أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

زلة فكرية يقوم بها فنان سوري في حضرة وديع الصافي

الاهتمام الرسمي والشعبي الذي حظي به الفنان وديع الصافي في دمشق وكافة المحافظات السورية التي زارها ليس غريبا أبدا على هذا البلد لا من الناحية الرسمية في الاهتمام بالقامات الفنية العربية والعالمية ولا من الناحية الشعبية. فالإحاطة التي قدّمها الشعب السوري والتقدير الدائم لرموز وعمالقة الفن والموسيقا هما من طبيعة هذا الشعب وتذوقه
.والأمثلة هنا كثيرة جدا قد لا نستطيع اختصارها بين فيروز المعرض 1956 وبين فيروز دمشق عاصمة الثقافة 2008 ولنصل الآن إلى وديع الصافي القامة الفنية الشاهقة في الوطن العربي والذي جال سورية مؤخرا بغرض وضع اللمسات النهائية على عمله "وطن السلام في أرض السلام "
لم يعكر صفو هذه اللوحة الجميلة إلا كلمة خرجت من فنان سوري كان قد أجتمع مع وديع الصافي وبعد غناءه لأحد مواويله أراد هذا الفنان (بحماس) أن يقول شيئا (للوديع) فخرجت منه جملة:
( قدومك إلى سورية هو انتصار لسورية ).مع أن هذا المطرب قد بدأ بكلام جميل حين قال قدومك: (يا أستاذ وديع انتصار للفن والإبداع ) ثم أتبعها في الجملة السابقة وذلك من خلال مشهد عابر ، في برنامج "ضي القناديل" الذي استضاف مؤخرا الفنان وديع الصافي في أحد حلقاته على الفضائية السورية .
لم نفهم لماذا تلفظ هذا الفنان بمثل هذه الجملة... (التعبوية) .. فنحن في سورية لم نعطي أذنا لأي اوركسترا حاولت ربط قدوم فيروز مثلا بموقف سياسي والآن قدوم الأستاذ وديع الصافي لم يكن "لمجاكرة "أحد من وجهة نظرنا فلماذا يكون قدومه انتصارا من وجهة نظر هذا الفنان وإذا كان انتصار فعلى من ..؟؟؟


  

 

 




 

همام كدر - زمان الوصل
(24)    هل أعجبتك المقالة (21)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي