أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الكويت.. نائب شيعي يشيع وفاة "الطبطبائي" في سوريا

بث نائب شيعي من الكويت معروف بتحالفه الوثيق مع نظام بشار الأسد إشاعة على حسابه الشخصي تفيد عن "مقتل" النائب الكويتي وليد الطبطائي في سوريا.

والغريب أن مصدر الشائعة وهو عبد الحميد دشتي تجمعه زمالة برلمانية بـ"الطبطبائي"، باعتبارهما عضوين في مجلس الأمة الكويتي، ولكن الميول الطائفية لـ"دشتي" لم تمنعه على مايبدو من إطلاق مثل هذه الشائعة، التي نفاها الطبطبائي نفسه.

وفي تغريدة له على حسابه الرسمي، قال دشتي: المعلومات الأولية التي وردتني للتو من سوريا تؤكد مقتل وليد الطبطبائي بمطعم الطحان على طريق حلب إدلب"!، وبعد هذه التغريدة بأقل من 20 دقيقة عاد "دشتي" ليقول دونما تحرج من كذبته: "ردا على إشاعات عن مقتله في سوريا وليد الطبطبائي لـ "لرأي" أنا موجود في الكويت سليما معافى ولم أسافرسوريا".

ثم عقّب "دشتي": قطعاً للشك باليقين يجب أن يطل الطبطبائي على محبيه بالصوت والصورة لنفي وتكذيب الخبر لأن الأنباء عن مقتله ما زالت متضاربة.

وبعودة "زمان الوصل" إلى الحساب الشخصي للنائب وليد الطبطبائي، تيبن أن آخر تغريدة له هي قبل دقائق من تحرير هذا الخبر، وبعد شائعة "دشتي"، ويقول فيها الطبطائي: "سنعقد بالكويت بإذن الله قريبا اجتماعا لتوحيد الداعمين للثورة السورية تيمنا باجتماع فصائل المجاهدين بالداخل السوري".

وواصل الطبطبائي: "لم أذهب لسوريا مؤخرا رغم أمنيتي أن أكون في نصرة أهلنا والفوز بالنصر أو الشهادة، لأن وزير الداخلية قام بسحب جوازي وجاري رفع دعوى قضائية ضده"

ويعد الطبطبائي من أبرز الداعمين للثورة للسورية بمواقفه السياسية، وبقيادته لحملات تمويل وتسليح الثوار، فيما لاتخفى علاقة "دشتي" بنظام بشار، والمبنية في أساسها على التعصب الطائفي، فضلا عن علاقات تجارية واستثمارية كبيرة تربطة بـ"رامي مخلوف" الواجهة المالية لبشار.

زمان الوصل
(8)    هل أعجبتك المقالة (9)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي