أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

40 دقيقة تجمع العكيدي بـ"فورد" في معبر باب السلامة

التقى رئيس المجلس العسكري الثوري في محافظة حلب السفير الأميركي في سوريا روبرت فورد الذي غادر دمشق في العام 2011، على معبر حدودي مع تركيا تسيطر عليه المعارضة السورية الخميس.

وقال العقيد عبد الجبار العكيدي: زار السفير روبرت فورد معبر باب السلامة، مرافقا بمساعدات أميركية هي عبارة عن وجبات غذائية وحقائب طبية، مضيفا: دخلنا إلى المعبر وشربنا فنجانا من القهوة سويا.

وأوضح العكيدي أن موضوع المساعدات العسكرية بحث في الاجتماع الذي دام 40 دقيقة، وأن ثمة وعود أن تكون هناك مساعدات في المستقبل أفضل من الحالية، وبمكن أن تكون مساعدات عسكرية.

وأضاف العكيدي: قال (فورد) إنهم يدرسون موضوع تقديم مساعدات سلاح وذخيرة للجيش الحر.. الموضوع قيد الدرس، مشيرا إلى أن الزيارة "ربما يكون فيها أمر إيجابي".

ورأى العكيدي أن الزيارة "دليل على بدء تحرك أميركي باتجاه الثورة السورية. الآن بدأت الولايات المتحدة تشعر أن هذا النظام وهذه العصابة المجرمة تشكل خطرا على العالم بأجمعه".

واليوم، نشر على موقع "يوتيوب" شريط لفورد يتحدث فيه بالعربية، مقدما تعازيه للشعب السوري "بعد المجازر التي ارتكبها النظام السوري قبل بضعة أيام في قرى مثل البيضا" السنية قرب مدينة بانياس الساحلية.

وقال فورد: نفهم أن المساعدات الإنسانية لا تكفي، في نفس الوقت نقدم مساعدات ملموسة للجيش الحر في مواجهة النظام.

وقال السفير الأميركي "دعوني أكن واضحا جدا، الموقف الأميركي لم يتغير منذ سنتين تقريبا، أعلنا أن بشار الأسد فقد شرعيته وعليه أن يتنحى.. وما زلنا نقول أن على بشار الاسد أن يتنحى، وعلى السوريين تشكيل حكومة انتقالية جديدة من دون مشاركته أو مشاركة الحلقة المحيطة والمسؤولة عن المجازر والجرائم".

وكالات
(20)    هل أعجبتك المقالة (17)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي