أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

"أأعجبكم الشاي".. بل إياكم أعني!

مقالات وآراء | 2013-12-20 00:00:00
إيثار عبدالحق - زمان الوصل
يحكى أن مدينة في قارة عجوز احتضنت اجتماعا تمهيديا مخصصا لحل قضية عويصة عميقة خطيرة مستطيرة "حلا سياسيا" أو "سايكسيا" إن شئنا التحريف. 

ويحكى أن وفدا يمثل "طرفا" أساسيا في تلك القضية، ذهب إلى تلك المدينة بنية حضور الاجتماع التمهيدي، لكنه لم يدخل قاعة الاجتماع وربما رضي من الحضور بالجلوس في "صالون الشاي" المجاور لقاعة المؤتمرات أو المؤامرات، لافرق!، ريثما يخرج "الطباخون" ويتسنى للجميع أن يحتسوا الشاي سوياً ويأخذوا صورا تذكارية توزع في الإعلام لتوحي بأن "الجميع" كان مشاركا في الاجتماع، بل وعلى نفس السوية من الحضور والتأثير.

رحل الشاعر الذي طوع كثيرا من المفردات، وأقصد نزار قباني، ولم ترحل قصائده من الذاكرة، ومن بينها قصيدة يتغزل فيها بمن وصف حديثها بأنه "سجادة فارسية" وأن عينيها "عصفورتان دمشقيتان"، ليسألها في أحد المقاطع: "أأعجبكِ الشاي"؟.. فهل "أعجبكم الشاي"؟!.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
بحجة كتابات على الجدران.. الأسد يعتقل 30 شابا في الزبداني      أنباء عن تورط جماعة من "حزب الله" باختطافه.. الإفراج عن رجل الأعمال السوري مرهف الأخرس في لبنان      دي ماريا يقود سان جيرمان لانتصار كاسح على ريال مدريد      الفيفا يبلغ إيران بأن الوقت حان للسماح للنساء بدخول الملاعب      تدوير الكتابة.. قبل سقوط أخير ومرثية جديدة عن الوطن*      الأمم المتحدة: 10 ملايين سوري يعيشون في مناطق مليئة بالألغام      "زوكربيرغ" يبحث الحماية والخصوصية مع صانعي القرار بواشنطن      واشنطن: سنواصل تزويد "قسد" بالسلاح