أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

وزير خارجية الأردن.. الخلايا السورية النائمة "أولاد حرام"

أقر وزير الخارجية الأردني ناصر جودة بوجود خلايا سورية نائمة في بلاده، واصفا إياهم بـ" أولاد الحرام "، ومؤكدا أن المملكة لن تقف متفرجة على " أمور" تحدث على حدودها مع سوريا تهدد أمن ومصلحة الأردن.

رئيس لجنة الشؤون العربية والخارجية بمجلس النواب بسام المناصير، كشف بحسب وكالة الــUPI أن جودة أبلغ اللجنة خلال اجتماعها به الأسبوع الماضي، قائلا: "نحن فاتحين أعيننا على من يدخل إلى الأردن أو يهدد أمنه، ونعرف أن المؤمرات كثيرة، ونعرف أن أولاد الحرام موجودين، فالأردن عصي على كل هذه المؤمرات".

وأردف جودة: الموقف السياسي الأردني من سوريا ينبع من مصلحته الوطنية، وهو عدم التدخل في الشأن الداخلي للغير، وهذا لا يعني أن نقف متفرجين على أمور تحدث على حدودنا مع سوريا، تهدد أمن ومصلحة بلدنا.

ورأى جودة أن مصلحة الأردن هي "أن لا تنزلق سوريا إلى الدمار والحرب الأهلية، وما يحصل الآن في هذا البلد حرب أهلية ذات طابع سياسي، وقد تنزلق إلى حرب أهلية ذات طابع طائفي عرقي".

زمان الوصل
(6)    هل أعجبتك المقالة (6)

المهندس سعد الله جبري

2013-03-24

مثل هذا الكلام له ما بعده.. وأفهم منه أنه سيكون هناك تنفيذ قريب للتهديد بتدخل عربي لإنقاذ الشعب ‏السوري من التقتيل الأسدي الإجرامي الفظيع الذي رفضته جميع الدول العربية والعالمية.‏ قد يكون الأمر قريبا، وبتوجيه وموافقة الإدارة الأوبامية بديلا عن تدخلها المباشر الذي لا يُريده أوباما ‏ويتهرب منه!‏‎ ‎ نأمل التدخل العربي، فالعرب أمة واحدة، وهم أحق من الأمريكيين بالتدخل لإنقاذ الشعب السوري من رئيس ‏مجنون.. مجنون.. تدعمه عصابة من المجرمين الفاسدين اللصوص القتلة!‏ إذا كان الحال هكذا، فأتوقع ايضا دورا مُشاركا من تركيا.. الجبهة الشمالية لتحقيق نصر سريع وأقل ما ‏يُمكن من الخسائر!‏.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي