أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

هل من تغير في الموقف الأمريكي تجاه الثورة السورية

مقالات وآراء | 2013-03-25 00:00:00
د. رضوان زيادة
  بصراحة

مع فوز الرئيس أوباما بولاية رئاسية جديدة واختيار كيري وزيراً للخارجية تجددت الآمال بموقف أمريكي حازم قادر على حسم الأمور في سورية لصالح الثورة، ومع كشف مواقف وزراء الخارجية والدفاع ورئيس المخابرات في الإدارة السابقة لجهة دعم تسليح الجيش الحر ورفض البيت الأبيض لاتخاذ أي قرار من هذا الشأن كي لا تتورط إدارة أوباما في حرب جديدة في الشرق الأوسط بعد أن كان قد بنى حملته الانتخابية على سحب القوات الأمريكية من العراق وأفغانستان. 

وثبت الموقف الأمريكي من المطالبة من بشار الأسد بالرحيل كسياسة عامة وتصعيد العقوبات المالية والاقتصادية على الأسد بهدف إسقاطه اقتصادياً بعد محاصرته مالياً، وهي السياسة التي لم تنجح في إسقاط الأسد حتى الآن وترفض الإدارة تماماً اتخاذ أية خطوات عسكرية. 
لكن مع تصاعد القتل في سورية وتزايد استخدام نظام الأسد لسلاح الجو والصواريخ البالستية البعيدة المدى، وغير ذلك من كل وسائل القتل والتدمير ضد المدنيين السوريين وضع الكثير من الأسئلة على الموقف الأمريكي وخاصة بعد إدراج جبهة النصرة على لائحة وزارة الخارجية الأمريكية للمنظمات الإرهابية واتهامها دوماً بالصلة مع القاعدة، وهو ما أعطى مبرراً شرعياً للأسد وضاعف من شكوك السوريين في الموقف الأمريكي. 

أولا تتحجج الإدارة الأمريكية دوماً بأن لا قرار من مجلس الأمن يتيح استخدام القوة ضد نظام الأسد، وقد كان من أهم انتقادات أوباما لإدارة الرئيس جورج بوش السابقة خلال حملته الانتخابية هو قيام الرئيس بوش بغزو العراق دون الحصول على قرار دولي من مجلس الأمن وكلنا نتذكر المناظرة الدولية التي جرت في مجلس الأمن بين وزيري الخارجية الفرنسي والأمريكي اعتراضاً على الحرب على العراق، ولذلك تجد إدارة أوباما نفسها في موقف حرج عندما يتطلب منها التحرك دولياً ضد النظام السوري بدون الحصول على القرار الضروري من مجلس الأمن يخوّلها حماية المدنيين السوريين في إنشاء المناطق الآمنة وفرض الحظر الجوي الجزئي فوقها، أو القيام بضربات جوية ضد أهداف محددة لنظام الأسد كما طالب أعضاء مجلس الشيوخ ماكين وليبرمان وغراهام.

ثانياً ومع تصاعد وجود من تسميهم الولايات المتحدة بالجهاديين على الأرض السورية فان الولايات المتحدة تتحجج مرة أخرى في رفض التسليح الذي ربما يقع في الأيدي الخطأ أو رفض المساعدة العسكرية كي لا تحسم الأمور تماماً لصالح انتصار الثورة السورية عسكرياً.

ولذلك أعتقد أن الموقف الأمريكي الآن يرغب في إنهاء الأسد لأن انتصاره يعني انتصاراً لحزب الله وإيران ولكنها بنفس الوقت لا تريد انتصار المعارضة عسكرياً فهي ما زالت ترغب في تحقيق الانتقال السياسي بدون الأسد وبدون حسم عسكري يمكّن من انتصار المعارضة. 

وأعتقد لذلك ربما نتوقع تدخلاً أمريكياً أكبر في مسار الحياة السياسية بهدف وضع الترتيبات السياسية كما تسميها قبل إنهاء الأسد وهذا ما يتطلب معارضة موحدة على أجندة وطنية لا تستجيب للضغوط الدولية والإقليمية بقدر ما تحركها المصالح الوطنية لسورية وسورية فحسب.
المهندس سعد الله جبري
2013-03-25
فالذي يبدو من إصرار عنيد غير شريف من أوباما ضد نصرة ثورة الشعب السوري – خلافا لأقواله ‏وتصريحاته التي تبين نفاقها وكذبها- هو أنه قد باع منصبه وقراره إلى اللوبي اليهودي الأمريكي ‏وإسرائيل، وهزُئ بالأمريكيين من أصول عربية واسلامية.. كما يهزأ حتى الآن بمواقف مُعظم الصحف ‏الأمريكية الكبرى... ومنها "واشنطن بوست" وغيرها التي وصلت لدرجة التساؤل اليومي المكشوف عن ‏الأسباب الحقيقية لأوباما لكي لا يتخذ موقفا من الثورة السورية مُشابه لموقفه من الثورة الليبية؟ والصحيفة تعلم... والأمريكيين الشرفاء جميعاً، يعلمون أن إسرائيل لم تكن تهتم بالقذافي فوقف منها أوباما ‏الموقف الصحيح الذي نال إعجاب العالم أجمع، أما في سورية فالعالم أجمع يعرف أن"بشار الأسد" هو ‏مجرد عميل لإسرائيل مثل الخائن أبيه من قبله، وبالتالي فإن أوباما الذي باع نفسه لإسرائيل وأنصارها من ‏اللوبي اليهودي، لم ... ولن ينصر ثورة الشعب السوري ضد بشار الأسد عميل إسرائيل!‏ يا رضوان.. كفانا تمسحا بالمنافق أوباما وأنصاره التي انكشفوا بأنهم ضد جميع المبادئ التي أعلنوها ‏للوصول إلى الحكم في امريكا.. وهذا يُسمونه في اللغة العربية – بل وفي جميع لغات العالم – انه "النفاق"!‏ وويل لمن يكشفه شعبه بانه لا أكثر من منافق!‏ لن يُرغم أوباما إلى أنه يعود رجلا ملتزما بما أعلنه من نداءات الحرية وحقوق الشعوب، إلا موقف قوي ‏هجومي من المملكة العربية السعودية خاصة، ودول الخليج عامة، وبيدهم وسيلة الضغط الأعظم، وهي ‏حنفية البترول التي إذا ما هددوا بإغلاقها أو قاموا فعلا بتخفيض الإنتاج منها، فيهتز أوباما وعرشه ومن ‏وراءه، ويعودوا إلى نصابهم صاغرين!‏ وننتظر بأملٍ كبير، من الملك عبد الله ملك السعودية هذا الموقف الذي نتوقعه منه استكمالا لدعمه المُشرّف ‏لثورة الشعب السوري لإنقاذه من تقتيل وتدمير وتخريب لا يقوم به إلا عدوٌّ لوطنه، وللإسلام ، وللإنسانية، ‏وللعالم جميعا. كما ويعلم الجميع في السعودية بأن انتصار الأسد على شعبه – لا قدّر الله - يعني انتصار ‏إيران على ذات السعودية وبلدان الخليج، للوصول إلى أهدافهم في ضم بترول الخليج كافة إلى فارس، ‏والوصول الحالم إلى التسلط على مكة والمدينة... مركز الإسلام في العالم!‏ إن التاريخ يُسجل اليوم بالذات مواقف تاريخية شديدة الأهمية للكثير من زعامات العالم، وسيؤيد الله وينصر ‏من ينصره! وأما غير ذلك فسيكون الندم والحسرة ولعنة الشعوب عليهم!‏
احمد عمار
2013-03-26
اذا كانت امريكا لاتريد ان ينتصر الثوار عسكريا لانهم جهاديون ولا تريدانتصار الاسد لانه سيكون انتصار لحزب الله وايران بل تريد انتقال سياسي بدون الاسد فالحل بسيط وهو قتل الاسدوبعض افراد الدائرة الضيقة والدخول في حل سياسي وهذا امر سهل على المخابرات الامريكية ولكن اظن انامريكا تريد تدمير سوريا من منطلق لاغالب ولا مغلوب واستمرار الاقتتال الى ما لانهاية
التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
‏"مش دافعين".. حملة عصيان مدني في لبنان      السراج يرد على حفتر.. "سلا ساعة صفر سوى صفر الأوهام"      "دحلان" على القائمة التركية الحمراء للمطلوبين      الأمم المتحدة تحذر من موجات صقيع قاسية يواجهها السوريون      قوات الأسد تشن حملة اعتقالات في "المليحة"      واشنطن تحذر ميليشيات إيران في العراق من "رد عسكري حاسم"      درعا.. قنبلة من مخلفات الأسد توقع 7 أطفال بين قتيل وجريح      ريف دمشق.. هجمات تستهدف 3 حواجز للمخابرات العسكرية في "كناكر"