أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

لماذا فشلت المقاومة السلمية في سورية؟

مقالات وآراء | 2013-04-15 00:00:00
لماذا فشلت المقاومة السلمية في سورية؟
د. رضوان زيادة
  بصراحة
بعد بداية الربيع العربي انتعشت فكرة المقاومة السلمية بشكل سريع للغاية في العالم العربي، فنجاح الفكرة والتطبيق في تونس في إسقاط النظام وانتقالها مصر فتحت تفكيراً جديداً في آليات تطبيقها في بلدان أخرى كاليمن وليبيا وسورية، لكن فشل التطبيق في كل من ليبيا وسورية فتح التفكير أيضاً في عوامل الفشل ولم ينجح تطبيقها في سورية.

تعود فكرة المقاومة السلمية كاستراتيجية لإسقاط الحكومات الدكتاتورية إلى غاندي الذي نجح في قيادة الهند نحو الاستقلال باستخدام وسائل لا عنفية انتهت بإجبار المستعمر البريطاني على الرحيل.

لكن من وضع قواعدها وأصولها الفكرية والتنظيرية كان المفكر الأمريكي جين شارب الذي اعتبر دوماً أن المقاومة السلمية أو مقاومة اللاعنف التي تقود إلى حشد الملايين في المظاهرات ستجبر في النهاية النظام الدكتاتوري على التنازل والخضوع.

أتاحت لي الفرصة لقاء شارب نفسه في بوسطن في أمريكا، ففي منزله المتواضع إلى أبعد الحدود –يصل حتى درجة الفقر- استقبلني البرفسور شارب في مدينة بوسطن في ولاية ماساشوستس الليبرالية في الولايات المتحدة الأمريكية، ومنزله هذا نفسه هو ما يشكل معهد ألبرت أنشتاين الذائع الصيت بسبب كتابات شارب ذاته.

تجاوز شارب الثمانين عاماً دون أن يكون قد تزوج أو أن يمتلك ما يُشعرك أنه استمتع حقاً بحياته، بقدر ما تشعر أن أفكاره هي ما يملأ كل حياته.

مكتبه الذي تتكدس الكتب فوقه وخلفه، لقاءاته مع ناشطين من مختلف دول العالم يرغبون بالاجتماع معه، وكتبه المترجمة إلى الكثير من لغات العالم.

امتلك شارب سمعته الدولية كأبرز منظّر لفكرة الكفاح السلمي أو المقاومة السلمية بهدف إسقاط الأنظمة الدكتاتورية، أفكاره ألهمت الحركات الجماهيرية عبر العالم من خلال الإيمان بقدرة الناس على التغيير سواء في صربيا و جورجيا أو أكرانيا كنماذج ناجحة، ثم بورما وزمبابوي والتيبت وكوبا وغيرها من المجتمعات التي ما زالت تكافح من أجل إنجاز الحرية و تحقيق الديمقراطية في بلدانها.

أما كتبه فقد ترجمت إلى أكثر من 32 لغة عبر العالم، إنه يتابع كل هذه الترجمات بدقة مذهلة، ولا يعطيها موافقته إلا بعد أن يتأكد من أن الترجمة قد نجحت في نقل المعنى المراد لأفكاره، وهو لن يتحقق بالطبع إلا عبر فهم كامل لنظريته في التغيير السياسي والعمل الجماهيري.

ولذلك هناك المئات من الترجمات لأفكاره وكتبه صدر بعضها بالعربية، لكنه لم يكن راضٍ عنها أبداً، سواء عبر ما يصله من تعليقات عن مدى دقة الترجمة والأهم المصطلحات أو المفاهيم التي تلعب دوراً حاسماً في فهم النظرية وقوتها.

لم يكن شارب الأول في ابتكار أفكار المقاومة السلمية أو الكفاح السلمي فقد سبقه غاندي بالتأكيد وعنه استفاد مارتن لوثر كينغ في صراعه من أجل حقوق السود في الولايات المتحدة، وهنري ديفيد ثوريو، وليو تولستوي وغيرهم، إلا أنه كان بالتأكيد أول من وضع كل هذه الأفكار والنظريات في إطار الاستراتيجية السياسية من أجل التغيير السلمي والنضال ضد الديكتاتوريات.

شارب هو الآن متقاعد، بعد ثلاثة عقود قضاها في التدريس في مركز الدراسات الدولية في جامعة هارفرد العريقة.

في عام 1983 أسس مركزه الفكري المتخصص بأفكار المقاومة السلمية تحت اسم "ألبرت أنشتاين" الذي كان أرسل رسالة تأييد لشارب خلال فترة اعتقاله المحدودة، ورأى شارب في ندم أنشتاين عن تاريخه في اختراع أقوى وسائل تدمير البشرية فتكاً وهي القنبلة الذرية مبرراً كي يجعل من اسمه عنواناً لمركزه الفكري المتخصص في الصراع اللاعنفي من أجل التغيير.

بعد تخرجه في عام 1949 ذهب شارب إلى لندن ليعمل مراسلاً للمجلة الأسبوعية "أخبار السلام" Peace News، بعد ذلك طلب منه القيّمون على معهد الفلسفة في النرويج ليأتي إلى أوسلو من أجل دراسة المقاومة السلمية خلال فترة الاحتلال النازي للنروج.

وهناك قابل المئات من الذين ناضلوا ضد الاحتلال النازي بالطرق السلمية عبر رفض إطاعة الأوامر فقط، وهناك شعر بقوة هذه الأفكار.

ذهب بعدها إلى أكسفورد، حيث حاول هناك أن يضع أفكار المقاومة السلمية تلك في إطار نظري وسياسي أوسع يشمل ما يسمى تحليل "نظرية القوة"، أو بالأحرى من أين تستمد السلطة الديكتاتورية قوتها؟

بعدها عاد شارب إلى أوهايو ليحصل على درجة الدكتوراة في علم الاجتماع والتي خصصها لدراسة المقاومة السلمية عند غاندي، حيث صرف ساعات مطولة في قراءة المجلدات الضخمة التي تركها غاندي، وفي ملاحقة قصاصات الورق في الصحافة البريطانية التي كانت ترصد تحركات غاندي وتصريحاته خلال نضاله من أجل نيل الاستقلال الهندي ضد الاحتلال البريطاني.

لكن، ما اكتشفه من خلال الصحافة كان قصة مختلفة تماماً عما قرأه وسمعه عن غاندي ، فلجوء غاندي إلى استراتيجية اللاعنف لم يكن لهدفٍ أخلاقي نابع من كراهة العنف بقدر ما أن غاندي اكتشف أن اللاعنف هو الاستراتيجية الأفضل لتحقيق مبتغاه السياسي وهو نيل الاستقلال عن الاستعمار البريطاني.فغاندي آمن باللاعنف لأنه فعال سياسياً وليس لأنه نقي أخلاقياً.

رؤية شارب العميقة تلك لغاندي هي التي أتاحت له تطوير نظرية استراتيجة للمقاومة اللاعنفية، فليس المطلوب التنزه أخلاقياً بالابتعاد عن العنف بقدر ما هو المطلوب تحقيق التغيير السياسي عبر استراتيجية اللاعنف.

وهو مصدر الخلاف الرئيسي بين رؤية شارب لفكرة المقاومة السلمية (التي أعتبرها ترجمة أفضل من حركة اللاعنف كما ترجمت إلى العربية)، وبين من ركّز على الجانب الأخلاقي في فكرة اللاعنف عند غاندي فأخذت الفكرة عندها معنى دينياً وأخلاقياً أكثر مما هي فكرة تعتمد منظوراً خاصاً لتحليل القوة من أجل تحقيق التغيير السياسي السلمي.

قرر بعدها شارب أن يخلص حياته لهذه الفكرة، ويبتكر الطرائق والآليات الضرورية من أجل تمكين الناس العاديين لإسقاط أنظمتهم الدكتاتورية واستبدالها بأنظمة ديمقراطية تعبر عن طموحاتها ورغباتها.

فالمقاومة السلمية إذاً هي خيار براغماتي للانتصار في الصراع ضد الأنظمة الديكتاتورية، ومع أن البعض يعتبرها خياراً أخلاقياً (أي أولئك الذين يستبعدون استخدام العنف لأسباب دينية أو أخلاقية) ،فإن المقاومة السلمية هي وصف لمجموعة من الأعمال وليست مبدأً أخلاقياً، واختيارها كأداة للصراع هو بسبب فعاليتها وليس لاعتبارات أخلاقية كما قلنا.

ومن هنا نشأ عدد من الأفكار الخاطئة حول المقاومة السلمية التي حاول شارب تباعاً تصحيحها:

1. المقاومة السلمية لا علاقة لها بالسلبية أو الجبن. بل هي فعل إيجابي يحتاج إلى الشجاعة.

2. المقاومة السلمية لا تعتمد على إقناع الطرف الآخر وإنما تعتمد على إحداث مجموعة من الضغوط الاقتصادية والنفسية والاجتماعية والسياسية من أجل إحداث التغيير.

3. المقاومة السلمية لا تفترض أن كل الناس (أخيار) وإنما هي مستعدة للتعامل مع (الأشرار).

4. المقاومة السلمية لا تعني أن مدة الصراع ستكون طويلة،واستخدام العنف لا يعني بالضرورة حسم الصراع بسرعة بل في كثيرٍ من الحالات أدى استخدام المقاومة السلمية إلى الحسم السريع للصراع.

5. المقاومة السلمية لا تفترض أن الطرف الآخر لن يلجأ إلى العنف في محاربتها وهي مستعدة للتعامل مع هذا العنف بطرق سلمية، وقد أثبتت التجربة أن استخدام العنف لا يقضي على المقاومة السلمية بل قد يساعد على انتصارها في كثير من الأحيان.

6. لا يشترط للمشاركة في المقاومة السلمية أن يكون الإنسان قديساً أو مؤمناً باللاعنف كمبدأ بل يمكن أن يقوم بها أشخاص عاديون، وهي كما قلنا أسلوب براغماتي للانتصار على الطرف الآخر القوي وليست مبدأً أخلاقياً وإن كان هذا لا يمنع أن يشارك بها من يعتبرونها مبدأً أخلاقياً.

صحيح أن المقاومة السلمية لم تنجح في جميع الحالات، لكن الصحيح أيضاً أنها نجحت في كثير من الحالات فقد نجحت هذه المقاومة في الإطاحة بالنظام القيصري في روسيا وبتحرير الهند من الاحتلال الانكليزي وفي كسب الحقوق المدنية للسود في أمريكا وفي الإطاحة بكثير من الديكتاتوريات في أوروبا الشرقية وأمريكا الوسطى. 

لكن المقاومة السلمية كما نرى تمت في معظم البلدان التي دخلت في مرحلة ما من الاندماج مع المجتمع الدولي بحيث تعنى بشكل ما بتغيير صورتها الدكتاتورية على عكس النظام السوري الذي نادراً ما اكترث لحجم الانتقادات الدولية أو استمع لها، كما أن استخدام العنف من قبل النظام السوري بشكل مكثف غير دينامية الثورة السورية من السلمية إلى استخدام السلاح لحماية أنفسهم وكل ذلك قاد في النهاية إلى فشل استراتيجية المقاومة السلمية.

بكل الأحوال، فإن دراسة تجارب المقاومة السلمية التي نجحت (أو لم تنجح) في الماضي تفيد في الاستفادة منها من أجل صياغة المستقبل. يجب أن ننتبه إلى أن مجرد تكرار أسلوب نجح في الماضي لا يعني أنه سينجح في الحاضر فالمقاومة تحتاج دائماً إلى إبداع أساليب جديدة وليس مجرد تكرار الأساليب القديمة. 

هناك مجموعة من التصورات الخاطئة موجودة في أذهان الناس حول المقاومة السلمية لا بد من تصحيحها.
 
من هذه التصورات أنه يكفي لنجاح هذه المقاومة الامتناع عن استخدام العنف أو أن يملك المقاومون شجاعة بالغة واستعداداً للموت، أو أن المقاومة السلمية لا تنجح إلا في وجه الأنظمة الديمقراطية، أو أن المقاومة السلمية تحتاج إلى دعم عالمي أو مساعدة الإعلام أو أنها تحتاج إلى وقت أطول من المقاومة العنيفة وهذه كلها تصورات غير صحيحة.
نيزك سماوي
2013-04-15
في سوريا لو بقي الشعب السوري يقاوم سلميا عشرات السنين لما تحقق شيء يذكر ولكانت المقاومة السلمية أصبحت كمرض مزمن لدى الشعب السوري ، حالة سوريا غير كل دول العالم والكل يعرف ذلك العصابة الأسدية ومافياتها لم تترك أي مجال ولا حتى شعرة معاوية مع الشعب السوري ، فلو كانت العصابة الأسدية سلطة إحتلال لكان تعامل معها الشعب السوري ؟ لكن هي أسوء بكثير من الإحتلال الخارجي ؟ فهي أصبحت عصابة إحتلال داخلية تنفذ أجندة إسرائيلية صهيونية إيرانية صفوية هدفها الأول والأخير هو تدمير سوريا وقتل شعبها ، فإذا كانت عصابة الأسد أداة إجرامنية لتنفيذ مخططات اعداء سوريا وشعبها فكيف ستكون المقاومة سلمية وتتحقق آمال الشعب السوري في التغير ؟ لا يا سيدي فإن هذه الدماء اليوم التي أرقها الاسد ستكون أكثر لو بقي هذا المجرم وأورث الإجرام لحافظ الثاني كما هم مخططين ؟ فكل يوم تأخير عن إسقاط هذه العصابة سيكون الثمن أكثر والشعب السوري يعلم ذلك ولا يزال أكثره يخاف من هذه العصابة المجرمة السفاحة العميلة الخائنة فشلت المظاهرات السلمية وممكن حتى تفشل المقاومة المسلحة لو بقيت العصابة تروج لفكرة العصابات المسلحة والقاعدة والنصرة - ونعلم ان كل ذلك من صناعتها - كي تقدم للغرب مبرر لعملية القتل والدمار وكي تقدم للغرب وتخوفهم ان البديل عني هم الارهابين واكل يعلم أن أكبر عصابة ارهابية مرت على سوريا والعالم هي عصابة الاسد الطائفية الارهابية المجرمة العصابة هي رأس الاهارب ليس على مستوى سوريا بل العالم وحتى اليوم لم تدرج أمريكا للأسف هذه العصابة تحت عصابة إرهابية رغم كل هذا الاجرام والارهاب المنظم التي تقوم به هذه العصابة المجرمة فيا سيدي سوريا غير كل دول العالم بسبب هذه العصابة المجرمة المتجذرة في سوريا - عمرها أكثر من أربع عقود- لذلك كفاح الشعب السوري سيطون وخاصة في ظل تلكؤ المجتمع الدولي وتخاذله لنصرة شعب مكلوم وقع تحت نير اعتى عصابة ارهابية مجرمة في التاريخ
أحمد بكور
2013-04-16
برأيي أستاذ رضوان أنه لايوجد هناك قوانين لحركات التحرر وتلعب الظروف الاجتماعية والثقافية والأقليمية لكل بلد لعبتها في منهاج التغيير والتحول. بالنسبة للثورة السورية فأهم الأسباب التي جعلتها صعبة وحولت مسيرتها نحو التسلح هي التالية: 1- اعتمدت منذ اندلاعها على الأمل بمساعدة المجتمع الدولي لها وتكرار التجربة الليبية وأخذت الأمور بسهولة وبدون تنظيم فعال 2- لم تكن ناضجة بقياداتها ولكن عفوية وجميلة فهناك مشكلة بالقيادة و شح كبير في الدعم الإعلامي للتيار المثقف المعتدل واستلام تيار غير مقبول لدى الكثير من السوريين المنبر الإعلامي للثورة والتكلم باسمها وطبعا أتكلم عن البداية 3- طبيعة النظام القمعية وتشعباته الدولية والأقليمية وعلاقاته الغامضة مع معظم الدول الفاعلة 4- علاقات النظام الداخلية مع التجار والمتنفذين والتركيبة المعقدة للنظام 5- استلام المغتربين عن سوريا من السوريين للمنبر السياسي والانجراف نحو الوعود بالمساعدة وتطبيق سياسة الوعيد للنظام واتباعه بشكل مبطن وغياب الرؤية الواقعية وعدم تقييم الأمور على المدى البعيد 6- الطبيعة الثقافية والإيديولوجية للمجتمع السوري التي تحتاج الكثير من الوقت للتأقلم مع المتغيرات الحالية
المهندس سعد الله جبري
2013-04-17
السبب في فشل "السلمية" ‏ جميع الذين طالبوا بالتغير السلمي – لا أقول غير عالمين- بل جهلة بواقع التسلط الأسدي الإسرائيلي في ‏سورية! ولا أكثر خيبة للأمل ممن يتصدى لأمرٍ وهو يجهل أسبابه وواقعه ونتائج الصراع معه بالأسلوب ‏السلمي السخيف... ويشمل ذلك نسبيا المفكر الأمريكي جين شارب الذي أخذ منه د. زيادة مضمون سياسته، ‏ولكن الأسخف من السيد شارب هم الذين لم يدركوا أن سوريا غير أمريكا بالقطع: رموزا وديكتاتورية... ‏أكررها ديكتاتورية، وقوانين مفصلة، وأعراف سياسية، وقضاء لا يحكم بالحق... ولكن بتعليمات السلطة ‏حصراً!‏ لقد كانت " السلمية" وصفة أسبيرين من طبيب جاهل، لم يعرف المرض وأسبابه وجراثيمه الفتاكة فاكتفى ‏بحبة أسبيرين "سلمية" للمريض الذي ربما كان يُعاني السرطان! بل ووصل إلى مرحلة مُتقدمة منه!‏ واليوم لا علاج لدعم الثورة... إلا بالقيام بأوسع حملة إغتيالات بحق رموز النظام على مُختلف مستوياتهم ‏السياسية والإقتصادية والطائفية... وهذا هو الحل الوحيد... الوحيد... أكررها ثالثة: الوحيد لمثل النظام ‏الأسدي الإسرائيلي المُسيطر على سورية منذ عام 1970.. ولحساب إسرائيل... وإسرائيل بالذات!‏
حمود محمد قطيش
2013-04-19
لا ينفع الاسلوب السلمي مع متغطرس رضع مع حليب امه اذلال الشعب السوري فهم لا يريدون ان يسمعوا الا كلمة حاضر وامرك ويمارسون طرق تعذيب لم تمارس في عهد من العهود لكن بالنتيجة وجدنا من الواقع بان اسقاط هذا النظام لايمكن الا بالقوة لان عناصر الجيش السوري كانوا يتوقفوا عن قصف المدن عندما يتلقون ضربات عليهم
التعليقات (4)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
مسيرات مؤيدة للاستقلال في كتالونيا رغم تحذير من إسبانيا      اغتيال شقيق رئيس وزراء نظام الأسد السابق "وائل الحلقي" وسط عيادته      روسيا تبدأ بتسيير دوريات داخل "منبج" وضابط يتفاخر برفع العلم الروسي فوقها      قطر: ليست جريمة أن تحمي تركيا نفسها وماقامت به لم تفعله الجامعة العربية      غارات جوية تطال مواقع إيرانية في "البوكمال"      الطيران الروسي يشن غارات على منطقة خفض التصعيد الرابعة      مقتل 46 مقاتلا من "الوطني السوري" منذ انطلاق "نبع السلام"      مظاهرات في دير الزور رافضة دخول قوات الأسد وروسيا وإيران