أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

الحل اليوم : قوات عربية- تركية .. باسل صطيفان

مقالات وآراء | 2013-06-08 00:00:00
الحل اليوم : قوات عربية- تركية .. باسل صطيفان
باسل صطيفان

اليوم ومع تسارع الاحداث في المنطقة وتطور الامور الى ((الأسوأ)) نستطيع ان نقول ان الثمار اصبحت شبه ناضجة وبدأ موسم الحصاد للبعض وسيستمر لسنوات قادمة ، هناك من سيحصد محصول فاسد خارجيا وهناك من سيحصد محصول جيد شكلا كل حسب اهتمامه بما زرع .

بداية موسم الحصاد كان في "تركيا" الدولة الاقوى والاعظم عسكريا وامنيا في المنطقة ، تركيا آردوغان الرجل الذي واجه كل الصعوبات السياسية والامنية خلال فترة حكمه بدهاء وحكمة .




الاختراق الذي حدث في تركيا وكانت نتيجته مظاهرات انطلقت في اكثر من مدينة تركية دليل على تعاظم الدور للنظامين الايراني والسوري في المنطقة، ودليل على ما حذرنا منه سابقا وهو " ان يظهر النظام السوري والايراني بمظهر المنتصر وان يروج للأمر اعلاميا على انه كذلك ".

كثير من المتابعين للأحداث ولتخاذل أصدقاء سوريا في نصرة الشعب السوري والمتابعين لموقف محور الشر (الايراني الروسي السوري) الذي يظهر كل يوم بمظهر المنتصر، يشعر المتابعين لهذه الاحداث من (دول العالم والحركات الطائفية والاحزاب الصغيرة) ان الوقوف مع النظام السوري والايراني بل وتنفيذ اجنداتهم امر صائب وامر يمنحهم مستقبل افضل ، ضعاف النفوس كثر وضعاف العقول اكثر والجميع يتابع الاعلام والتصريحات العالمية المخزية التي تظهر (الضحية جلاد والجلاد ضحية) ..

من لديه اليوم قابلية "للشر" سيشعر ان الاشرار هم الرابحون دائما والوقوف معهم هو الصحيح وهذا ما حدث في تركيا وما سيحدث مستقبلا في كثير من الدول العربية التي تمتلك مكونات طائفية منوعة، لانهم بالتأكيد ليسوا اقوى من تركيا امنيا او عسكريا .

نحن في مرحلة الحصاد ، حصاد ما زرعه اصدقاء سوريا من تخاذل وخاصة العرب والاتراك ، صحيح ان تركيا والعرب قدموا الكثير للشعب السوري ولكن الكثير هذا هو عبارة عن تعامل مع افعال النظام، اي رد فعل لا اكثر ولا اقل ، اغرقهم النظام والايرانيين بالتفاصيل والقضايا البعيدة كل البعد عن القضية الاساسية وهي "نصرة الشعب السوري" وقدموا لهم الاطماع مرة ان ايران تستنزف وانها ستخسر الحرب ومرة ان حزب الله سينتهي في سوريا إن هم تركوا الحرب قائمة وتركوا السوريين بسلاح يمكنهم من التوازن مع النظام.

تأمل الشعب السوري فيهم ومنهم الخير ويسير معهم حتى اليوم الى اخر الطريق ، كان الامل ان يكون هذا الحلف قيادي ويقدم كل ما لديه من قوة لمساعدة هذا الشعب المظلوم الذي وضع في مواجهة اسوء انظمة العالم واكثرها وحشية واجرام ووضع على عاتقه مهمة انقاذ المنطقة والعالم من شر ايران عن طريق دعمه "بطلقة مقابل مدفع وبندقية مقابل طائرة " !!!

القوة العسكرية لا تحسم معركة ومهما ارسلوا من ذخيرة وعتاد ورجال للقتال لن يكون الا ليُقتلوا ويَقتلوا لا للنصر ، معركة القصير خير مثال ، في هكذا معارك مباشرة القوة والرجال وحدها لا تكفي، الموضوع الاستطلاعي الاستخباراتي والخطط العسكرية امر اهم من العدد والعتاد .

نحن امام جيوش مدربة منظمة لديهم خبراء وتجهيزات حديثة للرصد والاستطلاع تقاتل مجموعة من المدنيين غير المنظمين وغير المدربين والذين يقاتلون كل حسب هواه في المعركة، وما يقومون به هي عملية دفاع لاغير ينتج عنها الكثير من الشهداء والدمار وتكون في معظم الاحيان فاشلة بسبب التفوق الاستخباراتي والعسكري للنظام وحلفائه .

-الخيار الاخير لدى العرب وتركيا :

اعتقد ان العرب والاتراك استشعروا مدى الخسارة وان تأخرهم في التحرك كان له تداعيات خطيرة و سيكون له تداعيات مستقبلية اخطر والثمن سيكون مضاعفا مئات المرات ان استمروا بتخاذلهم، والخيارات اصبحت اضيق لديهم من السابق، حيث ان مد الجيش الحر بالسلاح والعتاد لم يعد كافيا واستجلاب مقاتلين من الخارج امر كان ممكن في السابق مع روسيا ، اما اليوم مع ايران التي اخترقت معظم التنظيمات الجهادية اصبح امر خطير وقد تقلب ايران الطاولة فوق راس الجميع ان اعتمد العرب على الجهاديين .

الخيار الاخير لدى العرب وتركيا هو التدخل عسكريا بقوات يضمنون ولائها وتكون مقبولة غربيا ومسلحة ومجهزة بأحدث التجهيزات او ان يتنازلوا عن سوريا اليوم وعن اجزاء من بلدانهم غدا ويسمحوا لإيران بالظهور بمظهر المنتصر عالميا وعربيا والنتيجة هي ان يهرول السنة قبل الشيعة في المنطقة لمحاولة التقرب منها والتحالف معها .

محمد الزهراوي
2013-06-09
خصوصا اخر عبارة و هي تمت فعلا ، تنازلوا عن سوريا و ذهبو لطهران للولاءو الدليل هو مصر الاخوان و لا استبعد اخوان سوريا ان يقايضو نفس الفصيله.
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
الأسد يساعد موظفيه بقرض قيمته 100 دولار      محلي "خان شيخون" يكذب مزاعم الأسد المتعلقة بعودة المدنيين      التحالف الدولي يعين قائدا جديدا للقوات في سوريا والعراق      مفخخة تقتل 10 مدنيين على مدخل مشفى "الراعي" في ريف حلب      قوات الأسد تشن حملات اعتقال في حلب      كيلو السم بمليون دولار.. مزرعة عقارب في مصر توفر أكثر من 200 فرصة عمل      تركيا تدين استهداف منشآت نفطية في السعودية      العراق ينفي استخدام أراضيه في هجوم "أرامكو"