أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حريق يأتي على أكثر من 100 محل في سوق نايف في دبي

في حلقة جديدة من سلسلة الحرائق التي تعصف بمدينة دبي، شهد سوق نايف في قلب هذه المدينة الاقتصادية في وقت مبكر من فجر الاربعاء حريقاً هائلاً اتى على اكثر من 100 محل في هذا السوق الذي يختص ببيع الاقمشة والالعاب  بسبب تماس كهربائي وفقاً لشهود العيان.   ويأتي هذا الحريق بعد ايام قليلة فقط من انفجار اتى على مستودع للمفرقعات في منطقة القوز الصناعية وقد عصف بعشرات المستودعات في هذه المنطقة الواقعة بالقرب من شارع الشيخ زايد الحيوي على الطريق الرابط بالعاصمة الاماراتية ابوظبي.   ولم يتسبب الحريق في سوق نايف والذي شب في حدود الثانية من فجراً اي ضحايا واقتصرت الخسائر على الجانب المادي فقط.  

ويعتبر سوق نايف اقدم سوق في الامارة ويقع بالقرب من الخور الذي يقسم المدينة الى قسمين ديرة وبر دبي وله شعبية واسعة وتباع فيه العديد من البضائع ذات المنشأ الاسيوي والعربي  وكان القلب النابض للاماراة خلال النصف الثاني من القرن الماضي قبل ان تعيش دبي نهضة اقتصادية وتتحول الى احدى اهم المدن الاقتصادية في العالم بفضل سياسات الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم نائب الرئيس الاماراتي رئيس الوزراء حاكم دبي حيث تحولت الى مدينة تعرف بمراكزها التجارية الضخمة.   وتعود ملكية المحلات التي اتت عليها النيران الى مجموعة من التجار الهنود وقال مصادر في الدفاع المدني ان اسباب الحريق مازالت مجهولة بانتظار انتهاء التحقيق. 

  ونقلت وكالة الاسوشييتد بريس من جانبها عن احد اصحاب المحلات قوله بان النيران قد اتت على المحل كاملاً مضيفاً "لقد خسرت كل شيء، الكل هنا سيواجهون مشاكل كثيرة" وهو احد التجار المتواجدين في دبي منذ 35 عاماً. 

  وكان بيان رسمي من الدفاع المدني في دبي قد اكد ان الحريق اتى على اكثر من 184 محلاً .   وتابعت بلدية دبي مجريات حادث الحريق وتم اخماد النيران والسيطرة على الحريق الذي خلف خسائر مادية جسيمة لم يتم حصرها إلى الآن ولم يفد عن وقوع خسائر بشرية حيث أرجعت التحقيقات الأولية سبب الحريق إلى حدوث تماس كهربائي في أحد المتاجر مما أدى إلى امتداد النيران إلى المحال المجاورة .   وتواصل الجهات المختصة في شرطة دبي تحقيقاتها لمعرفة حيثيات هذا الحادث .   وستقوم بلدية دبى فور الانتهاء من اجراءات الإطفاء وتبريد موقع الحريق بشكل كامل واستكمال عناصر التحقيق الجنائي بإجراء التحقيق الإداري الخاص بها للوقوف على الأضرار البيئية التي خلفها الحريق والنتائج السلبية التي نتجت عنه وعمليات إعادة تشغيل السوق. 

  ويعتبر سوق نايف من أقدم الأسواق في دبي وأكثرها شعبية حيث كان في الماضي يسمى بسوق / الصنادق / قبل أن تجري فيه عمليات تطوير وتحديث في الثمانينات .  

 ويشهد السوق اقبالا كثيفا من جميع الفئات الاجتماعية ومختلف الجنسيات نظرا لتنوع البضائع المعروضة في متاجره المتجاورة وتدني أسعارها نسبة إلى غيره من الأسواق .

وكالات - زمان الوصل
(120)    هل أعجبتك المقالة (105)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي