أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

لا لحرية الصحافة في سوريا

خطيب بدلة | 2013-06-22 00:00:00
خطيب بدلة
  "مواطنون لا رعايا"*
تحتل سوريا، للأسف، وبسبب النظام الاستبدادي القائم فيها، المركزَ ذا الرقم (153) في مجال حرية الصحافة، على مستوى العالم!.. وتُصَنَّفُ، مع البحرين واليمن، في آخر دول العالم من حيثُ احترامُها لحرية الرأي والإعلام..

لا يمكن لباحث متحمس، أو مجتهد، أو دؤوب، أو متباهٍ، أن يزعم أنه قادرٌ على الإحاطة بكافة الجرائم التي ارتكبها النظام السوري، عبر عشرات السنين، بحق الصحفيين والأدباء، ولكنه يستطيع أن يضرب بعض الأمثلة، بل الأفضل أن ينتقي الأمثلة البارزة، ويترك التفاصيل الصغيرة إلى وقت لاحق.

فاتحاد الكتاب العرب، الذي وُجد، نظرياً للدفاع عن حرية رأي الكتاب، يقعد، منذ السبعينيات، في حضن النظام! وهو يضم في عضويته شخصيات تثير الغرابة مثل رفعت الأسد الذي قتل الألوف من أبناء الشعب السوري في الثمانينيات، ورؤساء المنظمات الشعبية مثل أحمد أبو موسى، وأكثر من مئة عقيد وعميد متقاعد من الجيش والشرطة والمخابرات.

وفي مؤتمراته السنوية يسمحُ اتحادُ الكتاب للأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي بالجلوس مكان رئيس الاتحاد! وخلال المؤتمر يتم الحديث، علناً، وبكل صراحة، عن المؤامرات الكونية التي تُحاك ضد النظام، ويقرر بأن مَنْ يتبنى أي رأي مخالف لرأي إعلام النظام، من الكتاب والصحفيين، يعتبر مشاركاً فعالاً في هذه المؤامرة ضد شعبه.

وكان رئيس اتحاد الكتاب العرب علي عقلة عرسان قد فصل أدونيس من عضويته سنة 1995، لأنه أبدى رأيه الخاص، ولم يتبنَّ رأي السيد عرسان، في أمر يتعلق بإسرائيل، وفصل معه السيد هشام الدجاني، وأقام (همروجة) طويلة عريضة عن التطبيع مع العدو، بقصد تخوين أدونيس، وإنهائه، ثم فصل هاني الراهب للسبب نفسه، ولم يهتم لانسحاب حنا مينه وسعد الله ونوس احتجاجاً على فصل أدونيس. 

وفي بداية الثورة السورية تبنى الاتحاد موقف المنظومة الأمنية/ الإعلامية الخاصة بالنظام السوري التي تعتبر الثورةَ مؤامرة، ومن يقف معها خائناً، عميلاً، وقد انسحب، احتجاجاً على هذه السياسة كتاب كثيرون منهم علاء الدين عبد المولى وعمر إدلبي وياسر الأطرش وعائشة أرناؤوط، وفرحان المطر، وابراهيم الجبين، وابراهيم اليوسف، كما استقال قاسم المقداد وابراهيم الجرادي وغازي حسين العلي من المكتب التنفيذي للسبب نفسه.

وحينما عمد النظام إلى قتل ثلاثة من أعضاء الاتحاد هم ابراهيم خريط ومحمد رشيد الرويلي ومحمد وليد المصري، في حوادث مختلفة، لم يصدر أي احتجاج عن الاتحاد، بينما سارع إلى فصلي من عضويته لأنني أصبحتُ عضواً في المكتب التنفيذي برابطة الكتاب السوريين.

 واتحاد الصحفيين السوريين ليس أحسن حالاً من اتحاد الكتاب، ولم يسجل في تاريخه حادثة واحدة تتصل بالدفاع عن حقوق الكتاب والصحفيين، وكان يوافق على منع بعض الصحف والمجلات العربية من دخول الأراضي السورية، وتمزيق بعض الصفحات من صحف أخرى، وحجب عشرات المواقع الإلكترونية، وحينما أغلقت جريدة الدومري لم ينبس ببنت شفة.

وحينما قام مثقفون سوريون، في سنة 2001، بالتوقيع على بيان إحياء لجان المجتمع المدني، وجرت ملاحقتهم، وجرجرتهم إلى الأفرع الأمنية، وحينما سجن ناشطون إعلاميون، وسُرِّح آخرون من وظائفهم بسبب التوقيع على بيان بيروت دمشق في سنة 2006، وحينما أغلقت نوادي الحوار الديمقراطي عن طريق وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، بإيعاز من المنظومة الأمنية، لم يكترث اتحاد الصحفيين، ولم يصدر عنه أي شيء.

خلال الثورة بلغ قمع حرية الرأي أوجه في سوريا، فمعظم الأدباء والصحفيين المعارضين للنظام استهدفوا، وجرجروا إلى الأفرع الأمنية، ومنعوا من السفر، ثم هُجروا، وأما الذين بقوا داخل البلاد فلا يجرؤ أحد منهم على الكتابة لصحيفة أو موقع إلكتروني يصدر خارج سوريا، ولا حتى بأسماء مستعارة.

والغريب في الأمر، اللافت للانتباه، أن بعض المعارضين السوريين لم يكونوا أفضل حالاً من النظام، فقد روت مراسلة "زمان الوصل" أن أحد أعضاء الائتلاف الوطني هددها بالإعدام، لأن رأيها لم يعجبه، وبعض المجموعات المسلحة التي تدعي معاداتها للنظام، وتأييدها للثورة، قامت، من جهتها، ببعض التصرفات الشبيهة بتصرفات النظام القمعي، إذ تم الاعتداء بالضرب المبرح، من قبل إحداها، على مراسل شبكة شام الإخبارية في درعا، ومصادرة عدّته وتكسيرها، وقبل ذلك ألقي القبض على ثلاثة صحفيين أجانب في منطقة معرتمصرين، من قبل مجموعة مسلحة شاذة، وقامت مجموعة مسلحة أخرى بتحريرهم وإعادتهم إلى تركيا سالمين، واعتقلت إحدى المجموعات المتشددة الصحفي مصطفى الأحمدي، وعذبته..

هذا، ورغم هذا كله، فإن محسوبكم متفائل بأن حرية الرأي في سوريا ستنتصر.. ويستحيل أن تذهب هذه التضحيات كلها سدى.

نيزك سماوي
2013-06-23
يجب أن لا نقول ثانية سوريا لأن سوريا كانت ولا تزال مغتصبة هي وشعبها بقوة الإرهاب الأسدي المجرم ، فإذا كانت العصابة الأسدية قد جعلت سوريا في المرتبة 153 بالنسبة لحرية الصحافة فكم سيكون نصيب سوريا من حرية رغيف الخبز على مستوى العالم لو كان هناك مقايس ؟ يا سيدي طيلة أكثر من أربع عقود ونيف ومجلس الشغب والتصفيق يجتمع لتحسين رغيف الخبز ولم يستطيع حتى اليوم من تحسين رغي الخبز المقدمة للمواطن مع العلم ؟أن تحسين رغيف الخبز لا يتطلب لا إجتماع مجلس تصففيق ونفاق ولا هم من يحزنون .... يا سيدي في سوريا وطليلة إغتصابها من قبل هذه اللعصابة المجرمة لا يوجد شيء أسمه دولة ؟ الدولة السورية مغيبة والعصابة الأسدية هي الدولة ؟ إذن في سوريا كما قال أحد المفكرين السوريون هناك : أسد وغابة وعصابة ! وهذا يحاكي الواقع في سوريا طيلة هذه العقود العجاف ، لذلك لا توجد في الأساس في سوريا صحافة حتى تتحدث عن حرية الصحافة ولا لحرية الصحافة لأن كل شيء مغيب عن سوريا وممنوع ، أما صحافة العصابة كمثل جرمق كلاب تعوي في آخر الليل على الرايح والجاي لا يوجد إلا عو عو عو عو بالروح بالدم نفيدك يا ..... رمز الثورة العربية وظالى الابد الى الابد .....عو عو عو عو ميع ميع ميع ميع ولكن اليوم تحول الشعب السوري إلى الخرمشة نيو نيو نيو وخ وخ وخ ونمر الشعب السوري ولم يعد أحد يستطع ان يقف في وجهه وسقطت كل أقنعة الكذب والفاسد والقهر وخرج الشعب السوري منتحت الأسر ومن الحظيرة الأسدية وأمه لا إلاه ألا الله لا تسيطع أن تعيده الى حظيرة المجرم الاسد ومن معه من رعاة مجرمين
عاشوري
2013-06-23
عندنا كان في بازرا للحمير - بازار الجحيش - في معرة تمصرين إن كنت تذكره كل أسبوع وتحديداً يوم الجمعة ويحكى ان مزارع كان عنده إثنان من الحمير يحرث عليهم ويعمل عليهم ...ألخ وكان يربطهم برشمة حتى لا يهربوا أو يزعرنوا فأحد الأيام فلت جحش منهم وهرب ، فأتى بالعصا وصار يضرب الجحش المربوط فقال له أحدهم لماذا تعاقب المربوط وتترك الفلتان ؟ فأجابه : هاد المربوط : أخ لو فلت ! حتى يفظع أكثر من الجحش الثاني اليوم كل شيء فلت في سوريا بعد هذا الربط المحكم للشعب السوري لمدة أكثر من 45 سنة لذلك تسمع اللعنات والمسبات وغير ذلك من الشعب السوري على هؤلاء المجرمين العملاء الخائنيين الجواسيس ومن كل حدب وصوب من الكبير والصغير ولم يعد يستطعوا كم الأفواه أبدا . يعني بصراحة الشعب السوري فلت من بين أيدهم وبلا تشابيه طبعا ، الخزي والعار للعصابة الأسدية المجرمة وتحية الحب والتقدير والاحترام لهذا الشعب السوري الابي
التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
"الجيش الوطني" يسيطر على مواقع جديدة في "رأس العين"      مسيرات مؤيدة للاستقلال في كتالونيا رغم تحذير من إسبانيا      اغتيال شقيق رئيس وزراء نظام الأسد السابق "وائل الحلقي" وسط عيادته      روسيا تبدأ بتسيير دوريات داخل "منبج" وضابط يتفاخر برفع العلم الروسي فوقها      قطر: ليست جريمة أن تحمي تركيا نفسها وماقامت به لم تفعله الجامعة العربية      غارات جوية تطال مواقع إيرانية في "البوكمال"      الطيران الروسي يشن غارات على منطقة خفض التصعيد الرابعة      مقتل 46 مقاتلا من "الوطني السوري" منذ انطلاق "نبع السلام"