أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

كلمة القذافي في قمة دمشق

زمان الوصل

العرب الآن في مفترق الطرق ، وهم حاليا غير قادرين على إثبات وجودهم لعدم تمكنهم من إقامة دولتهم العربية في عصر القوميات.
العرب ليس عندهم مكان في العالم الجديد.
للأسف وضع العرب صعب جدا ومخيف، ومستقبلهم عليه علامة إستفهام كبيرة.

القضية الفلسطينية جرى التفريط فيها مرحلة بعد مرحلة حتى وصلنا إلى ما نحن عليه الآن ، والعدو عرف أن العرب مفرطون ، وأصبح يعمل على هذا الأساس ، وأصبح هو يربح ، والعرب يخسرون .
المجلس التشريعي الفلسطيني يجب أن يمثل جميع الفلسطينيين في كل انحاء العالم .

عندما نتكلم عن حدود 67 ،هذا شيء مذهل جداً !! أين القضية قبل 67؟!.
جربنا المفاوضات وذهبنا فيها بعيدا من إسطبل داوود إلى أوسلو إلى المبادرة العربية إلى خارطة الطريق مع الرئيس الأمريكي ثم أنابوليس ، فماذا حدث؟!.
كلما كانت هناك مفاوضات ،كان هناك شقاق عربي وفلسطيني .
ليس من مصلحتنا أن نستعدي إيران علينا .

قدمت لكم وللعالم حل "الكتاب الأبيض ".. وهو قيام دولة واحدة .. الفلسطينيون والاسرائيليون يعملون دولة ديمقراطية واحدة بشرط عودة كل اللاجئين الفلسطينيين الـ 3 ملايين الذين في الخارج لفلسطين ، ونزع أسلحة الدمار الشامل من هذه الدولة ، وتجري فيها إنتخابات حرة تحت إشراف الأمم المتحدة .

إذا كان الاسرائيليون يريدون السلام فليقبلوا دولة وحدة ، ويوقف الفلسطينيون الصواريخ والقتال ،ويوقف العرب القتال ، وتقوم دولة واحدة ديمقراطية .
أما إذا كانوا سيرفضون هذا الحل فليتحملوا ما يترتب على ذلك ..وهذا معناه الحرب ، وفي هذه الحالة يقفل باب المفاوضات ونبدأ في دعم حركة التحرير أو منظمة التحرير الفلسطينية .

في عام 48 كل العرب قاتلوا ، أما الآن فلا تستطيع أن تقاتل لا في العراق ولا في فلسطين ، وتُعتبر إرهابيا ، ولا تستطيع أن تدفع ولا قرش ، ولا أن تتطوع .
يعني لو قاتل الفلسطينيون الآن ، أعتقد أن العرب للاسف قد لا يتحملون هذه المسؤولية ، وهذا السبب جعل التمرد أو الإرهاب ينتشر لأن هناك عجزا رسميا وهناك قضية لابد من القتال من أجلها .
المواطن العادي في افغانستان أو في العراق أو في الجزائر أو في ليبيا أو في مصر أو في فلسطين ،تخطى النظام الرسمي وأصبح يقاتل .
الذي ينتسب للقاعدة والذي ينتسب لأي جماعة مقاتلة والذي يفجر والذي تمرد والذي يتحالف مع الشيطان ضد هذه الأنظمة ، هذا تعبير عن عجز النظام العربي الرسمي وهو غير قادر أن يدافع عن الوجود العربي .
لنسال العالم كله ، ما هو سبب غزو وتدمير العراق وقتل مليون عراقي ؟!.
وليجاوبنا أصدقاؤنا الأمريكان على هذا السؤال الحائر : لماذا العراق ، ماهو السبب ؟ هل بن لادن عراقي ؟ إنه ليس عراقيا ، هل الذين ضربوا نيويورك عراقيون ؟ ليسوا عراقيين ، هل الذين ضربوا البنتاغون عراقيون ؟ ليسوا عراقيين .
هل توجد أسلحة دمار شامل عند العراق ؟ لايوجد عندها .
وحتى لو أن عند العراق أسلحة دمار شامل هاهي الباكستان عندها قنبلة ذرية .. والهند عندها قنبلة ذرية .. والصين وروسيا وبريطانيا وفرنسا وأمريكا ، أليسوا كلهم عندهم قنابل ذرية ،هل سيدمرونهم كلهم ؟!.. حسنا فلندمر كل الدول التي عندها أسلحة دمار شامل .

"أبو عمار" بقي في الأسر كم عام ونحن نتفرج عليه ونعقد قمة بدون " أبو عمار" ، لماذا لم نقل إن القمة لا تنعقد إلى أن يخرج أبو عمار من الآسر ؟!.
وأخيرا سمموه وقتلوه ، ولماذا لم نحقق ونذهب لمجلس الأمن ليحقق في مقتل " أبو عمار "؟!.

لماذا لم نحقق في شنق صدام حسين ؟ كيف يشنق أسير حرب ورئيس دولة عربية عضو في الجامعة العربية ؟!.
نحن لا نتكلم عن سياسة صدام حسين والخلاف معه ، فقد نكون مختلفين سياسيا معه - ونحن مختلفون حتى مع بعضنا ، ولا شيء الآن يجمعنا أبدا إلا هذه القاعة - ، لكن لماذا لايكون هناك تحقيق في مقتل صدام حسين ؟.
لماذا تقتل قيادة عربية بالكامل وتشنق في المشانق ، ونحن نتفرج ؟!.
وقد يأتي الدور عليكم كلكم .
لماذا قاتلت أمريكا مع صدام حسين ضد الخميني ؟.
وقد كان "تشيني" صديقا لصدام حسين ، كما أن " رامسفيلد" وزير دفاع أمريكا عندما كانوا يدمرون العراق ، صديق حميم لصدام حسين ، وأخيرا باعوه وشنقوه .
وحتى أنتم أصدقاء أمريكا .. نحن أصدقاء أمريكا كلنا - لاداعي أن نقول أنتم - ، قد توافق أمريكا على شنقنا في يوم ما ؟!.

من هم العرب الذين يستطعيون أن يعملوا برنامجا نوويا واحدا ، ونحن للأسف الشديد أعداء لبعضنا .. كلنا نكره بعضنا ونتخاصم مع بعضنا ونكيد لبعضنا ونشمت في بعضنا ونتآمر على بعضنا .. نحن مخابراتنا تتآمر على بعضنا ولا تحمي فينا من العدو .. نحن عدو لبعضنا .. وعدو العربي صديق للعربي الآخر .

أي دولة وطنية حتى ولو كانت المانيا ، لن تستطيع أن تعيش إلا بفضاء كبير يحميها إقتصاديا وأمنيا وعسكريا من جميع النواحي .
إن الدولة الوطنية قد إنتهى عصرها وهي تتراجع أمام الفضاءات الكبرى ، ولا تطمعوا أن أي دويلة من دويلاتنا هذه ستعيش إلا اذا كانت محمية أمريكية .. محمية روسية .. محمية صينية ..محمية أوروبية ، ستبقى محمية لكنها لن تبقى دولة مستقلة .

سمراء حلب
2008-04-01
معمر القذافي زعيم بكل ما تحمل الكلمة من معنى وكلامه جميل وليس فيه اي مجاملات وقاسي بعض الشيء على الاخرين وفيه الكثير من الشفافية والمصداقية والجرأة.... هذا هو الزعيم
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
حزب "حمدين صباحي" يهدد بتجميد نشاطه السياسي في مصر      الأمم المتحدة تعلن إنجاز اللجنة الدستورية      مجلس الأمن يصوت على مشروعي قرار لوقف إطلاق النار في إدلب      خبراء من الأمم المتحدة يتجهون للسعودية للتحقيق بهجوم "أرامكو"      رغم انقضاء 5 أيام.. مصير مجهول لابن عم أسماء الأسد بعد اختفائه في لبنان      الكويت تدعو لمحاكمة مرتكبي الجرائم في سوريا والاهتمام بالوضع الإنساني      ريف اللاذقية.. خرق جديد لقوات الأسد يعيد "الكبانة" إلى واجهة الأحداث      السعودية تبدأ بتصفية حساباتها مع إيران فوق الأرض السورية.. طيرانها أغار على مليشيات تتبع طهران