أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

قتيلان من حزب الكتائب في إطلاق نار شرق لبنان

قتل ناشطان في حزب الكتائب اللبنانية وأصيب ثلاثة بجروح، في إطلاق نار الأحد في زحلة شرق لبنان، كما افاد مسؤول أمني رفيع ومصدر في حزب الكتائب. 

 وقال المصدر الأمني إن مطلق النار من انصار النائب عن مدينة زحلة ايلي سكاف، وهو في المعارضة.  وحصل إطلاق النار خلال تجمع للاحتفال بإفتتاح مقر جديد لحزب الكتائب في مدينة زحلة، وأسفر عن مقتل مسؤولين في الحزب هما سليم عاصي ونصري ماروني، وإصابة ثلاثة اشخاص بجروح احدهم نجل سليم عاصي، وفق متحدث باسم حزب الكتائب.

وأكد حزب الكتائب في البيان: أقدم مسلحون يستقلون سيارة على اطلاق النار على المشاركين في الاحتفال"، دون ان يشير الى اي جهة تقف وراء الحادث.

وقال بيان لحزب الكتائب ان نصري ماروني اصيب بعيارات نارية قاتلة في البطن والصدر". وقال المصدر الامني ان شخصًا يدعى جوزف زوقي من انصار النائب ايلي سكاف اطلق النار بعد منعه من اجتياز حاجز امني اقامه حزب الكتائب قرب المقر.

ولم يتضح سبب اطلاق النار، لكن زوقي عاد بعد منعه من المرور الى المكان واطلق عيارات نارية على الكتائبيين، وفق المصدر نفسه. وقال المتحدث باسم حزب الكتائب من جهته ان مطلق النار لم يعد وحيدًا الى مكان الحادث.

وقال "ان مسلحين اطلقوا عيارات نارية من سيارة على المشاركين في الاحتفال فجرح خمسة اشخاص وفارق اثنان منهم الحياة متاثرين بجروحهما".

وافادت الوكالة الوطنية للاعلام اللبنانية الرسمية ان الحادث حصل في السادسة مساء (15:00 ت غ)، مشيرة الى "انتشار قوة من الجيش وقوى الامن الداخلي في مناطق عدة من احياء زحلة"، و"مباشرة التحقيقات". ووقع الحادث بعيد مغادرة سامي الجميل نجل الرئيس السابق امين الجميل مكان الاحتفال، كما اوضح البيان.

واعتبر رئيس حزب "الكتائب" أمين الجميل أن حادثة إطلاق النار على بيت الكتائب في زحلة هي نتيجة للتصريحات والشحن الممارس من قبل المعارضة في الآونة الأخيرة، مؤكدًا ان "من أطلق النار ليس شبحًا من جماعة العبسي بل هو شخص معروف"، وأعلن انتظار معالجة الدولة للحادثة وقيام القوى الأمنية بواجباتها". 

ودعا الجميل في حديث الى اذاعة "صوت لبنان" الكتائبيين في زحلة ولبنان الى ضبط النفس والبقاء في مراكزهم الحزبية وإضاءة الشموع لراحة أنفس الشهيدين.

ودعا الجميل الى اجتماع طارئ للمكتب السياسي الكتائبي المصغر الان في منزله في بكفيا لمتابعة التطورات في ما يتعلق بالحادثة.

السنيورة يتصل بالجميل معزيًا

واتصل فؤاد السنيورة فور تبلغه بحادث إطلاق النار بكل من رئيس الحزب أمين الجميل، وزير الداخلية والبلديات حسن السبع، والمدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي.

وقد أعطى السنيورة توجيهاته للقوى الأمنية بمعالجة سريعة وحازمة لآثار الحادث، وبتدابير فورية في حق المتسببين به ومطلقي النار، وذلك لتطويق أي ذيول يمكن أن تقع أو يمكن أن يستغلها بعضهم لتعكير الأمن على المواطنين. 

سكاف: كتائبيون أطلقوا النار على مناصرين لي فدافعوا عن أنفسهم

من جانبه دعا رئيس الكتلة الشعبية النائب الياس سكاف إلى التهدئة وانتظار التحقيق في حادث إطلاق النار في زحلة.

سكاف أسف لوقوع هذا الحادث، مشيرًا الى " اننا منذ سنتين ونحن نحاول تجنب حوادث كهذه "، وذكر ان " المشكلة وقعت بعد اقفال الطريق من قبل شباب من الكتائب خلال مرور اثنين من سكان المنطقة، فاوقفوهما ووقع الإشكال وكان هناك رفع للسلاح من قبل الكتائب، قبادرنا الى الدفاع عن النفس ". وإدعى عضو تكتل "التغيير والإصلاح" النائب سليم عون مساء اليوم على ثلاثة أشخاص يستقلون سيارة "باجيرو" رمادي تحمل لوحة رقمها 382372/ب، إثنان جرى الإدعاء عليهما بالإسم وهما: ميشال ن.، ونعمة خ.، وثالث مجهول الهوية، لإقدامهم على تهديده وشتمه وشتم عائلته، وأضاف النائب عون في إدعائه ان جمعيهم ينتمون إلى حزب "القوات اللبنانية".

وكالات - زمان الوصل
(4)    هل أعجبتك المقالة (4)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي