أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

الشقفة.. السعودية مؤهلة لقيادة المشروع السني، وجنيف لن ينعقد

عـــــربي | 2013-11-19 00:00:00
الشقفة.. السعودية مؤهلة لقيادة المشروع السني، وجنيف لن ينعقد
زمان الوصل
استبعد المراقب العام للإخوان المسلمين في سوريا رياض الشقفة أن يعقد مؤتمر "جنيف 2"، مؤكدا رفضه قبول أن يكون بشار الأسد جزءا من مستقبل سوريا.

وفي حوار مع صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية نشرته اليوم الاثنين، قال الشقفة: "لن نخضع لأي ضغط دولي في موضوع استمرار بشار الأسد تحديدا، وهو شرط مسبق لأي حوار. يمكننا محاورة المدنيين من النظام، وليس من تلطخت أيديهم بالدماء، لكن لن نقبل أن يكون الأسد ونظامه الأمني جزءا من مستقبل سوريا".

وقال: "المجتمع الدولي يبحث عن بديل يرضى عنه، والغرب يخاف من البديل الإسلامي ولا يريد الإسلاميين، وهذا ما يؤخر دعم الثورة السورية، وهو ما سيمنع أيضا الوصول لتسوية سياسية في جنيف 2. وأقول بصراحة: أنا لا أعتقد أن مؤتمر جنيف 2 سينعقد، وإذا انعقد فلن يصل لنتيجة.

وعزا الشقفة سبب تأخر انتصار الثورة السورية إلى "موقف إيران العدائي والطائفي"، ورأى أن "المشروع الشيعي- الإيراني بحاجة إلى مشروع سني مقابل، والسعودية مؤهلة لقيادة المشروع السني".

وأضاف: "لم نكن نتمنى أن تصل الأمور إلى هذا التصنيف. بالأصل نحن ضد الطائفية، لكنهم هم من بدأوا في ذلك، ووقفوا في مواجهة كل الشعوب العربية المطالبة بحريتها في الربيع العربي. الحلف العربي المواجه لإيران يملك إمكانات كبيرة، لكنه بحاجة إلى مزيد من التنسيق والترابط للوقوف أمام المشروع الإيراني. ولا أقول إن المشروع السني يجب أن يكون إخوانيا ؛ السنة يجب أن يتكاتفوا بغض النظر عن خلافاتهم ليواجهوا هذا التحدي التاريخي".
وتعليقا على فشل مشروع الإخوان في مصر، قال: "حكم الإخوان في مصر لعام واحد، وهذا لا يكفي للحكم عليهم بعد 40 عاما من الفساد والاستبداد. يجب أن يعطوا فرصة ليُجدد لهم أو ليُرفضوا. ومرسي لم يفشل، ولكنه لم يُعطَ الفرصة. أصلا الأجهزة الأمنية وأجهزة الدولة لم تكن موالية لمرسي، لذلك فإن أخونة الدولة لم تكن واقعا، بالعكس هم متهمون الآن بعسكرة الدولة".

وحول نظر بعض دول الخليج إلى إخوان سوريا بشكل سلبي، قال الشقفة: "نتمنى من دول الخليج أن تعي خطورة المشروع الإيراني وأن تتفهم مدى ضرورة نبذ الخلافات والعمل على توحيد أهل السنّة في مشروع وحلف قوي ضد المشروع الطائفي الإيراني. والسعودية خصوصا بإمكاناتها ومكانتها الدينية مؤهلة لقيادة هذا المشروع السني المواجه لإيران".

وعن دور الإخوان في العمل العسكري على الأرض ضد النظام السوري، قال: "نعترف بضعف دورنا في العمل العسكري، وذلك لضعف الدعم الذي نتلقاه كإخوان مسلمين. لا توجد دول تدعمنا أبدا".
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
في أقبية "الأسد".. اغتصبها "الشبيحة" ونبذها المجتمع لتحاول الإنتحار 3 مرات      فرنسا: اصطياد نمر أسود "لص" تجول على أسطح المنازل في ليل      إثر إدخال جثة فتاة قتلت في "التل".. الحرس الجمهوري ينسحب من "دوما"      روسيا تدعم بشار بالفيتو رقم 13 بعد رفض ساحق لقرارها في مجلس الأمن      بعد أن عاثت فسادا.. النظام يعلن الحرب على ميليشيا "بشار طلال الأسد" في "جبلة"      عملية سطو مسلح في "الصنمين" تنتهي بقتيلين وجريح      عناصر من "الشامية" يعتدون بالضرب على أحد مهجري القلمون في "عفرين"      طائرات مسيرة تقتل شخصين شرق دير الزور