أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

هل المسلم يعشق الموت؟

ميخائيل سعد | 2013-10-22 00:00:00
هل المسلم يعشق الموت؟

 
قالت لي الكندية الجميلة: ما لكم أنتم المسلمون، وفي ثقافتها أن كل عربي هو مسلم وكل مسلم هو عربي، تعشقون الموت وتسيرون إليه زرافات ووحدانا؟

قلت لها: إنك تنطلقين من أحكام مسبقة تم زرعها في عقولكم عبر سنين، حتى غدت مسلمات غير قابلة للنقاش.
قالت بانفعال مدافعة عن نفسها: أنا لا أنطلق من أحكام مسبقة، وأعرف سلفا أن الإعلام الغربي منحاز إلى مصالحه، ومصالحه ليست في نقل حقيقة ما يجري على الأرض العربية، لذلك فان اتهامك السريع لي هو حكم مسبق بحد ذاته. لن أستعرض أمامك قصص الموت المجاني للمسلمين، في أفغانستان وباكستان والهند وإيران والعراق والجزائر وليبيا ومصر واليمن والسعودية ومصر، ففيها ما هو من صنع الغرب وفيها ما هو صناعة إسلامية بحتة، هذا الموت الذي قدم، في المحصلة، الصورة التي يريدها الغرب عن المسلم، لتحولها وسائل إعلامه الى صورة نمطية، بحيث يتم فيما بعد استخدام أي جزئية صغيرة من الصورة كلون البشرة أو شكل الأنف أو اللحية أو الكرش أو القنبلة أو الحزام الناسف أو التخلف العلمي أو إنفاق النقود على النساء الشقراوات أو استخدام السيف أو النقاب أو الحجاب، إذ يكفي الغربي مرور أي جزئية من تلك الجزئيات أمام عينيه ليستحضر الصورة النمطية بكاملها عن المسلم والموت المرافق له، فماذا فعلتم كي تغيروا أنتم المسلمون في الغرب من هذه الصورة، وماذا يفعل ثواركم في البلدان الإسلامية لتغيير هذه الصورة؟

تابعت الكندية الجميلة كلامها قائلة: أنا أعرف أن محاولات تشويه صورة المسلم في الإعلام الغربي مستمرة، ومن الأشياء التي تريد قولها لنا نحن المواطنون، أن الديمقراطية لا تليق بهذا المسلم، ليكون هذا الكلام مبررا لدعم الأنظمة الشمولية في بلدانكم، ولكن دعني أقل لك أن ليس كل هذا الكلام كذبا يقال بحق المسلم، وسأقدم لك مثالا حقيقيا عشته هنا قبل أقل من أسبوعين.

لابد أنك تابعت الجدل العلني، الرسمي والشعبي، حول "شرعة القيم الكيبكية"، والذي ما زال مستمرا بين أطراف متعددة في كندا، ولقد ساهمت فيه بدوري ووقفت ضدها، ليس دفاعا عن المسلمين أو بقية الناس الذين لا يريدون التخلي عن حمل أو ارتداء رموزهم الدينية في دوائر الدولة، وإنما دفاعا عن الشرعة الكندية لحقوق الإنسان، والتي يفتخر بها كل كندي، ليس كوثيقة فقط، وإنما كممارسة حقوقية ومدنية وحكومية، فجاءت شرعة القيم الكيبكية، التي اقترحتها حكومة الأقلية في كيبيك كي تكسرها وتفرغها من مضمونها الإنساني عبر إجبار الناس "بالقانون" على التخلي عن معتقداتهم الدينية أو النيل منها، وهي حق من حقوق الإنسان، يجب احترامه والدفاع عنه في كل مكان في العالم، وقد رأيت في تلك "الشرعة" أنا والملايين من الكنديين تعديا على حقوقنا في "احترام حقوق الآخرين الدينية" وخاصة حق المسلمات بوضع الحجاب في أماكن العمل.

ولما كان الطريق الأفضل لمقاومة ديكتاتورية أقلية حكومية-سياسية هو التظاهر والتجمع والتنسيق، والعمل الجماعي في أوساط المجتمع المدني، لتشكيل رأي عام ضاغط، ضد سلوك هذه الحكومة أو تلك، فقد قررت الاتصال بأكبر المتضررين من هذه "الشرعة" وهم المسلمون في كيبيك، لذلك قمت بمساعدة أصدقاء مسلمين على تجميع عناوين الجمعيات الإسلامية، والمساجد، وأسماء وأرقام هواتف الناس المؤثرين في الأوساط الإسلامية الكيبكية، وتفرغت لمدة أسبوعين كاملين للاتصال بهؤلاء الناس، متكلمة معهم بالفرنسية أو الإنكليزية، حول أهمية العمل الجماعي فيما بينهم وبين مؤسسات المجتمع المدني في مونتريال وخارجها، وعدم الاكتفاء بالمظاهرة الوحيدة التي اشتركوا فيها للتعبير عن رفضهم لشرعة القيم الكيبيكية، شارحة في كل مرة أجري اتصالا مع أحدهم أو إحداهن أن العمل، كي يكون فاعلا، يجب متابعته ومأسسته وتحشيد الناس حوله، فهذا ما يخيف السياسيين ويجعلهم يتقربون من قياداته، ببساطة واختصار إنه "الصوت الانتخابي" فهو السيف الحاد الذي يخيف الحكومات الديمقراطية في الغرب.

تنهدت صديقتي الكندية الجميلة، فسقطت مع تنهيدتها تلك، كل الممانعات التي تعلمتُها في عشق نساء الغرب، في الكتب والسينما وفي أحلامي المقموعة عن الحلال والحرام، وكرهتها عندما اكتشفتُ صعوبة تحويلها إلى امرأة مطيعة، وتابعت هي "محاضرتها"، وكأنها اكتشفت فيّ الرجل الشرقي المنبهر بشقرة شعرها وزرقة عينيها وسقوط أسوار المقاومة والممانعة التي كنت أفتخر بها، واستيقظتُ على نبرة صوتها القوية قائلة: هل تعرف ماذا كانت نتيجة عمل أسبوعين من الحوارات واللقاءات مع زعماء وزعيمات الجالية الإسلامية في مونتريال؟

قلت لها: وكيف لي أن أعلم وأنا لم أكن معك ولست بمنجّم!

قالت: لقد تناسى أكثرهم لماذا كنت ألتقيهم، رغم أنني لم أتحرك لمقابلة أحدهم أو إحداهن إلا مع خطة العمل المقترحة مطبوعة على ورق، ولكن يبدو لي أنهم استصعبوا العمل الجماعي الميداني الذي سيترك آثارا إيجابية بعيدة المدى على الجميع، واختاروا بدلا منه العمل الأسهل الذي يجعلهم يزاودون فيه على بعضهم بالتقوى والتقرب من الله.. لقد حاول أكثرهم دعوتي لاعتناق الاسلام، وخاصة الرجال منهم، متناسين أن اعتناق الإسلام أو غيره من الأديان لن يسقط شرعة "القيم الكيبيكية" بل يعطي الحجة اللازمة للمشرع الكندي كي يقرها.

وهكذا ترى يا صديقي: كيف أن المسلم في الشرق، كما في الغرب، يعشق الموت ويسير نحوه برأسه وقدميه، وأنني لا أنطلق في ذلك من أحكام مسبقة.
alec
2013-10-23
أنا أيضا عشت في عدة مقاطعات كندية ناطقة بالانكليزية ولم اجد أي مظهر من مظاهر العنصرية ضد العرب والمسلمين. لاأدري عن كويبك الناطقة بالفرنسية فقد تكون هناك مظاهر عنضرية ضد العرب والمسلمين وربما هذا ماعناه عماد الزهرواي
عماد الزهراوي
2013-10-23
لن اخوض نقاش يقودنا لسوء فهم ، العنصريه و التمييز العرقي لا يكمن فقط في رفض طلب عمل لدى ستاربكس او مايكروسفت فقط ،حديث السيدة الكنديه مع السيد الكاتب تهجم واضح على الاسلام و العرب، او قرب مثال هو ما نعيشه في سوريا اليوم ، الغرب من صنع و دعم الانظمة الدكتاتوريه، اوروبا من مول النظام المجرم بمواد خام لتصنيع سلاح كيماوي و هم يدركون ذالك هل باستطاعتنا مقاضتاهم؟، و مواصلة تزويده ب اسلحه فتاكه لتقتل و تدمر و هم يغضون النظر وعلى مرأى و سمع العالم، عندما تقوم الدنيا من اجل مصور او صحفي غربي و نحن نقتل بالمئات ، نحن بشر مثلهم بل افضل منهم، عندما يمنع تزويدنا بالسلاح للدفاع عن انفسنا . اين ترى المساواة و العدالة ؟
عماد الزهراوي
2013-10-23
الأستاذ مخائيل ، اود ان اشكرك لتفسيرك . اتفق معك السيدة الكنديه تحاول ان تساعد لكن في المحصلة استنتاجها بان المسلم يعشق الموت استنتاج خاطئ هذا من وجة نظري. قصة سريعه : اجتمعنا صدفه مجموعه اصدقاء محبيين عرب سوريين مسلمين و فلسطيني مقدسي مسيحي و عراقي شيعي و صاحبة المطعم الصغير سيدة عراقيه فاضلة ، كالعادة دار الحديث السياسي بالغة الانجليزيه، في زاوية المطعم كانت تجلس سيدة كنديه تقرأ كتاب، استأذنتنا بالجلوس لتستمع و تطرح بعض الاسئلة و عرفت عن نفسها و انها مهتمة بقضيا الشرق الاوسط ، انتهى الحوار و الجميع مستمتع و النتيجه بأنه لا فرق في الديانات و المذاهب وان الجميع يعيش بأمان. أكتشفنا اليوم التالي بأن السيده الكندية تعمل كاتبة في الجريد اليومية الرئيسيه و موضوع النقاش قد حرف تماما و استنتاجها و تحليلها كان قذر و مشوه لصورة العرب و المسلمين و لحقيقة الحديث و قد نشر في الصفحه الاولى .
عماد الزهراوي
2013-10-23
لا اعرف ديانة المتحدثة ، لكن دعونا نقارن من يعشق الموت اكثر : الم تكن الحرب العالميه الثانيه التي راح ضحيتها مابين 50 الى85 مليون مابين مدني و عسكري و شارك فيها 100 مليون جندي 1945 كانت اوروبيه : اي ما معناه "مسيحيه" ؟ كانت مشاركة المسلمين المحدودة جدا بلاكراه اي اجبرو على المشاركة برعاية المستعمر طبعا. ألم تكن هذه الحروب كارثة مسيحيه انسانيه على البشريه ؟ . في هذا القرن و حتى تاريخه و في ظل التقدم الغربي "المسيحي" حسب ادعائهم ، يطل علينا و عبر شاشات و قنوات فضائيه دينية مسيحيه عددها بالعشرات و اتباعها بالملايين ليطلب رجل الدين بلمس الشاشه ليشفي المرضى و يعطيهم جرعات ايمانيه عبر لمس الشاشه ، الامثلة كثيرة تدور في فلك العقلية البشريه المتخلفة و الاجرام المنقطع النظير. بغض النظر عن التوجه الشخصي الغير متدين الذي اتبعه لكن في قناعتي الاسلام دين الحياة و العقل و الجمال و السلم و الحرب لكن ليس دين القتل ، اكره كل من يحاول طمث هذه الصورة. هذا الرد على الشق لاول من الحديث . الشق الثاني : تشكر صديقتنا الجميله على مجهودها لكن الاجدى بصديقتنا ان تنتقد ما هو صحيح , لأن قرار المشرع الكندي قد اتخذ قبل طرح المشروع , انا شخصيا عشت في كندا و امريكا , لم ارى في حياتي هذا الكم الهائل من العنصرية و التمييز العرقي و الديني و انا على استعداد اثبات ادعائي عن طريق قصص و قضايا كثيرة لمحامي عربي مسلم مقيم في كندا.
sami
2013-10-22
تضرب انت وصديقتك الكندية الجميلة
التعليقات (5)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
وزارة الإعلام تتهم القائمين على "دقيقة صمت" بــ"السرقة والإحتيال والتهريب"      عفواً سامي الخيمي..ثمة غالب ومغلوب... عدنان عبدالرزاق*      بلنسية ينتزع لقب كأس ملك إسبانيا من برشلونة      خسائر "كفرنبودة" الزراعية.. إحصاء، دون قدرة على التعويض      ياسترمسكا تهزم جارسيا وتحرز لقب بطولة ستراسبورج للتنس      10 آلاف دولار.. غرامة لمن يقطف زهرة نادرة بتركيا      ارتفاع في أسعار الجنيه الإسترليني مع استقالة ماي      10 جرحى في إطلاق نار خارج حانة بنيوجيرسي الأمريكية