أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"كتائب حر" تبيع "النحاس" كغنائم حرب بعد سرقتها من "معامل كابلات حلب"

أطلق عدد من أهالي القرى الحدودية في ريف محافظة إدلب اسم "شهداء النحاس" على كتائب وألوية تقوم بتهريب النحاس عبر الحدود السورية التركية، تعبيراً عن استنكارهم الشديد لتحميل الجيش الحر وزر السرقة والتهريب.

وقال أحد المواطنين – فضل عدم ذكر اسمه - من قرية سرمدا الحدودية لـ"زمان الوصل": يقوم المهربون بالتعاون مع ألوية "شهداء النحاس"، في إشارة منه إلى عدد من ألوية "الحر"، بتهريب مادة النحاس إلى تركيا بعد سرقتها من معامل الكابلات في حلب وبعض مراكز الكهرباء.

وأضاف: "لا نعرف لماذا تتم سرقة النحاس من بلدنا من قبل ضعاف النفوس وبيعه إلى تركيا بأسعار زهيدة".

و علمت "زمان الوصل" من مصادر في "الحر" بأن البعض ممن يدّعون التبعية لكتائبه يقومون بنصب الحواجز أمام معامل الكابلات والبوسطات الكهربائية ويسمحون للصوص بالوصول إليها مقابل 100 ألف ليرة على كل شاحنة.

وتحدثت مصادر عن حصول أحد بعض قادة "الحر" على فتوى تسمح له ببيع النحاس كـ"غنائم حرب".

وقدّرت المصادر أن سعر طن النحاس في الأسواق التركية يتراوح ما بين 500-600 ألف ليرة سورية.

إدلب - زمان الوصل - خاص
(5)    هل أعجبتك المقالة (6)

raufdamad

2013-01-08

موافاتي بأخبار سوريا يوميا اول بأول ادا سمحتم.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي