أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تصنيف حديث.. سوريا "الأسد" وحلفاؤها يتقدمون قائمة الأنظمة الاستبدادية

حظيت سوريا "الأسد" بتصنيف متأخر جدا على المقياس العالمي للديمقراطية، وفقا لأحدث تقارير "ذي إيكونوميست إنتليجنس يونيت"، الذي غطى حالة الديمقراطيات في العالم خلال عام 2012.

وجاءت سوريا تحت حكم بشار الأسد ضمن أقل بلدان الأرض ديمقراطية، بمعية كل من أوزبكستان، تركمنستان، السعودية، تشاد، غينيا بيساو، وأخيرا كوريا الشمالية، حيث شغلت هذه البلدان أدنى درجات المقياس.

واعتمد التقرير على مسح 165 دولة، وفق 5 معايير تتضمن: العملية الانتاخابية والتعددية، الحيرات المدنية، المشاركة السياسية، فعالية الحكومة، الثقافة السياسية.

وطبقا لهذه المعايير الخمسة، صنفت البلدان إلى 4 مستويات، هي: الديمقراطيات الكاملة، الديمقراطيات المنقوصة، النظمة الهجينة (بين الديمقراطية والاستبداد)، وأخيرا النظمة الاستبدادية، التي حجزت سوريا مقعدها فيها بامتياز.
واللافت للانتباه أن حلفاء النظام السوري تقدموا عليه بعض الشيء في مراتب التصنيف، لكنهم بقوا ضمن نطاق الأنظمة الاستبدادية، ومنهم روسيا التي حازت المرتبة 122، وبيلاروس (141)، وإيران (158).

أما الدول الأكثر ديمقراطية، فتقدمتها النرويج ثم السويد، آيسلندا، الدنمارك، نيوزيلندا، أستراليا، وسويسرا.

زمان الوصل
(17)    هل أعجبتك المقالة (20)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي