أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

سوريا: طبخة بيع سيرياتيل على نار هادئة.. حذرة


يبدو ان قطاع الاتصالات في سوريا في اوج انطلاقته، حيث يتم طبخ مشاريع تطويرية واستثمارات مستقبلية على نار هادئة سواء لجهة شبكة الخطوط الثابتة او النقالة.

فقد اعلنت مجموعة اكسفورد بزنس في تقرير لها ان شركة الاتصالات السورية STE المحتكرة لشبكة الخطوط الثابتة تسعى الى تطوير خدمات حديثة وتوسيع تغطيتها لتشمل كل القرى في البلاد وتمول هذا المشروع شركتا الموبايل في سوريا.

من جهة اخرى، ستستثمر اس تي اي اكثر من 1،45 مليار دولار خلال السنوات الخمس القادمة في مشاريع خاصة بشبكة خطوطها الثابتة. ومن ضمن المشروع 4 ملايين خط اضافي مع بلوغ عام 2013 واعطاء اس تي اي نسبة 100 في المائة اختراق في السوق.

ان تحديث شبكة الخطوط والخدمات من شأنها تطوير وتحسين خدمة الانترنت في سوريا، بعد ان عانت اس تي اي من انتقادات كثيرة بشأن خدمات الانترنت. بيد ان من المتوقع ان تبلغ نسبة عائدات الشركة من هذه الخدمات 23 في المائة عام 2008 خاصة مع ازدياد عدد المشتركين بنسبة 25 في المائة ليبلغ 425 الف مشترك.

غير ان الخطوة الاهم والابرز في قطاع الموبايل في سوريا هي مشروع بيع 51 في المائة من حصة سيرياتيل، فقد تم طرح اسم كل من شركتي «توركسيل» التركية و«زين» الكويتية العالمية في هذا المشروع، خصوصا بعد ان عرض رجل الاعمال رامي مخلوف بيع اكبر نسبة من حصته في الشركة والتي تبلغ 69 في المائة.

و رغم ان توركسيل مندفعة جداً لشراء الحصة فان الاتفاق لم يتم بعد. والجدير بالذكر انه في 28 فبراير الماضي كان قد اعلن الرئيس التنفيذي لتوركسيل سورييا سيفيل انه يتوقع ان تنتهي المحادثات مع سيرياتيل خلال شهر الا ان المناقشات لم تصل الى نتيجة بعد، ومن جهتها، لم تقرر توركسيل بعد ما اذا كانت تسعى الى شراكة سورية. وقال سيليف ان سيرياتيل هي من ضمن المخطط التوسعي الذي تسعى له توركسيل، مضيفاً: «هذه الشركة تملك 3،4 ملايين مشتركاً وحصة سوقية 54 في المائة». وقبل اعلان سيليف بيوم واحد، اكد مخلوف ان المشاورات جارية لكنه لم يعلن ما اذا كان الطرفان سيتوصلان الى اتفاق.

من جهة ثانية، تدخل «زين» السباق ايضاً رغم انها اعلنت عدم وجود اي اتفاق مع مخلوف بعد.

عقوبات على سوريا

قبل اعلان عرض حصة سيرياتيل للبيع، اعلنت الخزينة الاميركية في 21 فبراير فرض عقوبات على مخلوف، والقرار عبارة عن تجميد كل اموال وممتلكات مخلوف في الولايات المتحدة ومنع اي شركة اميركية من التعامل معه. وجاء هذا القرار بعد اسبوع من توقيع الرئيس الاميركي جورج بوش على فرض عقوبات على شخصيات رسمية مهمة في سوريا وشركاء لهم، كون الولايات المتحدة تعتبرهم مستفيدين من الفساد العام هناك.

و اعلنت الولايات المتحدة ان مخلوف، وهو ابن خال الرئيس السوري بشار الاسد، يستفيد بطريقة ما من اعمال تقام كلها على حساب افراد سوريين. ورداً على هذا القرار قال مخلوف ان هذا الامر لن يؤثر على اعماله ونشاطاته. واضاف في مقابلة له في 27 فبراير:«علي ان اشكر جورج بوش لان العقوبات زادت من دعمي في سوريا، فانا لست رجل اعمال فاشلا ولا جبانا».

بجميع الاحوال،لا توركسيل ولا زين شركات اميركية، ولا سلطة اميركية عليهما، بيد انهما قد تكونان على علم بهذه العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة ضد سوريا.

من جهة ثانية، تسعى الدولة الى طرح رخصة ثالثة لاطلاق شركة اتصالات تنافس سيرياتيل وام تي ان MTN.

و بحسب ما اعلن مدير اس تي اي منير عبيد، قد يبدأ تنفيذ هذا المشروع نهاية هذا العام او بداية عام 2009، والهدف الاساسي من ادخال شركة ثالثة هو خفض الاسعار. وقال عبيد:«نريد شركة جديدة لاننا نريد سوقاً تنافسية».

باختصار، سوق الاتصالات في سوريا يتوسع، كذلك ارباح سيرياتيل رغم ان نسبة اختراقها السوق بحسب عدد المستخدمين تبلغ 30 في المائة، هذا وقد تدخل شركة ثالثة تنافسها واس تي اي ايضا، كل هذه العوامل تنبئ بأن قطاع الاتصالات في سوريا سيكون مزدحماً وناشطاً في المستقبل.
 

 

صحيفة القبس الكويتية
(91)    هل أعجبتك المقالة (104)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي