أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

انفجار في حمراء حمص ... رائحة العطر تفوح من دماء الضحايا

محلي | 2012-12-02 00:00:00
انفجار في حمراء حمص ... رائحة العطر تفوح من دماء الضحايا
   جزء من دمار الانفجار - عدسة شاب حمصي
حمص - زمان الوصل
أفاد ناشطون أن سيارتين مفخختين انفجرتا ظهر اليوم في حي الملعب البلدي بحمص.

و تضاربت الأنباء حول العدد الحقيقي لضحايا الانفجار بين 6 و 40 شهيداً إضافة إلى عشرات الجرحى، إلا أن نداءات الاستغاثة للتبرع بالدم في بعض مشافي المدينة تشير إلى أن نوعية الإصابات الخطيرة وعددها الكبير.

وفي حين أكدّ شاهد عيان لـ"زمان الوصل" أن انفجاراً مدوّياً هزّ حي الملعب البلدي بمنطقة الحمراء مقابل محلات (الجافا)، مقدراً الشهداء و الجرحى بالعشرات، فإن مصدراً طبياً في الوعر كشف لنا عن وصول 32 مصاباً إلى مشفى البر" كدفعة أولى من الإصابات" مؤكداً استشهاد شخصين تم التعرف على اسم أحدهما نبيل اتماز السباعي وقد تهشم رأسه والآخر مجهول الهوية.

و قال المصدر الطبي إن معظم الإصابات من النساء والأطفال بينها حالات حرجة كثيرة.

شاهد العيان وصف حجم الأضرار المادية ب"الهائل"،مشيراً إلى اختلاط الدماء بالعطور أمام محل لبيع العطر قرب مكان الانفجار.
و أكد أن معظم شرفات المنازل القريبة انهارت، و تحطمت أسقف و واجهات و أعمدة المحلات القريبة، فيما اقتصرت أضرار البيوت في الشوارع المحيطة على تهشيم زجاج النوافذ و الأبواب.

و كشف الشاهد عن توجه سيارتين بعد الانفجار بدقائق تبيّن أن إحداهما من نوع (بيك آب) محملة بالشبيحة و الأخرى تابعة لإعلام النظام كانتا متمركزتين في إحدى الشوارع القريبة من مكان الانفجار.

و نقل شاهد العيان عن أجواء ما قبل الانفجار في الحي الذي يغصّ بالنازحين كونه الأهدأ في حمص أن الجو العام في الحي كان غير طبيعي "كأن الناس تترقب حدوث شيء ما".
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
حمَّام في العراء... ماهر شرف الدين*      بعد تعطيل لمدة عام.. النظام يعاود "الإستيلاء" على 15% من بضائع المستوردين      مرض نادر يلاحق الطفلة "رفاء" في ريف إدلب      وفاة عامل سوري في لبنان سقط من الطابق السابع      3 مغاربة يطلبون "العفو من الله" بعد جريمة مصورة ضحاياها سائحتان أوروبيتان      نائب عن ميليشيا حزب الله يستقيل من البرلمان اللبناني      "يونيسيف": لم يحظ آلاف الأطفال في مخيم "الهول" بفرصة أن يكونوا "أطفالا"      أحدهم عمره 3 أعوام.. قوات الأسد تقتل طفلين بدرعا قنصا بالرأس