والعقدي للعمل المسلح فهو "دفع الصائل أو صد المعتدي" دون أن يكون هناك اندفاع باتجاه إقامة ما تسميه "الحكومة الشرعية" وإعلان الدولة الإسلاميّة. ويمكن هذه الفروقات بوضوح في البيان التأسيسي لجبهة النصرة 24 كانون الثاني/ يناير 2012.

فالجولاني لم يعلن عن تأسيس إمارة إسلاميّة، ولم يعط البيعة والولاء لأي تنظيم تقليدي سواء أكان إقليميا ممثلاً بدولة العراق الإسلامية التي ساهمت –وبحسب الجولاني– في تأسيس النصرة وأمدتها بالسلاح والمال، أو عالميا كالتنظيم العالمي لقاعدة الجهاد ممثلاً بأميره الظواهريّ. وندعي، أن قيام الجولانيّ بإعلان البيعة والولاء للظواهري والذي حصل في 10 نيسان/ أبريل 2013 كان بمنزلة "المخرج الوحيد" للنصرة أمام محاولة ابتلاعها من قبل أبو بكر البغدادي أمير تنظيم الدولة في العراق والذي أعلن في 9 نيسان/ أبريل 2013 عن دمج تنظيمه، وجبهة النصرة في تنظيم واحد سماه الدولة الإسلامية في العراق والشام.

يمكن القول إن جبهة النصرة في سوريّة خطت لنفسها مسارا يختلف عن التنظيمات الجهادية التقليديّة من خلال تجنب فرض البيعة والولاء على الآخرين، وتجنب تكرار الممارسات الإجراميّة للقاعدة في العراق، وتقيد تطبيق الحدود، والاهتمام بالمجتمعات المحليّة من خلال نشاط إغاثي وإنساني، إضافة إلى ضروراتها وشراستها بقتال النظام. وبناء عليه، لاقت جبهة النصرة قبولاً من غالبية الفصائل المقاتلة على الرغم من وضعها على لائحة الإرهاب الأميركية، ولم يكن هناك اصطدام شعبي واسع معها.

كانت تجربة النصرة بمنزلة عملية "إحياء جديدة" للقاعدة، وساهمت في إنتاج وجه آخر لها يختلف عن قاعدة العراق، ويحظى بقبول مجتمعي نسبي، وبترحيب الفصائل المقاتلة، وبتزكية المنظرين الجهاديين في نفس الوقت.

الدولة: احتضار القاعدة
مما لاشك فيه، أن أحد أسباب قيام "أبو بكر البغدادي" بدمج النصرة وتنظيمه هو خشيته من أن تكون النصرة "النموذج" الجهادي المعترف به من قبل التنظيم العالمي لقاعدة الجهاد في بلاد الشام والعراق، خاصة بعد قيام الظواهري بالتواصل المباشر مع الجولانيّ، والاستغناء عن البغدادي كوسيط فيما بينهما.

لقد نظر البغدادي لجبهة النصرة على أنها "ملك شخصي" له، لا يجوز أن تخرج عن سيطرته ونفوذه خاصة وأنه ينظر إلى نفسه باعتباره "أمير المؤمنين" والذي تؤخذ له البيعة. انطلاقًا من ذلك، حرص البغدادي في خطاب إعلان الدولة على "تصغير" الجولاني والاستهزاء به بالقول: "ما الجولاني إلا جند من جنودنا انتدبناه إلى الشام وأرسلنا معه الرجال". 

لكن الجولاني، والذي يعتقد أن لبلاد الشام خصوصية تجعل من تجربة العراق تجربة منفرة وتضر بـ"الجهاد"، قاوم مخطط البغدادي باللجوء إلى التنظيم الأصل (القاعدة) ومبايعة زعيمه الظواهريّ ليمهد الطريق لـ"انقلاب" نادر من نوعه في التيار السلفي الجهادي. 

بدأ الانقلاب في شهر حزيران/يونيو 2013 عندما أصدر الظواهريّ بيانا حول الخلاف بين النصرة والدولة، أعلن فيه فض الدمج، ومنح كلاً من البغدادي ولاية مكانية على العراق، والجولاني ولايّة مكانية على سورية، وتسمية أبو خالد السوري القيادي في تنظيم القاعدة حكمًا بين الطرفيّن. 

رحبت النصرة بإعلان الظواهري، واعتبرته "حماية" شرعيّة لها. لكن رد فعل الدولة جاء مختلفًا. ففي كلمة صوتيّة مسجلة، أعلن أبو بكر البغدادي رفضه قرار الظواهري، واعتبره قرارا خاطئا وعليه مؤاخذات شرعيّة. ونوه البغدادي إلى أن "دولة" مهد لها أبو مصعب الزروقاوي وأبو حمزة المهاجر -قادة تنظيم القاعدة العراق- هي دولة باقيّة ولا تزول. وبمجرد هذا الإعلان انقسم منظرو التيار الجهادي بين مؤيد للنصرة، كأبي بصير الطرطوسي والسباعي، وأبو محمد المقدسي، وأبو قتادة الفلسطيني وبين مؤيد ومتضامن مع الدولة مثل: أبو سعد العاملي، وأبو الحسن الأزدي، وأبو همام بكر الأثري، وأبو سفيان السلمي تركي البنعلي، وأبو المنذر الشنقيطي، وأبو محمد الأزدي، وأبو يوسف البشير وغيرهم.

كان خروج البغدادي عن رأي الظواهري، خروجا للفرع عن الأصل، تصنيفًا جديدًا للأعلى والأدنى، للأمير والمبايع. كان خروج البغدادي نكسة لتنظيم القاعدة، الذي كان يعلل النفس بوجود الفروع ونشاطها. وقد أدرك الظواهريّ حجم قوته فامتنع حتى الآن عن الإدلاء بأي تعليق على ما يجري بين الإخوة الأعداء. 

ولعل هذا الموقف الرخو، هو ما دفع القيادي في تنظيم القاعدة أبو خالد السوري إلى توجيه انتقاد لاذع للظواهريّ وحمّله مسؤولية "ضياع الجهاد في الشام" لأنه لم يتخذ موقفا واضحا من ممارسات تنظيم الدولة، والمواجهات الأخيرة. 

بالمحصلة وبعد الاستعراض السابق يمكن القول إن التنظيم العالمي لقاعدة الجهاد يعاني أسوأ أزمة منذ تأسيسه وحتى الآن، وهو معرض بشكل جدي للاندثار والتلاشي. فقد سنّ تنظيم الدولة سنّة سيئة بالنسبة للظواهري وللقاعدة وتتمثل في عدم مبالاة الفرع بمركزية الأصل. في المقابل نرى أن النصرة وفي ضوء عجز القاعدة عن توفير الحماية لها أمام تنظيم الدولة، فإنها ستراجع خياراتها فيما يتعلق بالبيعة والولاء للظواهري وتبحث عن بدائل من ضمنها البحث عن ذات وطنية في سورية.
هثمان
2014-01-17
الجميع ومنهم القاعدة والمتهورون انخدع بداعش وظنها فصيلا جهاديا بينما هي في الحقيقة فصيل خارجي أصبح مع الوقت مخترقا من استخبارات عالمية واقليمية هدفه الأساسي هو القضاء على الجهاد لدى أهل السنة بتشويه الحركات الجهادية وتسهيل نسبتها إلى الارهاب والتطرف. ومبادئه الأساسية هي مبادئ الخوارج نفسها من تكفير المخالفين وعدم الاعتراف بأي سلطة ومن ثم تنصيب أمير للمؤمنين من عند أنفسهم وفرضه بالقوة متى تيسرت لهم, والاجتراء على القتل بالشبهات الحقيقية أو المخترعة والكذب والغدر مسوغين ذلك بأن الحرب خدعة! ومن يقرأ سيرة أسلافهم في كتب التاريخ الاسلامي المعتبرة من مثل الطبري وابن الأثير وحتى كتاب الكامل للمبرد يدهش من التطابق العجيب بينهم وبين داعش إلا في أمر واحد وهو الكذب! فينما تتخذ داعش الكذب والغدر منهجا سياسيا ودعائيا وعسكريا لها كان الخوارج القدماء يلتزمون الصدق والأمانة في المعاملة. ومن دلائل نبوة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم أنه تنبأ بظهور أمثالهم في المستقبل وأعطى حكمه فيهم في أحاديث كثيرة صحيحة منها: قوله صلى الله عليه وسلم:” الخوارج كلاب أهل النار “[[1]]. وقال صلى الله عليه وسلم:” سيخرج قوم في آخر الزمان، أحداث الأسنان ــ أي صغار السن ــ سفهاء الأحلام، يقولون من خير قول البرية، لا يُجاوز إيمانُهم حناجرهم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية، فأينما لقيتموهم فاقتلوهم، فإن في قتلهم أجراً لمن قتلهم يوم القيامة ” متفق عليه. وقال صلى الله عليه وسلم:” سيكون في أمتي اختلاف وفرقة، قومٌ يُحسنون القيل ويُسيئون الفعل، يقرؤون القرآن لا يُجاوز تراقيهم، يمرقون من الدين مروق السهم من الرميّة، لا يرجعون حتى يرتدّ السهم على فوقه، هم شرّ الخلق والخليقة، طوبى لمن قتلهم وقتلوه، يَدعون إلى كتاب الله وليسوا منّا في شيء، من قاتلهم كان أولى بالله منهم، قالوا: يا رسولَ الله ما سيماهُم، قال: التحليق “ وقال صلى الله عليه وسلم:” هم شرار أمتي، يقتلهم خيار أمتي “. وقال صلى الله عليه وسلم :” يخرج قوم من أمتي يقرأون القرآن؛ ليس قراءتكم إلى قراءتهم بشيء، ولا صلاتكم إلى صلاتهم بشيء، ولا صيامكم إلى صيامهم بشيء، يقرأون القرآن، يحسبون أنه لهم وهو عليهم، لا تجاوز صلاتهم تراقيهم، يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية ” مسلم. وعن يُسير بن عمرو قال: قلت لسهل ابن أحنف: هل سمعتَ من النبي صلى الله عليه وسلم يقول في الخوارج شيئاً؟ قال: سمعته يقول:ــ وأهوى بيده قِبل العراق! ــ:” يخرج منه قومٌ يقرؤون القرآن، لا يجاوز تَراقيهم، يمرقون من الإسلام مروق السهم من الرمية ” متفق عليه. وقال صلى الله عليه وسلم:” يتعمقون في الدين حتى يخرجوا منه كما يخرج السهم من الرمية “. وفي حديث في البخاري رواه أبو سعيد الخدري: بعث علي رضي الله عنه إلى النبي صلى الله عليه وسلم بذهبية، فقسمها بين الأربعة: الأقرع بن حابس الحنظلي ثم المجاشعي، وعيينة بن بدر الفزاري، وزيد الطائي ثم أحد بني نبهان، وعلقمة بن علاثة العامري، ثم أحد بني كلاب، فغضبت قريش والأنصار، قالوا: يعطي صناديد أهل نجد ويدعنا، قال: إنما أتألفهم. فأقبل رجل غائر العينين مشرف الوجنتين، ناتئ الجبين، كث اللحية محلوق، فقال: اتق الله يا محمد، فقال: من يطع الله إذا عصيت؟ أيأمنني الله على أهل الأرض فلا تأمنونني. فسأل رجل قتله - أحسبه خالد بن الوليد - فمنعه، فلما ولى قال: إن من ضئضئ هذا، أو: في عقب هذا قوم يقرؤون القرآن لا يجاوز حناجرهم، يمرقون من الدين مروق السهم من الومية، يقتلون أهل الإسلام ويدعون أهل الأوثان، لئن أنا أدركتهم لأقتلنهم قتل عاد. وقال ابن عمر رضي الله عنه:” إنهم انطلقوا إلى آيات نزلت في الكفار، فحملوها على المؤمنين ” البخاري. فأجروا عليهم أحكام الكافرين، وعاملوهم معاملة الكافرين ..!
مركز الشام للبحوث والدراس
2014-01-17
القاعدة والتنيظمات الجهادية عموماً تمر بمرحلة من التشظي، ولعل غياب شخصية مركزية كاريزمية مثل التي كان يتمتع بها أسامة بن لادن في قيادة التنظيم العالمي هو ما خلق حراكاً ما بين تيارات القاعدة وأضعف مركزية القيادة لصالح الفروع، ونحن هنا أمام ظاهرة وهي اللامركزية الجهادية التي تحتمل أوجه عديدة لتطورها من توافقية مع الهويات الوطنية للساحات الجهادية التي تعمل فيها أو إقصائية وبالمحصلة إن التجربة الجهادية سواءً تمثلت بالقاعدة أو فروعها لن تندثر وإنما سيعاد تشكيلها من جديد إنطلاقاً من ساحات الجهاد القائمة
هثمان
2014-01-20
يجب أن تدرسوا جديا استعمال المفخخات ضد داعش لتسلبوها ميزتها التي تتبجح بها موقعة في صفوفكم عشرات القتلى والجرحى بدون كبير عناء ما قد يؤدي إلى بث الرعب والإحباط في صفوفكم. حاربوها بأقوى أسلحتها ولا سيما أنكم على الحق وهي على الباطل, وأن علماء كثيرين مثل ابن باز والقرضاوي أجازوا استخدام هذا السلاح لإرهاب العدو وإيقاع إصابات كثيرة به دون خسارة تذكر. لا وقت عندكم للتراخي في قتالهم : هاجموا مقراتهم وجموعهم في كل مناسبة بالمفخخات وستربكونهم وتحملونهم على التراجع لا محالة وتفقدونهم الثقة بتفوقهم.
التعليقات (3)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
وادي النصارى يشتعل والنظام صامت      هجمات متفرقة تلاحق عناصر الأسد.. خسائر كبيرة تطال أمن الدولة بدرعا      على ذمة "الميادين".. جيش الأسد يدخل "الطبقة" ويتوجه شمالاً      أردوغان يوجه رسالة شديدة اللهجة للجامعة العربية      الفاتيكان: أحداث سوريا أكبر كارثة إنسانية منذ الحرب العالمية الثانية      الائتلاف: النظام سخّر ميليشيات "pyd" لوقف مشاركة الكُرد في الثورة      تحقيق صحفي يؤكد قصف الروس المتعمد للنقاط الطبية شمال سوريا      كيبتشوجي مرشح لجائزة أفضل رياضي في ألعاب القوى هذا العام