أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

تقدر بملايين الدولارات ولاتملكها أي دولة عربية.. أهل الأثر يسيطر على معدات نفطية، ويصرخ: نريد سلاحا لحمايتها

محلي | 2013-09-12 00:00:00
تقدر بملايين الدولارات ولاتملكها أي دولة عربية.. أهل الأثر يسيطر على معدات نفطية، ويصرخ: نريد سلاحا لحمايتها
عبدالله رجا - زمان الوصل
كشفت مسؤول بارز في وموثوق في لواء "أهل الأثر" في البوكمال لـ"زمان الوصل" أن اللواء سيطر على معدات نفطية بالبادية، وذلك بعد تحرير المحطة الثانية المعروفة بمحطة "الكم"، قبل حوالي 4 أشهر.

وقال المصدر إن المهندس العامل في هذه المحطة، حذر اللواء من مغبة العبث بهذه الآلات، مؤكدا أن قيمة هذه المعدات تصل إلى ملايين الدولارات، وأنها ليست موجودة في أي دولة عربية أو نامية، باستثناء نيجيربا وسوريا.

وأوضح أن المعدات تتضمن عدة مضخات ضخمة، بينها مضخات لم تعمل من قبل، ما يعني أن هذه المعدات جاءت منذ فترة وجيزة إلى المنطقة ولم تشغل حتى الآن. مشيرا إلى أن أحد الاماكن في منطقة الكم النفطية تحتوي على 5 مضخات.

ليست غنائم، بل ملك السوريين
وحول مصير هذه المعدات النفطية النادرة على المستوى العربي، أكد المصدر أن لواء "أهل الأثر" يبذل جهودا كبيرة لحماية هذه المعدات من النهب، معتبرا أنها ثروة وطنية وملك للشعب السوري، وسيقاتل من أجل سلامتها، وأنه لا يمكن بيعها بأي شكل من الأشكال، مؤكدا أنه هذه المعدات ملك عام وليست غنائم حرب.

وتابع: لن تتكرر تجربة النفط والاستيلاء على الآبار النفطية.

مناشدة للائتلاف وهيئة الأركان
إلا أن المصدر ناشد قيادة هيئة الأركان والائتلاف الوطني، تزويدهم بالسلاح من أجل حكاية هذه المعدات، لافتا إلى أن هناك مخاوف من قطاع الطرق واللصوص الذين استغلوا الثورة، خصوصا وأن منطقة "الكم" بعيدة عن المناطق المأهلولة وتحتاج إلى إمكانات عسكرية ومادية، مضيفا أن متطلبات اللواء، ليست شخصية وإنما تصب في الصالح العام. محذرا عن التأخر عن التفاعل مع هذه المسألة.

وقال: لا بد من مساندة حقيقية من هيئة الأركان الذي نعول عليها كثيرا، خصوصا بالسلاح، فلا يمكن أن تترك هذه الثروة الوطنية دون حراسة من أحد، داعيا كل الكتائب المقاتلة إلى تحمل المسؤولية الوطنية تجاه ممتلكات الشعب السوري.

لواء أهل الأثر
يعد لواء أهل الأثر من الألوية الإسلامية السلفية المعتدلة في مدينة البوكمال، والذي تأسس على يد أبناء المناطق الريفية من عسكريين ومدنيين، ويرفض التطرف والفكر التفكيري، كما أنه يؤمن بسوريا لكل السوريين. دون عنف أو إكراه.

يتألف اللواء من ألف مقاتل، يشاركون بفاعلية على جبهات القتال في دير الزور، وتربطهم علاقة جيدة مع قيادة الأركان، ومايزال جزء كبير من اللواء يرابط في الجبيلة والمنطقة الصناعية بدير الزور، فضلا عن انتشاره على المناطق الحدودية في البوكمال.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
فنان سوري يهدي تركيا لوحة فسيفسائية في ذكرى فشل الانقلاب      تقرير: الأسد وروسيا قصفا 31 مركزا للخوذ البيضاء وقتلا نحو 200 متطوع      سعودي يقتل مدربا رياضيا مغربيا      اعتقال عضو في "اتحاد ثوار حلب" في "عفرين"      نحو ألف قتيل حصيلة حملة الأسد وروسيا على الشمال المحرر      هجوم مسلح يطال حاجزا عسكريا لقوات الأسد بدرعا      الشرطة التايلاندية تضبط أكثر من طن من الميثامفيتامين البلوري      وصول طائرة روسية تاسعة إلى أنقرة تحمل معدات "إس 400"