أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

شحادة: انشقاقي عن النظام مستحيل وسأعود إلى دمشق الخميس

محلي | 2013-10-27 00:00:00
شحادة: انشقاقي عن النظام مستحيل وسأعود إلى دمشق الخميس
الفرنسية
نفى عضو مجلس الشعب السوري شريف شحادة، وهو من ابرز الوجوه السياسية السورية المؤيدة للنظام، تقارير اعلامية تحدثت عن انشقاقه، مؤكدا انه سيعود الى دمشق الخميس، بحسب ما قال لوكالة فرانس برس اليوم الاحد.

واكد شحادة في اتصال هاتفي معه من بروكسل حيث يوجد "انا لم اترك سوريا ولم اغادر سوريا. انا في موضوع عمل في بلجيكا واوروبا".

واضاف "انشقاقي عن النظام مستحيل (...) انا لن انشق عن وطني".

وتابع شحادة البالغ من العمر 49 عاما "انا مواطن اعلامي ممثل للشعب السوري ولدي الحق في الدخول الى اي بلد (...) امي واخواتي وزوجتي واولادي كلهم في دمشق، وانا الخميس سأكون في دمشق".

وكانت قناة "الغد العربي" التي تتخذ من لندن مقرا، بثت السبت خبرا يتعلق بسفر شحادة مع عائلته الى بلجيكا، واضعة الامر في اطار "تهديدات بالقتل". 

كما تناقلت مواقع الكترونية سورية معارضة وبعض القنوات العربية الخبر، واصفة اياه بانه "فرار بطعم الانشقاق".

وفي اتصال امس مع "الغد العربي"، قال شحادة "هناك محاولة من المجموعات المسلحة لقتلي وقتل اولادي وتفجير سيارة وقد قتل مرافقي وفجرت سيارتي". واضاف "انا واسرتي هددنا".

الا ان شحادة اوضح لفرانس برس ان الاتصال "مجزأ ومقسوم".

شريف شحادة يختار بلجيكا ملجأ له هرباً من القتل 
2013-10-26
فجّر شريف شحادة أحد أبواق النظام السوري مفاجأة من العيار الثقيل عندما أعلن أنه اختار بلجيكا كملجأ له ولعائلته هرباً من تهديد ما أسماها "الجماعات المسلحة" بما فيها جبهة النصرة، وأوضح شحادة في لقاء مباشر مع قناة "الغد...     التفاصيل ..
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
‏"مش دافعين".. حملة عصيان مدني في لبنان      السراج يرد على حفتر.. "سلا ساعة صفر سوى صفر الأوهام"      "دحلان" على القائمة التركية الحمراء للمطلوبين      الأمم المتحدة تحذر من موجات صقيع قاسية يواجهها السوريون      قوات الأسد تشن حملة اعتقالات في "المليحة"      واشنطن تحذر ميليشيات إيران في العراق من "رد عسكري حاسم"      درعا.. قنبلة من مخلفات الأسد توقع 7 أطفال بين قتيل وجريح      ريف دمشق.. هجمات تستهدف 3 حواجز للمخابرات العسكرية في "كناكر"