أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

لا تسألوا زياد الرحباني... مشعل العلوش

مقالات وآراء | 2014-01-04 00:00:00
لا تسألوا زياد الرحباني... مشعل العلوش
مشاركة لـ"زمان الوصل"
هربتُ برهةَ من وحشية الحوادث اليومية، إلى " الطوشة " التي أثارها الفنان زياد الرحباني بزجه السيدة والدته في ألاعيبه السياسية. وقرأتُ مجموعة من المداخلات الصحافية- الورقية- وخرجت منها بانطباعات متفاوتة، وارتحت إلى بيان ريما الرحباني لأنه وضع الأمر في نصابه نوعا ما. 

بدأ إعجابي بزياد منذ إطلاعي على "صديقي الله" كتيب بقلم الصبي المقبل على الدنيا، متطلعاً إلى الأعالي، وتابعت مسيرته على هامش أعمال الأسرة الرحبانية أولاً، ثم بعد انتقاله إلى متنها، وأُتيح لي معرفة رأي "الأسرة " بمواهب "الطفل المعجزة ".. مواهب جاء التمثيل أولها، قالت الأسرة إن زياد ممثل بالفطرة قبل كل شيء، وأثبتت الأيام سلامة هذه الرؤية. 

ولما ضرب زلزال حروب الطوائف لبناننا، واستحكمت حروب الآخرين على أرضه في الربع الأخير من القرن العشرين، اختار زياد معسكره، ممارساً حقه الطبيعي. لكنه مع تفاقم عبثية الصراع، وغزو إسرائيل راح يغرق في أجواء أسهمت في اغتيال موهبته "الموسيقية" أولاً، مع استمرار تجلياته مسرحياً وإذاعياً. إلى أن أجبرته "الظروف" على الاعتكاف مدة طويلة نسبياً. 

في طبيعة زياد الميل إلى إشعال الحرائق من آن إلى آن، من هذا القبيل ما قاله ذات يوم لأسبوعية لبنانية شهيرة: 

لا تسألوا  الأخوين رحباني عن علاقتهما بالمكتب الثاني (أي مخابرات الجيش اللبناني). 

توقعتُ يومئذ أن يقدم عاصي ومنصور "لوحة غنائية" عنوانها في بيتنا مخبر.. لكنهما لم يفعلا. أستعيد قول زياد هذا من أجل الاقتداء به فأقول: لا تسالوا زياداً المتمركس التقدمي عن علاقته بالتنظيم الطائفي المسلح.. 

كان المكتب الثاني يومئذ يتعاون مع الطوائف كلها، على الأقل، على نقيض غيره اليوم. على أية حال، من حق السيدة نهاد حداد أن تحب من تشاء وأن تؤيد من تشاء. وليس من حق نجلها الكريم التدخل في الأمر.. أما ما تناساه النجل، فهو أن "هيفاء" يعيش، وزاد الخير، وناطورة المفاتيح، وغربة جبال الصوان، على سبيل المثال، هن مكونات "فيروز" التي ظلمها زياد بإقحامه لقبها الفني الذي يجسد هذه الشخصيات كلها، التي تحفظها ذاكرتنا رمزاً لمرحلة يندر تكرارها. 

ويا ليته قال إن السيدة أم زياد تحب.. لكان وقعها أقل إثارة . فيروز ملكة تدمر زنوبيا، وملكة بترا شكيلا المحبوبة، ليس بوسعها أن تحب إلا الوطن والحرية وغير ذلك هراء كالجاز الشرقي.. 

كتب آخرون عن "مزاح" زياد/ وحللوا طبيعته (الأستاذ عبده وازن في الحياة)، وأود من جهتي أن أضيف أن مزاحه تزايدت حدتُه وعبثيتُه باطِّراد مع مراوحة إبداعه في المكان، أو تراجعه، وتناقص الجديد فيه.. والعودة إلى برامج حفلاته في السنوات المنصرمة تشهد على تزايد التكرار "والتنويعات" على أعمال ماضية.. 

أما كتبَ الأستاذ عبده وازن في الحياة (27/5/2013) عن زياد والكنيسة، وكيف أنه استعاد في 2013 ما كان قدمه في 1973، مع بعض اللمسات التي يفرضها مرور الزمن؟ 

أتابع الاتكاء على ما كتبه عبده وازن أيضاً في الحياة (31/12/2012) من  أن زياداً ابتعد عن تقليد المدرسة الرحبانية واجترارها.. ولو كان الأمر كذلك فلماذا أتعب نفسه بإعادة توزيع مجموعة لا أعرف عددها من أغنيات الأسرة الرحبانية؟ مما أدى إلى نفور كثيرين من تشويه تلك الأعمال، ومنها نحنا والقمر جيران.. قال  لي موسيقى محترف: 

لم ينجح من إعادة التوزيع إلا أغنية سيد درويش "الحلوه دي". 

كتبت سوسن الأبطح في الشرق الأوسط (31/11/2013) عن حفلة زياد في جامعة البلمند، على صوت انفجارات  طرابلس: جاء زياد ليخرج جمهوره من كابوسه مُزَوَّداً بما تضمه خزائن الأخوين رحباني من كنوز.. حتى في حفلة زوق مكايل (أواخر تموز 2013) كان التكرار سيد الموقف فأسمع الجمهور عودك رنان وغيرها من "قديمه المتجدد" مختتماً الحفل بأغنية تلفن عياش هذه الأغنية التي تزامنت مع اغتيال المهندس عياش في غزة الذي اغتالته اسرائي ، بعد أن نجحت في شراء عميل دس هاتفاً جوالاً على شكل هدية إلى الضحية سرعان ما انفجر عندما تلفن عياش.. أليس من المستغرب ألا يفطن المقاوم العريق والمناضل المتمركس إلى هذا التزامن كي لا يسجل على نفسه وصمة مخزية هو وجمهوره من الشامتين بمصرع عياش؟ 

يبدو أن قسماً كبيراً من جمهور زياد يستسيغ ما يقدمه له، بدليل "نجاحه في إلقام هذا الجمهور ما سماه الجاز الشرقي. لا بد أن الموسيقار زياد يعرف أن الاتجاهات الجغرافية لا صلة لها بتوصيف الموسيقى. 
فالموسيقى الشرقية تعبير خاطئ، لأن كل أمة أو جماعة بشرية تتصف موسيقاها بخصائص محددة. فما الذي يجمع موسيقى اليابان وكوريا مثلاً بموسيقى إيران وتركيا؟ وهي بلدان شرقية للناظر من أوروبا. ألم يوجد من يلفت نظر صاحب الجاز الشرقي (اللبناني) إلى أن الناظر إليه من بغداد، لا من دمشق فقط، يعده غريباً. وأنه لا يوجد إلا الناظر إليه من قبرص من يعده شرقياً؟ 

يعرف زياد لا ريب أن الجاز الأصيل، جاز المجتمع الأسود في الولايات المتحدة، هذا المجتمع المضطهد، والمهمش عنصرياً إلى اليوم برغم ما جرى من تقدم قانوني.. هذا الجاز عطاء المعاناة والألم والظلم الفادح، وليس مجرد آلات نفخ تفلح في ترويضها شفاه السود المليئة، ولا آلات وترية أو تركيبات لحنية... 

وشتان بين جاز السود المتألمين وجاز الأوروبيين وغيرهم. وهذا الجاز الأوروبي- بعامة والجاز الشرقي على وجه الخصوص يفتقد الأصالة- إنه كالنقود المزيفة: مهما بلغ إتقان تزييفها تبقى قيمتها دون قيمة النقد الحقيقي. 

لعل تباطؤ إبداع زياد هو من أسباب لجوئه إلى الاستعانة "بالغازات المسيلة للدموع" من أجل صرف أنظار جمهور المعجبين عن هذا الجانب عند موسيقيهم المفضل.. ومن  هنا جاء (حب) السيدة فيروز الأخير. عندما أعادت لينا خوري في "مجنون يحكي" زياداً إلى التمثيل تألق مؤكداً رأي والديه في مواهبه كممثل أولاً. 

كتب جاد الحاج في الحياة ( 15/5/2013 ) عن احتفاء لندن بسيرة فيليب سالم، وأعاد إلى أذهاننا ما قاله منصور الرحباني عنه في العام 2002: 

قل لهم يا فيليب.. نريد وطنا للإبداع.. ولا إبداع خارج العدالة، لا عدالة خارج الحرية. 

يبدو أن إدراك زياد للعدالة والحرية قد أصابته تحولات حاسمة.. فالتحى والتحق بحلفاء زيفوا العدالة والحرية كما جازه الشرقي... ولا تسألوه عن دوافع زج "فيروز" في هذا الأتون.. 

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
أحد المشتبه بهم في قتل الحريري.. لاهاي تتهم سليم عياش بهجمات استهدفت 3 سياسيين لبنانيين      الشبكة السورية تؤكد تطبيق نموذجي "غروزني" و"الغوطة" في "خان شيخون"      لندن.. سنعمل مع شركائنا للرد على الهجمات ضد أرامكو السعودية      ميسي ينضم إلى تشكيلة برشلونة أمام بروسيا دورتموند      مانشستر يونايتد يجدد عقد دي خيا حتى 2023      الدعم يتوقف عن 840 مدرسة في إدلب وحلب وحماة      توتر في القنيطرة بعد اعتداء شبيحة الأسد على مختار "جباتا الخشب"      مبنى "البعث" في السويداء يتعرض لهجوم مسلح