أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تبادل مخطوفين بين بنش والفوعة ولجنة للمحافظة على السلم الأهلي

أكد مراسل "زمان الوصل" في ريف إدلب أن يوم أمس الأول شهد إطلاق سراح آخر المحتجزين من قبل بلدتي الفوعة وكفريا ذات الغالبية الشيعية من جهة وبلدة بنش ذات الغالبية السنية.

وأشارت المصادر إلى أن تبادلاً لاختطاف الأهالي من قبل الطرفين جاء من خلال خطف أهالي بنش لعدد من نساء قرية الفوعة للضغط عليهم لتسليم شبيحة البلدة، لكن رد أهالي الفوعة جاء باختطاف أكثر من ٢٤شخصاً من بنش، وذلك خلال الأسبوعين الماضيين.

وكشفت المصادر أن عمليات الإفراج عن الرهائن والمختطفين قد تمت بواسطات فردية أحياناً، وعن طريق لجان أحياناً أخرى.

وذكرت مصادر خاصة ل"زمان الوصل" أن آخر عمليات الخطف تمت قبل يومين من خلال قيام شبيحة من الفوعة باختطاف ١٠ شبان من بلدة الدانا من داخل كراج إدلب بالتعاون مع قوات النظام.

وفي السياق ذاته علمت"زمان الوصل" أن عدداً من المثقفين في بلدة بنش يبادرون بإنشاء لجنة للمحافظة على السلم الأهلي، بقصد المساهمة في إيجاد حل لعمليات الخطف التي تحدث للمرة الأولى.

ريف إدلب - زمان الوصل
(12)    هل أعجبتك المقالة (15)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي