أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الأهلي المصري يلحق بالترجي التونسي إلى نهائي دوري أبطال أفريقيا

لحق الأهلي المصري حامل الرقم القياسي في عدد الألقاب (6) بالترجي الرياضي التونسي حامل اللقب إلى الدور النهائي لمسابقة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم بفوزه على ضيفه صن شاين النيجيري 1-صفر أمس الأحد في القاهرة في إياب الدور نصف النهائي.

وسجّل محمد ناجي جدو هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 28.

وكان الفريقان تعادلا 3-3 ذهاباً في نيجيريا.

وهي المرّة التاسعة التي يبلغ فيها الأهلي الدور النهائي للمسابقة القارية والأولى منذ 2008 بعد أن خرج في 2009 من الدور الثالث على يد كانو بيلارز النيجيري وفي 2010 من نصف النهائي على يد الترجي التونسي وفي 2011 من الدور ربع النهائي.

وكان الترجي حجز بطاقته إلى الدور النهائي للمرة الثالثة على التوالي بعد فوزه على ضيفه مازيمبي الكونغولي 1-صفر.

وكان الترجي قطع نصف الطريق نحو بلوغ النهائي للمرة السادسة في تاريخه (توّج باللقب عامي 1994 و2011 وخسر نهائي 1999 و2000 و2010) وذلك بعد عودته من ملعب مازيمبي بالتعادل صفر-صفر ذهاباً قبل أسبوعين.

وثأر الترجي، المتوّج بلقب الدوري المحلّي، من مازيمبي، بطل المسابقة أربع مرات، لأنّ الفريق الكونغولي كان تغلّب عليه في نهائي 2010 عندما اكتسحه ذهاباً في لوبومباشي بخماسية نظيفة وتعادل معه 1-1 إياباً في تونس.

وستكون المواجهة بين الأهلي والترجي الخامسة بين أندية تونسية ومصرية في الدور النهائي للكؤوس القارية بعد الترجي والزمالك عام 1994 (صفر-صفر في القاهرة و3-1 في تونس) والأهلي والنجم الساحلي عامي 2005 (صفر-صفر في سوسة و3-صفر في القاهرة) و2007 (صفر-صفر في سوسة و1-3 في القاهرة) والأهلي والصفاقسي عام 2006 (صفر-صفر في القاهرة و1-صفر في رادس).

ويقام الدور النهائي في 2 أو3 أو 4 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل ذهاباً في القاهرة، وفي 16 أو 17 أو 18 منه إياباً في تونس.

وسيكون الدور النهائي عربياً مئة بالمئة للمرة الثانية على التوالي بعدما توّج الترجي على حساب الوداد البيضاوي المغربي الموسم الماضي، والعاشرة في تاريخ المسابقة.

وكان الأهلي صاحب الأفضلية في الشوط الأول وهدّد مرمى ضيوفه أكثر من مرة قبل أن ينجح جدو في ترجمة هذه الأفضلية إلى هدف إثر هجمة منسقة قادها عبدالله السعيد تبادل من خلالها جدو وغالي الكرة قبل أن يمرّرها الأخير للأول داخل المنطقة فسدّدها بيمناه وارتطمت بقدم أحد المدافعين وعانقت الشباك (28).

وأهدر سيد حمدي وجدو فرصةً ذهبيةً من انفراد بالحارس النيجيري (35)، وحرم القائم الأيسر جدو من الهدف الثاني عندما أبعد تسديدته الزاحفة (40)، ثم ردّت العارضة كرةً رأسيةً لجدو من مسافة قريبة إثر كرة عرضية من محمد بركات (45+2).

وتدخّلت العارضة مرةً أخرى لحرمان جدو من الثنائية بردّها كرةً رأسيةً من مسافة قريبة (52).

وأنقذ شريف إكرامي مرماه من هدف محقّق بإبعاده تسديدةً قويةً للكاميروني مدرانو إلى ركنية لم تثمر (72)، وأخرى للاعب نفسه ردّها القائم (73).

AFP
(67)    هل أعجبتك المقالة (70)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي