أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

عباقرة النظام السوري

خطيب بدلة | 2013-07-20 00:00:00
عباقرة النظام السوري

 
أكثر شخصين مواليين للنظام أثَّرا في الشارع السوري، خلال السنتين الماضيتين، هما بشار الجعفري، وعمران الزعبي.. وأسباب ذلك كثيرة ومتشعبة، فالرجلان، للحقيقة، والتاريخ، يشتركان بصفات مهمة عديدة، أولها، بل أهمها، أنهما يتحدثان من تحت النظارة (الكزلوك)، فيبدو الواحد منهما وكأنه ينظر إلى الآخرين بتعال، أو أنفة، أو ازدراء، أو استغباء، والآخرون، سواء أكانوا من الصحفيين العرب والأجانب، أو من السياسيين الديبلوماسيين، أو كانوا من الشعب السوري، ينظرون إليه بنفس الكمية والدرجة من الاحتقار والازدراء، والاستضراط، لينطبق عليه الوصف الذي قيل في (المغرور) بأنه كالواقف على قمة الجبل، يرى الناس صغاراً، وهم يرونه صغيراً.

الصفة الثانية، كما يعتقد محسوبُكم، هي الشخصية، التي تسمى في علم السلوك الاجتماعي (الكاريزما).. فأنت، حينما ترى أحد هذين العتلتين، الإمَّعَتَيْن، يتحدث، ويقص، ويشوبر، تعتقد، لأول وهلة، أن لديه مساحة واسعة من حرية التعبير، وأنه، حينما يحضر اجتماعات للوزارة، أو الخارجية، أو إحدى هيئات الحكم في سوريا، يرفع يده، ويطلب من رئيس الجلسة السماح له بتقديم مداخلة، ثم يقول للمجتمعين: أنا رأيي كذا كذا، وأنا أرى أن نعمل كذا، أو أن نتخذ الموقف الفلاني، أو أقترح أن تسير سياستُنا في الاتجاه العلاني!.. وأنه، الآن، وهو يحكي من تحت الكزلك، يقول (رأيه الخاص) الذي عرضه خلال ذلك الاجتماع، وثنى عليه آخرون لهم قيمة، وتم تبنيه، والموافقة على إعلانه، والتحدث به.

إن شُعَب المخابرات العليا التي تدير سوريا، منذ أكثر من أربعين سنة، في الواقع، تستحق الاحترام، من مبدأ (احترم عدوك!).. فهي لم تسمح في السابق، ولا تسمح الآن، ولن تسمح فيما لو استمر حكم العصابة المخابراتية في سوريا، لأي شخص، من أمثال الجعفري، أو الزعبي، أو المقتول محمد ضرار جمو، أو المعلم، أو الياس مراد، أو عصام خليل، أو صابر فلحوط، أن يكبر، وينطنط، ويطول، ويقصر، ويقول رأيه، مهما كلف الأمر.

ما يحدث في الواقع، أن أحد أعضاء الأسرة الحاكمة، أو رؤساء الشعب، حينما يخطر في باله، حتى ولو في وقت متأخر من الليل، أن يُصَدِّرَ للعالم رأياً، أو موقفاً، أو بالونة اختبار، فإنه يتصل برئيس مكتبه، ويقول له جملة تكاد تكون موحدة، لا تنويع عليها، مفادها: قلُّو للكر فلان، خلي يطلع عالإعلام، ويقول كذا كذا..

فيقول رئيس المكتب: حاضر سيدي!..

وأحياناً يتجرأ رئيس المكتب، فيسأل: سيدنا، بالنسبة للكر، يطلع على الإعلام تبعنا وإعلام إيران وحزب الله والميادين وتوب نيوز.. أم..؟

فيقاطعه "المعلم": ولاه، أنت التاني شو كر؟ ليش نحنا مين يشوف إعلامنا؟ قلو يطلع عالقنوات المغرضة.. يا الله كري يا الله!

والمواطن السوري، الذي لا يعلم شيئاً عن هذه المكالمة، بالطبع، يرى عمران الزعبي وقد عقد مؤتمراً صحفياً، وأتى بثلة من صحافيي النظام، وصَفَّهُم أمامه على نسق، (مثل صرامي العيد).. وراح يشرق ويغرب بالكلام، ويقول: نحن نسمح، ونحن لا نسمح، ونحن نذهب، ولا نذهب.. ونقبل، ولا نقبل.. إلخ.. يعتقد، لأول وهلة، أنه فهمان، وأنه رجل دولة مثل وزراء إعلام الدول المحترمة!
هام للنشر
2013-07-20
شركة الاتصالات الايرانية تنعت الخليفة عمر بضليل الشيطان =============== دعا أشهر رجل دين سني في إيران مولوي عبدالحميد إمام جمعة مدينة زاهدان عاصمة إقليم بلوشستان في خطبة الجمعة اليوم، السلطات الإيرانية لمعاقبة الشركات التي تهين معتقدات الآخرين حسب تعبيره، على خلفية إساءتها للخليفة الثاني عمر بن الخطاب رضي الله عنه. وقال الشيخ مولانا عبدالحميد "ينبغي على شركة ايرانسل أن تعتذر للشعب الإيراني بشيعته وسنته نتيجة لإساءتها لعمر ابن الخطاب، لأن الإساءة لأي من المذاهب هي إساءة للشعب الإيراني بأكمله". وكان نشطاء سنة قد أطلقوا حملة لمقاطعة شركة اتصالات إيرانسل للهواتف النقالة، داعين المشتركين إلى رمي شرائح هواتفهم في النفايات، وإلغاء الاشتراك مع الشركة، بعد أن أساءت لعمر بن الخطاب في رسالة بعثتها للمشتركين للمشاركة بمسابقة رمضانية نعتته فيها بـ"ضليل الشيطان". وطالبت الحملة شركة إيرانسل بتقديم اعتذار رسمي عبر وسائل الإعلام وحثت المسؤولين الإيرانيين وأعضاء نواب البرلمان وخاصة السنة منهم على إدانة هذا التصرف ووضع حد للإساءة للصحابة. ودعت الحملة رجال الدين وخطباء الجمعة الشيعة في إيران إلى إدانة هذه الإساءة وذكّرتهم بمواقف رجال الدين السنة الذين أدانوا بشدة تدمير ضريح الصحابي حجر بن عدي في سوريا والذي يحظى بمكانة خاصة لدى الشيعة. يذكر أن شركة ايرانسل " Irancell" تأسست في عام 2005 نتيجة لاستثمار مشترك بين مجموعة "ام تي إن" الإفريقية الجنوبية بحصة قدرها 49 وشركة تنمية الإلكترونيات الإيرانية بحصة قدرها 51.
درعاوي من حمص
2013-07-20
استاذي العزيز...بارك الله فيك.. مقال رائع جدا اضيف اليه تساؤلا.. هؤلاء الصرامي ...ابواق النظام...ماهي الذكرى التي سيتركوها لنا بعد ان يبصقهم بشار ومخابراته وشكرا لك
Bave CAN
2013-07-20
حكي الأستاذ خطيب مظبوط وبكل مقالة يعرفنا على شلة ...... الحاكمة البلد أكثر فأكثر، ولكن ما يزعجني هو إعلام المعارضة الذي ينشر له بحكم إن هذا الإعلام "ديمقراطي" والسبب فيما أقول أن جبهة النصرة تركت جميع الجبهات مع النظام وأعلنت النفير العام في المناطق الكردية،ولم نرى في زمان الوصل نقدا أو تنديدا أو حتى مجرد خبر،والسبب في رأيي هو انه مادام الصراع بين فئتين غير مرغوب بهما ف فخار يكسر بعضو مع أنه يدور في سوريا،وأخبار كيم كارديشان وجينفر لوبيز اهم من هذا الوضع الخطير، مظبوط كلامي يا أستاذ خطيب ولا أنا غلطان؟؟؟؟؟
نيزك سماوي
2013-07-20
أحسنت التعبير هؤءلا العبيد الوضعيين مثل صرامي العيد التي تصطف خارج العتبة أو في عتبة الغرفة وتحريك هذه الصرامي لا يتم إلا من قبل أرجل لابيسهيا أما بالنسبة للجعفري فهو ليس بسوري بل إيراني والعصابة الأسدية تعلم أنه لو كان هناك رجل شريف سوري يمثل سوريا في مجلس الأمن أو الأمم المتحدة وكان له رأي لكان قد إنقلب على العصابة المجرمة من أول يوم تم فيه قتل المتظاهرين في درعا عاصمة الثورة السوري والملحمة السورية الكبرى في طرد الغزاة الأسدين المجرمين وتحرير سوريا من براثنهم وإجرامهم الذي دام أكثر من أربعين عام ، أما العبد الوضيع الزعبي فهل إرتضى لنفسه مجبراً أو غير مجبراً أن يكون إمعة يستحرقه كل الشعب السوري لأنه ناقل للكلام الذي تلقنه إياه العصابة الأسدية عبر فروع أمنها المجرمة والحقيرةوالقذرة ، هؤلاء هم سبب البلاء للشعب السوري وكثير منهم حقه نصف فرنك مصدي عند العصابة الأسدية ، فالعصابة الأسدية لا يوجد عمدها كبير فحتى بما يسى خلية الأزمة تم تصفيتهم عبر المجرم ماهر الأسد وبشار الأسد وعصابة القصر بعدما تبين أنهم يخططون لإنقلاب في العام الماضي في مثل هذا الوقت فما كان من العصابة إلا ان قتلتهم جميعا وأوكلت نشر الخبر عن قتلهم وتصفيتهم لقناة المنار العاهرة والتي تنشر كل فبركات العصابة وأكاذيبها الملفقة في أفرع مخابراتخا القذرة الحقيرة ، وكان السباقين منذ أن قتل المغدورين فيما يسمى خلية الأزمة أن من قتلهم هي العصابة الأسدية المجرمة بمن فيهم آل مخلوف قطاعي طرق ولصوص سوريا ، كان بالإماكن لو تم الإنقلاب بنجاح أن تتخلص سوريا من أعتى عصابة أسدية مجرمة حقيرة ولكن شاء القدر أن العصابة قتلت بدم بارد من كان يريد تخليص سوريا من هذه العصابة ومن بعد قتل أفراد خلية الازمة حل الدمار وقصف الشعب السوري بالطائرات وكل صنوف السلاح بما فيه السلاح الكيماوي
Omar
2013-07-20
كلب مفكر حالو نمر
مراقب
2013-07-20
الحقيقة مقال حلو كتييير و بالاخص استخدام تعابير الامن " قلُّو للكر فلان، خلي يطلع عالإعلام، ويقول كذا كذا"
محمد
2013-07-27
كلام ذهب
مجد الأمويين
2013-08-14
وأتى بثلة من صحافيي النظام، وصَفَّهُم أمامه على نسق، مثل صرامي العيد.. أفضل وصف بالفعل..
التعليقات (8)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
تسجيل 41 حالة إصابة جديدة بالحصبة في أمريكا خلال أسبوع      "أذان الشايب" و"اللزاقيات".. أكلات شعبية حورانية، تزدهر في رمضان      المشافي والمراكز الصحية في الرقة.. تستعيد عافيتها بمساعدة منظمات دولية      مخيتاريان يغيب عن نهائي الدوري الأوروبي لأسباب أمنية      الصين: أمريكا تسيء استغلال نفوذها وتتدخل في الأسواق      ماي تعدل اتفاق بريكست في محاولة اللحظة الأخيرة لحشد الدعم      مستشار النمسا يواجه تصويتا بحجب الثقة الأسبوع المقبل      ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ يمهل اللاجئين السوريين حتى العاشر من حزيران لإزالة 1400 خيمة إسمنتية ‏