أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

أمام فلسطينى يقاضى صحيفة "روز اليوسف" بسبب فتوى قتل المصريين

منوع من العالم | 2008-04-16 00:00:00
صحف - زمان الوصل

نفى إمام مسجد في غزة أنه أفتى بقتل الجنود المصريين على الحدود إذا اعترضوا دخول الفلسطينيين إلى المدن المصرية المجاورة للحصول على احتياجاتهم المعيشية نتيجة أوضاع الحصار الخانقة المفروضة عليهم من إسرائيل .

وبحسب موقع العربية نت" قال الشيخ عبدالحميد كلاّب إمام مسجد "المتقين" في خان يونس بقطاع غزة إنه سيرفع دعوى قضائية ضد جريدة "روز اليوسف" المصرية التي نسبت إليه هذه الفتوى. وعاب على شيخ الأزهر د. محمد سيد طنطاوي عدم تحريه من صحة ذلك وإسراعه بتصريحات يدينه فيها.وهدد أيضا بمقاضاة الشيخ طنطاوي إذا ثبت له أن تصريحاته تضمنت ما يعد قذفا في حقه وحق أي من الدعاة الفلسطينيين في غزة .

وأوضح الشيخ كلاّب الذي يعمل أيضا مدرسا للتربية الاسلامية في إحدى مدارس القطاع أن روز اليوسف قالت إنه أفتى بقتل الجنود المصريين في خطبة الجمعة الماضية بمسجد عباد الرحمن بخان يونس، رغم أنه لم يخطب فيه منذ رمضان الماضي عندما كان إماما له، ثم انتقل بعدها لمسجد المتقين.

ووصف سريان هذه الفتوى وما أثارته من أصداء بحرب اعلامية تريد التستر على ما يعانيه الفلسطينيون في قطاع غزة من اختناق شديد في ظل ظروف الحصار المأساوية، ومحاولة ممن وصفهم "بالعملاء إثارة مصر ضدهم. وأشار إلى أن قيادات حماس اتصلت به على الفور لتتحرى صحة ما هو منسوب إليه، وأنه أخبرهم بعدم علمه بشيئ عن هذا الموضوع أنا لست متخصصا في الفتوى، ولا يمكن أن أفتى بقتل اشقائنا المصريين.

وقال إن مصر امتداد لأرض فلسطين وعمق لها، وهي صمام الأمان لشعبنا. هي شقيقتنا في الدين وفي الجيرة والأخوة، ويستحيل على أي مسلم في شعبنا الفلسطيني أن ينال منها، أو يعرض بها، فلا أحد ينسى يدها المعطاءة الخيرة عبر تاريخها الطويل. ما قدمته وما تقدمه لشعبنا رغم الحصار .

وواصل قائلا الفتوى افتراء وكذب للنيل من العلاقة الحميمة بيننا وبين مصر. ما تم تأويله على لساني من اتهامات وتحريض وفتيا معدوم من قاموس خطبي ومن خطب الدعاة في أرض غزة، ويعلم بذلك القاصي والداني، حتى أنه في أشد الأوقات التي مرت على شعبنا كان إعلامنا الدعوي يقوم على اصلاح ذات البين والحب والإخاء والتكافل وعدم الاقتتال.

وتابع أنا لم أكن أصلا من أصحاب الإفتاء، فهناك مصادر فتوى موجودة عندنا وهي التي نعتمدها. اضافة إلى أننا لسنا من الذين يصدرون مشاكلهم إلى غيرهم. واستطرد كان على شيخ الأزهر أن يتحرى صحة صدور هذه الفتوى قبل أن يدلي بتصريحات حولها ننتظر منه أن يدعو بدلا من ذلك لفتح معبر رفح الحدودي، فنحن في سجن كبير، محاصرون ومقتلون وجوعى. لا طعام ولا شراب ولا دواء .

وقال سوف أقاضيه إذا كان قد ذكر اسمي أو اسم أي من دعاة غزة أو أهلها بسوء. وتابع روز اليوسف نشرت اسمي دون أي تحقق أو اثبات وهذا دلالة على إعلام مغرض يعتمد على عملاء عندنا في غزة يسربون إليه هذه الأكاذيب .

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
بعد اتساع حملة الشجب..داخلية الأسد تنفي تعرض أيتام دار "الرحمة" للضرب      البدري مدربا للمنتخب المصري لكرة القدم      وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي      بحجة كتابات على الجدران.. الأسد يعتقل 30 شابا في الزبداني      أنباء عن تورط جماعة من "حزب الله" باختطافه.. الإفراج عن رجل الأعمال السوري مرهف الأخرس في لبنان      دي ماريا يقود سان جيرمان لانتصار كاسح على ريال مدريد      الفيفا يبلغ إيران بأن الوقت حان للسماح للنساء بدخول الملاعب      تدوير الكتابة.. قبل سقوط أخير ومرثية جديدة عن الوطن*