أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

شعبان: مساع غربية لمزيد من شرذمة المعارضة السورية

كشف المعارض عمر شعبان أن القوى الغربية تبحث عن بدلاء لمؤسسات المعارضة الخارجية الحالية أو تطعيمها بعناصر جديدة يكون لها تأثير في شريحة ما من الشعب السوري وخصوصاً قوى الثورة.

وقال في رسالة إلى "الزملاء في المعارضة" وجهها عبر "زمان الوصل" إن العديد من سفراء وموظفي السفارات يقومون بلقاءات مكثفة مع النشطاء والشخصيات السورية غير المعروفة أو التي ممكن أن تعرف لاحقاً لتحقيق ذلك الهدف.

وكشف العضو السابق في اللجنة التحضيرية للقاء قرطبة ولقاء مدريد التشاوري، أن الغاية من ذلك، حسب ما ورد من تقارير دوائر القرار، هو متابعة جهودهم لمنع القوى الحقيقية في أرض سوريا من تفعيل تمثيل نفسها خارجياً سياسياً وإعلامياً.

وذلك -بحسب شعبان- استكمالاً لخطوات شرذمة المعارضة السورية قدر الإمكان وتعديد الواجهات السياسية وإضعافها أمام العدو الموحد.

ونصح شعبان "المخلصين من السياسيين والنشطاء" بالتوجه للداخل في دعمهم السياسي وترويج تطلعاته بدلاً من التناغم مع نصائح السفير فلان وعميل المخابرات فلان في إنشاء قوى سياسية جديدة تساهم في طمس الصورة السياسية الحقيقية لحملة الثورة.

وختم رسالته بالقول "أعينوا من يبذل الدماء ويسعى لتحقيق مشروع الأمة في حربهم على النظام وأعوانه وحلفائه من قوى الشرق والغرب ولا تكونوا أداة لكل من يمد لكم البساط والوهم، إخوانكم في الكتائب والتجمعات الثورية يبذلون جهودهم لإنشاء مكاتب سياسية توحد رؤيتهم وتعكس ما بذلت الدماء والأموال لأجله".

زمان الوصل
(8)    هل أعجبتك المقالة (6)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي