أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

انتبهوا ايها السوريون... سليمان قداح: جايين يا مؤامرة

خطيب بدلة | 2013-09-28 00:00:00

 
يشغل الرفيق البعثي سليمان قداح، في الوقت الحاضر، منصبَ نائب رئيس الجبهة الوطنية التقدمية. وهذا شيء منطقي، منسجم مع مبادىء الدستور السوري القديم الذي ينص على أن حزب البعث العربي الاشتراكي هو القائد للدولة والمجتمع في سوريا. 

رئيس الجبهة هو- طبعاً- القائد التاريخي الشاب بشار الأسد.. ملكيتُه لِلَّقَب تدخل في باب المال الحلال، الزَلال، فقد ورث عن والده ألقاباً كثيرة، منها: رئيس الجمهورية العربية السورية.. القائد العام للجيش والقوات المسلحة.. رئيس مكتب الأمني القومي.. الحاكم العرفي.. الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي.. ورئيس الجبهة الوطنية التقدمية.. إلخ.

إن هذا، في الحقيقة عمل صائب، ففي سوريا الصمود والتصدي لا يجوز تشتيت الصلاحيات و(بَعْزَقَتِها) وإعطائها لزيد وعبيد ونَطَّاط الحيط! وإلا فإن الأمور المضبوبة (الممسوكة جيداً) تنفلت، ويصير عندنا فَلَتان أمني من موديل الفَلَتان الأمني اللبناني الذي أمضينا- نحن السوريين- ردحاً طويلاً من الزمان نستهزىء به ونتندر عليه.
ينتمي الرفيق قداح إلى ما عُرف في سوريا بعد تولي الدكتور بشار الأسد لمقاليد الحكم بـ (الحرس الجديد).. يعني أنه ينتمي إلى الدماء الشابة التي رافقت الرئيس الشاب في مسيرته التي عرفت باسم مسيرة التطوير والتحديث! (وهو مناسب جداً لهذا الشأن باعتبار أنه تجاوز سن السبعين منذ مدة قصيرة فقط، بينما يقف غيره- كالرفيق عبد الله الأحمر- على أبواب الثمانين!.. وأما الرفاق رفعت الأسد وعبد الحليم خدام ومصطفى طلاس، من جماعة الحرس القديم فقد تجاوزوا الثمانين)..

اسم سليمان قداح ارتبط في أذهان السوريين مقترناً بكلمة (نائب).. وكلمة (مساعد).. فهو ينتمي، في الحقيقة، إلى ذلك النوع من البشر الذي يجيد العمل في الموقع الذي يوحي بالتابعية.. والاستعداد التام للجلوس على مقاعد الاحتياط، حتى ولو انتهت المباراة ولم يجد المدرب ضرورة لنقله من خارج الخط إلى داخل المستطيل الأخضر.

القيادة السورية الحكيمة توفد الأمينَ القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي، ونائب رئيس الجبهة الوطنية التقدمية، عادةً، للقيام بالأعمال ذات الطبيعة التالية: مناسبة من الدرجة الثانية، ضرورية، لا يمكن الاستغناء عنها، هدفُها بعثُ رسالة من القيادة العليا إلى عائلة، أو فئة، أو شريحة من الناس، مفادُها أننا معكم، ولا يمكننا الاستغناء عنكم، فأنتم محسوبون علينا، ومن عظام الرقبة، ولكن مقامكم لا يستحق أن يأتي القائد العام للحزب، أو قائد الجبهة التقدمية، شخصياً، إليكم!.. وها نحن أولاء نرسل إليكم الأمين القطري (المساعد)، أو (نائب) رئيس الجبهة الوطنية التقدمية، لينوب عن سيادته في مواساتكم، أو تطييب خاطركم.

مثلاً: سليمان قداح ناب عن الرئيس الأسد في التعزية بالرفيق جورج صدقني، ومؤكد أنه سينوب عنه بالتعزية بصابر فلحوط وأحمد الحاج علي وفايز الصايغ حينما يذهبون للقاء الرفيق الأعلى بعد عمر طويل.

الخبر الجديد.. الخبر الأحدث.. الخبر الذي تسميه القنوات الإمبريالية (Break News)، الخبر الذي لفت نظرنا للكتابة عن الرفيق سليمان قداح الآن هو الذي وضعته الإخبارية السورية في شريطها السفلي ويقول:

إن هذا الرفيق العجيب، الذي يعتقد معظم السوريين أنه مات منذ زمن بعيد، سيرأس اجتماعاً لرؤساء الجبهة الوطنية التقدمية ويبحثون معاً (يعني هو ومَنْ بقي من رؤساء أحزاب الجبهة على قيد الحياة) القضايا المستجدة على الساحة السورية والساحة العربية والساحة الدولية، والخطط والبرامج والمآلات التي يجب اتباعها في سبيل التصدي للمؤامرة الكبرى الذي يتعرض لها القطر العربي السوري الصامد.. بسبب تبنيه للقضية الفلسطينية ومختلف القضايا العربية الملحة!
  

عمار نزار
2013-09-29
ولدنا و كبرنا و نحن لا نسمع الا نفس الاسماء الاكيد انه هناك قانون خفي في سوريا القائد للابد وكل الحاشيه للابد ..... وحتى تسمية حرس قديم او جديد النظام من اطلقها في النهايه ما الفرق بين رفغت الاسد وماهر الاسد وما الفرق بين قداح و الاحمر وووووو كلهم لخدمة النظام و لنهب سوريا
نيزك سماوي
2013-09-30
هؤلاء الرفاق العبيد الوضعيين الذليلين ليس بيدهم ولا برجلهعم شيء ، فهم ديكورات ثابتة وغير متحركة إلا عندما يتم تحريكهم من قبل القصر - وكر العصابة الأسدية المجرمة - فاتورة التخلص من هذه العصابة كبير وكبير وكبير جداً ليس بسبب قوتها او غير ذلك ولكن لأن العالم القذر المجرم يقف وراءها ويمنع سقوطها لأنها تخدم مآربه فلن يكتب التاريخ عن عصابة عملية مثل هذه العصابة الأسدية المجرمة ولكن شاء من شاء وأبى من أبى ستسقط هذه العصابة المجرمة وسيعدم كل أفرادها المجرمين مهما طال الزمن حتى لو وقف الإنس والجن مع هذه العصابة ، إنها إرداة الشعب السوري الذي يحارب العالم المجرم الحقير عديم المبادئ والأخلاق ، كيف ترى الدول التي تعتبر نفسها عظمى طائرات العصابة الأسدية تقصف مدارس مليئة بالطلاب وترحق جثثهم صورايخ طائرات الاسد ، كيف يرى العالم المجرم طائرات الاسد وهي ترمي البراميل المتفجرة على السكان الآمنيين وتقتلم في جرائم لم يشهد لها التاريخ الإنساني ؟ كيف ترش العصابة الاسدية الشعب السوري بالكيماوي دون أي عقاب للمجرمين ؟ كيف تهدم بيوت السورين دون أي عقاب للمجرمين ؟ كيف يشرد السوريون في كل بقاع الارض والعالم يتفرج ويتواطئ ضد الشعب السوري ، نعم إن سوريا بالنسبة للغرب والعالم منطقة عداء وحتى الآن لم ينسوا التاريخ اليوم يعاقب الشعب السوري ولكن العقوبة يقوم بها عميل ومجرم قذر فهم لا يقومون بالجريمة بل عميلهم وأداتهم الإجرامية التي زرعوها في سوريا منذ أكثر من 45 عام عندما سلمو سوريا الى المجرم العميل الخائن المقبور الجاسوس حافر الوسد ، قم يا صلاح الدين وإنطر ماذا يفعل المجرمون بالشعب السوري ليسوا القادمين من الغرب بل المجرمين الأسديين والشبيحة والخونة والعملاء وعصابة اللصوص ، كل ذلك والكتائب المسلحة السورية وبدل أن توجه بنادقها إلى هذه العصابة توجهها اليوم إلى بعضها البعض في صورة أيضاً مآسواوية لما وصلت إليه الأمور في سوري وكل ذلك مدروس ومخطط له ليصل العالم إلى إعادة تثبيت هذه العصابة الأسدية المجرمة ولكن مهما فعلوا فلن يكون ذلك أبداً
محمد القداح
2017-12-21
اولآ أتحدا اي شخص بآن الدكتور سليمان القداح أستفاد اي ماده أو سرق من سوريا أو نهب الاموال اي كان منذو توليه في الحزب الى يومنا هذا اتحدا اي كلاب.....؟ فل يأتي بدليل روحو حاسبو ال مخولوف يا .... الي سرقو نفط البلد وسورقو سوريا من اقصها الى جنوبها ......؟ وانا ليسا بدفاع عن الدكتور والايام القادمة ستكشف جميع الأوراق والسرقات
التعليقات (3)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
فيرمينو يعود لتدريبات ليفربول      الأسهم الأمريكية تفتح مرتفعة بفعل تخفيف قيود هواوي      اليابان.. تراجع طلبات اللجوء إلى النصف في 2018      ظريف: لا تفاوض مع واشنطن حتى تظهر "الاحترام" وتلتزم بالاتفاق النووي      مشفى "الرقة الوطني" يعود إلى العمل بطاقة محدودة      رجال أعمال فلسطينيون يرفضون المشاركة في مؤتمر المنامة      تسجيل 41 حالة إصابة جديدة بالحصبة في أمريكا خلال أسبوع      "أذان الشايب" و"اللزاقيات".. أكلات شعبية حورانية، تزدهر في رمضان