أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

صرخة جنين برحم لاجئة في مخيم الزعتري... عباس عواد موسى

لهيبكِ مقبلٌ بهيئة جنٍّ يسلبون إرادتي
وحيداً  
رمتني من علِيٍّ  
ويومها
ظللت وحيدا
أسيراً رمتني
فأمضغ ضرسي كي يذوق مرارتي
وأهوى سباق الخيل  
يمتدّ حدودا
أبعدي رؤى الظنّ عني  
إنه مزق شالتي
أجول مخيماً  
يئنّ بطفلٍ ظل ينتحب لقمتي ويشرب دمعي
في وصيّة قامتي
رضيعٌ يملّ وعودا
وأنقل منها خيمة  
لمخيمٍ هناك...
ومن ريحٍ لريح   وسادتي
ويوم لجأتُ  
ظل ظلي بساحتي
أسمعيهموا القصفَ  
إن اليوم   يوم ولادتي
وهذا عزائي إن أمت  
وعزائكمْ
حرّكي بنا القبر  
واغدقي الدمع  
رفرفي...
شالتي
رمتني بقاع البئر   سرّاً  
يلومني   رفيق السوء
ويمكر كفرا
ويكشف عن ثغرٍ كريهٍ   كأنما أزاحهْ
ليحكي  
وقد بان سري بارتياحٍ  
كصورةٍ  
أماطهْ
وينشد ثغري خيمة ومخيماً   ليا
طلبٌ
لا تُقرئيه استمارتي

(4)    هل أعجبتك المقالة (4)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي