أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

شيعة عراقيون يحاربون في دمشق لقتل "سفيان" والأسد "مُقدس"

دراسات وترجمات | 2012-10-28 00:00:00
شيعة عراقيون يحاربون في دمشق لقتل "سفيان"  والأسد "مُقدس"
   الجيش الحر قتل عدداً كبيراً من شبيحة العراق
زمان الوصل - خاص
كثر الحديث عن تدخلات دول الجوار بدافع طائفي في الصراع الداخلي السوري ، فبعد إثبات تورط حزب الله في القتال إلى جانب النظام السوري ضد المعارضة، تكشف صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية في تقرير لها تدفق آلاف المقاتلين الشيعة من العراق لمساندة النظام السوري بحجة الدفاع عن المقامات الشيعية في سوريا "الحوزات".

ويقول قيادي شيعي للصحيفة إن رئيس التيار الصدري "مقتدى الصدر" دعاه لمدينة "النجف" لبحث إمكانية حماية مقام "السيدة زينب ومحاربة السلفيين" و لكن الغاية أكبر من ذلك وهي حشد الشيعة للقتال مع النظام السوري في دمشق.

و ينقل مراسل الصحيفة من بغداد مغادرة العشرات من المقاتلين الشيعة إلى طهران ومن ثم سفرهم إلى دمشق. في حين يتذرع المقاتلون الآخرون بزيارة المقامات الشيعية في دمشق، ما يؤكد اداعاءات المعارضة السورية عن قدوم المقاتلين الشيعة لقتل الشعب السوري تحت ذرائع دينية.

سلاح في قوافل الحجاج 
وفي اتصال هاتفي للصحيفة الأميركية مع مقاتل عراقي دخل دمشق منذ شهرين عن طريق طهران، يدعى أحمد الحسني،25 سنة يقول : "إن عشرات العراقيين ينضمون إلينا ولواءنا يزداد عدداً يوما بعد يوم."
وأنشأ حلفاء نظام الأسد معسكرات لتجنييد الشباب الشيعة للقتال في سوريا في المحافظات العراقية الجنوبية مثل البصرى والنجف وايضا في محافظة ديالى شمال بغداد.

و بحسب الصحيفة تلعب إيران دوراً رئيسياً في الضغط على القيادات الشيعية لتشكيل لجان شعبية لتجنيد الشباب العراقيين الصغار وإرسالهم إلى سوريا، حيث يمدهم النظام بالسلاح والعتاد وتقوم إيران بتسهيل إجراءات السفر والإقامة في سوريا.

وصرَّح مسؤول كبير في التيار الصدري وعضو سابق في البرلمان، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته للصحيفة ، "إن قوافل حجاج النجف الذاهبة الى سوريا، كانت ظاهرياً للحجاج، ولكنها محملة بالأسلحة والمقاتلين إلى دمشق."

وكانت المعارضة السورية احتجزت في تموز الماضي عشرات المقاتلين الشيعة العراقيين والإيرانيين ومنهم ضباط من الحرس الثوري الإيراني.

و يقول محلل سياسي سوري بأن التحالف الشيعي في كل من العراق ولبنان(حزب الله) وإيران يظهر للعلن هذه المرة دون الخشية من أحد وعدم نفي ذلك، حيث يبرر(حزب الله) قصف القرى السورية من قواعده في الهرمل بحجة حماية لبنانيين شيعة في سوريا،و يتوافد آلاف العراقيين لقتل السوريين بحجة حماية المقامات الشيعية.

الواجب المقدس
ويستند التضامن الشيعي مع رأس النظام السوري لقناعتهم بأن ما يجري معركةٌ على "العقيدة الشيعية" تهدد مستقبلها وتريد الإطاحة بها، متخوفين من عناصر القاعدة الذين يدخلون سوريا حسب رأيهم.
فعلى الرغم من استحقار الكثير من الشيعة للنظام السوري لكونه بعثياً كنظام الرئيس العراقي الأسبق/صدام حسين/ ولكونه أسهم في العمليات الإرهابية ضد العراقيين وفي دعم الجهاديين لكنه الخوف الطائفي ليس إلا، تقول "النيويورك تايمز".

الشاب العراقي علي حاتم الذي يخطط للسفر إلى طهران، ثم إلى دمشق،يقول: "إن القتال من أجل الأسد (واجبٌ إلهي)."

"سفيان" دمشق يخيف الشيعة
و يعزو الشيعة المتشددون دعمهم المطلق لنظام الأسد بأنها معركة وجود، فسقوط دمشق بيد السنة تحقق نبوءة شيعية بظهور"سفيان" في آخر الزمان الذي سيقهر الشيعة عن جديد. 
و يقول حسن الربيعي رجل دين شيعي من بعقوبة: "إن تدمير ضريح السيدة زينب في سوريا سوف يعني بداية حرب أهلية طائفية في العراق وسوريا ولبنان والبحرين والمملكة العربية السعودية."

ويخشى مراقبون سوريون من قيام النظام السوري بذلك أي استهداف المقامات الشيعية، كي يطيل بعمر هذا التحالف الطائفي. 

المقامات الشيعية ثكنات عسكرية
ونشرت "زمان الوصل" أكثر من مادة عن تحول المقامات الشيعية كالسيدة رقية والسيدة زينب إلى ثكنات عسكرية تمتلئ بالجنود الذين ينامون داخل المقام ويدنسون طهارته.

و في سياق متصل تحوّلت مدينة السيدة زينب إلى معقل للشيعة السوريين والعراقيين والإيرانيين الذين يشكلون لجاناً شعبية تقوم باختطاف السوريين، لاسيما من أبناء الجولان السوري أو ما يسمى بالنازحيين من قرى محاذية للسيدة زينب كالذيابية و قامت بتصفية الكثير منهم.

ولا تبدو المسألة سهلة بالنسبة للعراقيين فدخول سوريا ليس كالخروج منها كما يبين أبو ساجد أحد المقاتلين العراقيين العائد مؤخراً إلى مدينته البصرة محاولاً النجاة بنفسه.

يقول المقاتل السابق في جيش المهدي أنه استلم سلاحاً وذخيرة من النظام السوري لحماية مقام السيدة زينب ولكن القتال في دمشق سرعان ما تطوَّر وبدأ المقاتلون العراقيون يسقطون قتلى على يد الثوار السوريين أو يختطفون ما دفعه للعودة إلى دياره.

ويقول المحلل إن بروز ظاهرة حماية المقامات الشيعية وإعطاء الذريعة لإيرانيين أو عراقيين لدخول سوريا سيشكل أزمة حقيقية حتى بعد سقوط النظام إذ لا يمكن الإدعاء بحرص الإيرانيين على مقام حفيدة رسول الله أكثر من السوريين أنفسهم الذي حافظوا على مقامات آل البيت عبر مئات السنيين. "إن المزاعم الإيرانية سياسية بامتياز ولكنها تمتطي الدين"، يقول المحلل.

التداعيات الإقليمية
ويخشى العراقيون لاسيما السنة من تصاعد الدور الشيعي الذي يحاول قمع إخوانهم في سوريا وهذا ما سيدفع المئات منهم لأخذ دور ما،لا سيما في المناطق المحاذية للحدود العراقية كمدينة القائم والبوكمال.
و كشفت الدراسات عن خطة إيرانية لإشعال المنطقة طائفياً تكون هي القائدة للجناح الشيعي في وجه الأغلبية السنية إذ من الصعوبة عليها خسارة "هلالها الشيعي".

و يتزامن ذلك مع ضرب إسرائيل لمعمل أسلحة إيراني في السودان ولكن دون أي رد فعل من الإيرانيين الذين يشعرون بمحاصرة مصالحم في المنطقة العربية.

و كما كان لافتاً تصريح المرشح الجمهوري للرئاسة الاميركية "ميت رومني" أن سوريا هي واجهة إيران على البحر".

هذا التصريح الذي استدعى السخرية من خصوم رومني كجاهل بالجغرافيا لكنه ذو بعد جيو-استراتيجي هام حيث ان إيران تخاف من خسارتها "واجهتها البحرية على الأبيض المتوسط و تموضعها على بعد كيلو مترات عن إسرائيل و هي التي تعتبر حزب الله فرقةً عسكريةً إيرانية.
أبوشاكر الديمقراطي
2012-10-28
ملفت درجة الإنحطاط المهني والأخلاقي الذي وصل له موقع زمان الوصل والعفن الطائفي الذي ينشره بشكل يومي على كل حال فيما يلي تعليق الدكتور أسعد أبو خليل على تحقيق النيويورك تايمز http://angryarab.blogspot.com/2012/10/passing-as-evidence-in-new-york-times.html

2012-10-28
There is a long article in the New York Times about Iraqi fighters joining the conflict in Syria. The article began by saying that there is indeed infiltration of fighters joining the armed opposition, but then decided to ignore that and focus exclusively on those who are joining the ranks of the regime. But what is the evidence? Here it is: "“Dozens of Iraqis are joining us, and our brigade is growing day by day,” Ahmad al-Hassani, a 25-year-old Iraqi fighter, said by telephone from Damascus. He said that he arrived there two months ago, taking a flight from Tehran." But again, like all press coverage of Syria, how was this fighter located? Who provided his number? How do we know that he was telling truth? All that is not explained and we are expected to trust media that have recycled lies and news from one of the trashiest news sites in the world--I am talking about Al-Arabiyya TV and news site. Now, I don't know if there are Shi`ite fighters joining the ranks of the regime but it should be said that the armed opposition Syrian groups have failed to produce one Hizbullah or Iranian fighter. One. While there has been extensive evidence of foreign fighters on the armed opposition side. I really don't read a word on Syria in the Western Zionist press which is not pure crude propaganda.

2012-10-29
لله الحمد

2012-10-29
التآخي خير حل
ثائر الدمشقي
2012-10-29
لا انحطاط مهني ولا أخلاقي ولكنها طائفيتكم المقيتة وتعطشكم لدماء السنة يا ابو شاكر الديكتاتوري !!!!!، أنتم أناس مجرمون مصاصو دماء تعتاشون وتنتشون بمناظر الدماء لأن هذه عقيدتكم وهذه ديانتكم وهذا ما علمكم أياه مشايخكم وساداتكم في قم والنجف، وأبوخليل الذي تحتج بمقالاته هو انسان .... منحاز لايران وحزب الله من عملاء النظام السوري يقف في صف الجلاد ضد الضحية.
أبوشاكر الديمقراطي
2012-10-29
المعلق ثائر الدمشقي يتخيل أنني شيعي مع أني مسلم سني من دوما ومعارض لبشار وللنظام الإيراني ولكن معارضتي لهم هي لأسباب سياسية وليست لأسباب طائفية كما هو حال صاحبنا الثائر الدمشقي ، بالمناسبة أنا ضحكت كثيرا من تعليقه المتشنج وخاصة كلامه عن تعطشي لدماء السنة وعن سادتي في قم ..خخخ.. ومن هذا الكلام الطائفي المتداول هذه الأيام بفضل مواقع معارضة مثل زمان الوصل لا تختلف في شيء عن مواقع السلطة
أبوشاكر الديمقراطي
2012-10-29
في يوم من الأيام نشرت النيويورك تايمز عدة تقارير عن الأسلحة الكيميائية العراقية ولكن بعد سقوط صدام تبين أن قصة الأسلحة الكيميائية هي كذبة كبيرة وكانت تلك فضيحة كبرى للنيويورك تايمز إضطرت بعدها إلى وضع إعتذار كبير على صدر صفحتها الرئيسية . اليوم بعض معارضينا مثل زمان الوصل ممن عندهم عقدة نقص من الرجل الأبيص -وخاصة الأمريكي- يتحمسون لتقرير النيويورك تايمز ويدبجونه في الموقع ويروجون له مع أنه في غاية التهافت وواضح غايته الدنيئة وهي إنقاع الفتنة الطائفية
أبوشاكر الديمقراطي
2012-10-29
يقول صاحبنا الثائر الدمشقي أن أسعد أبوخليل منحاز لايران وحزب الله والنظام السوري ، والحقيقة أن أسعد أبوخليل طالما إنتقد النظام الإيراني وأحمدي نجاد وحزب الله والنظام السوري بأقسى العبارات، وكان آخر مقال له عن هذا النظام قبل ثلاث أٍسابيع بعنوان -الطاغية إبن الطاغية- عن بشار وحافظ الأسد ، وكلام الثائر الدمسقي ليس غريبا عن الكثير من ثوار سوريا الذين ينعتون أي شخص لا يواقق رأيهم بأنه عميل لأيران . بالمناسبه أسعد أبوخليل هو أستاذ العلوم السياسية في جامعة كاليفورنيا ولو كان لدينا في المعارضة السورية عشرة أشخاص من مثل أسعد أبوخليل لكان وضع الثورة السورية ووضع البلد ككل مختلفا كثيرا عن حالنا اليوم
أبوشاكر الديمقراطي
2012-10-29
شاهدوا في الصورة التالية كيف تقوم بعض صفحات الثورة بفبركة صور لمقاتلين شيعة في سوريا http://1.bp.blogspot.com/-XOnRjfGls_k/UI6J5QtEItI/AAAAAAAAEZ8/_d9mHcLiSv4/s1600/800_defeat_racism_1.jpg
عودة وطن
2012-10-30
هذا ما يهرب منه السنة ويعتقدون أنهم ناجون منه
شهاب الدمشقي
2012-11-05
حقيقة لم افهم اين الانحطاط المهني الذي يتحدث عنه السيد ابو شاكر الديمقراطي ؟ وهل تسليط الضوء على بشاعة الواقع الطائفي في سورية يعني تحريضاً على الطائفية ؟ دعك من موقع زمان الوصل وصحيفة نيويورك تايمز ودعني اسألك: هل تنكر أن النظام يستخدم الطائفية في قمع الحراك الشعبي في سورية؟ هل تعابت آلاف الافلام التي أظهرت رجلااً ينكلون في سوريين مثلي ومثلك؟ هل دققت جيدا في لهجتهم والهوية التي تعبر عنها؟ هل شاهدت فيلم البيضا الذي ظهر فيه أبو هادي وعلي عباس وغيرهم من أشاوسة النظام المجرم؟ هل ميزت اللجهة التي يتحدثون بها؟ هل قرأت شيئا من شهادات المعتقلين والطريقة الطائفية في التعاطي معهم؟ يا عزيزي النظام المجرم يحرص على اعادة اصطفاف الشارع السوري طائفيا، وتحريض العلويين لزجهم في معركة ضد الشعب، وتصوير الثورة السورية على أنها: عنف طائفي سني سلفي ضد الاقليات ... هل نسيت يا عزيزي أن أول شعار رفعه الثوار السوريين هو: واحد واحد واحد الشعب السوري واحد .. ايد وحدة اد وحدة.. سنية علوية بدنا وحدة وطنية .. فمن الذي استخدم الطائفية سلاحا في قمع الحراك الثوري؟ .. لو أني كلامك صدر من مراقب عربي لربما تفهمت جهله في الواقع السوري .. ولكن أن يصدر هذا الكلام عن شخص سوري يعرف تماما لعبة النظام الطائفية فهذا هو العجب العجاب !!
أبوشاكر الديمقراطي
2012-11-06
الأخ شهاب الدمشقي : إذا كنت أنت شهاب الدمشقي كاتب الإنترنت المعروف صاحب المدونة الشهيرة فوا أسفاه ، لن أعتب على أحد بعد ذلك. إذا لم تشاهد الطائفية في الخبر أعلاه ولا في التعليقات أعلاه ولا في الأغلبية الساحقة من- الثوار - فلا فائدة من الرد عليك ... على كل حال ستستفيقون قريبا من أحلام اليقطة التي تعيشون فيها عن الثورة الغير طائفية والتي تهتف -واخد واخد واخد الشعب السوري واخد- الطريف أنك تسألني إذا ما كنت سورياً وأشاهد ما يحدث ، والحقيقة أنني أتكلم عما أشاهده من حولي في كل مكان ، في عائلتي وأصدقائي وفي مدينتي وفي التنسيقيات وفي المواقع الأخبارية السورية وفي تعليقات السوريين على هذه المواقع وفي مقاطع اليوتيوب وفي بيانات الجيش الحر وفي كل مكان حولي، معظم الناس في سوريا يعتقدون أن المعركة الآن في سوريا هي بين السنة والشيعة لا أعتقد أنك سترى شيئا مما أقوله فلا زلت تعيش في عالم آخر من نسج الخيال
بيبرس
2012-11-10
ان مايجري اليوم في سوريه هو حقيقة ثوره ضد الظلم والاستبدادومن اجل استعادة الحريه والكرامه من مختلس سارق افاق كاذب جعل وطن باكمله مزرعة له ولعائلته -اذن ثوره ايضا ضد الطائفيه -وهناك حقيقه لابد ان يعرفها اي سوري ومن اي طائفه او قوميه وهي ان امة السنه تحديدا ليست طائفيه البته وانما هي امه انسانيه بمعنى الكلمة ولو انها طائفيه لما وصل هؤلاء الاوغاد للحكم - اما ان نسكت ولانسمي الامور بمسمياتها فهذا سكوت عن حق وثورتنا هي لاظهار الحق واحقاق العدل والحق في وطننا سوريه - ان ايران ومن يدور في فلكها طائفيه بامتياز وتحديدا مايتصل بالشيعه -كنت مرة في طهران في زيارة تخص الشركه التي اعمل بها وبحثت ومن معي لنجد مسجد لنصلي به للاسف لايوجد سوى الحسينيات ولكن حللنا المساله لان الارض كلها مسجد ولله الحمد -واسال الشيعه لماذا سميتوها حسينيات ولم تسمى حسنيات مثلا نسبة لسيدنا الحسن بن علي رضي الله عنهما - وليس هنا الموضوع وانما للاسف شيعة الصفويين هم طائفيين بامتياز وهم اخطر من الصهاينه على الاسلام والعرب وكل القوميات والطوائف الاخرى - واذا كان حربهم لنا في سوريه مقدس بالنسبة لهم فان الوقوف في وجههم هو مقدس وهو الطريق لبيت المقدس -
التعليقات (13)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
الشبكة السورية تؤكد استخدم الكيماوي في "الكبينة" وتطالب الغرب التدخل على غرار "كوسوفو"      الخارجية الإيرانية تنفي وجود مفاوضات مع الولايات المتحدة      هاميلتون يفوز بجائزة موناكو الكبرى      بعد "أمير الكبتاغون".. القبض على سعودي يحمل 10 كغ مخدرات في بيروت      جنوب دمشق.. الأهالي يطالبون النظام بإعادة إعمار أحيائهم      من يحرق محاصيل السوريين..؟      ترامب وآبي يلعبان الجولف ويشاهدان مباريات للسومو      ظريف: إيران ستدافع عن نفسها في مواجهة أي اعتداء