أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

أرجوحة الموت بين الحر و النظامي... قصة مجند و"انشقاق الجحيم"

محلي | 2012-10-19 00:00:00
أرجوحة الموت بين الحر و النظامي... قصة مجند و"انشقاق الجحيم"
زمان الوصل
"ابني مقاتل في الجيش الحر هنا في حلب ولدي آخر مجند في الجيش النظامي "تقول ام عبدو بقلب يحترق ودموع تكاد تنفجر من عينين مسكونتين بالحزن، على غياب ابنها المجند النظامي الموجود في درعا متحفظة بشدة على ذكر حتى اسمه الاول فقط، خوفا من تصفيته.

و لا تقتصر مأساة ام عبدو على فراق ابنها كما أسرَت لــلصحفي غسان ياسين بحسب ما كتبه على صفحته "الفي سبوك"، وإنما القلق الأكبر والخوف الأكثر من أن تفقد ابنها سواء بالرصاص النظامي أو الحر، وهو الذي أخبرها في حديثه معها مؤخرا عبر السكايب - مستخدما موبايل احد زملائه - عن رغبته بالانشقاق، غير أن وضعه الحالي لا يسمح بذلك، حيث "لا يمكن الهرب من الحصارين الأول من زملائه في الجيش النظامي و زملاء المستقبل من الجيش الحر الذي يحاصر موقعه ".
و تنقل الأم الحزينة من قلب أحد أحياء حلب المدمرة حيرة فلذة كبدها وهو مهدد بالقتل بأي لحظة "تصوروا ان يقتله الجيش الحر و يقولوا عنه فاطس و خائن" .
بينما هو حسب ما نقل لها انه لم يطلق رصاصة واحدة على أحد بانتظار أقرب فرصة للهرب و القتال مع الثوار و ليس ضدهم .
ام عبدو تقول ان قصتها و ابنها ليست الوحيدة، فهناك الكثير ممن أجبروا على تجرع المرارة بتصويب البندقية إلى المكان الخطأ، و لكن الحراسة المشددة وقسوة العقاب الذي قد يصل في اغلب الحالات إلى فقدان الشاب حياته ما زالت أصعب العثرات أمام انشقاق العناصر المجندين في جيش النظام السوري .

نورهان بني
2012-10-19
شعرة واحدة هي المسافة بين الوطنية والخيانة يا رب تحمي شعبي وبلدي وتنقذو من هالدوامة المؤلمة
thaer alkhateeb
2012-10-19
وشو خلاه بالجيش لهلق، صرلنا سنة و نص عم نخبر الناس انو يحاولو ينبهو أولادن و ما يخلوهن يلتحقو بالجيش ما صحة انه لم يطلق النار على المدنيين و نحن نعلم أن من لا يطلق النار يقتل من قبل عناصر الأمن أو من زملائه بالجيش طلعو من راسنا يا، كل من لا يزال في الجيش النظامي يستحق الموت
الملازم فيصل
2012-10-19
الجيش العربي السوري ذو العقيدة التاريخية لأمن هذا الوطن والمواطن والقومي الوطني باتت صفحة سوداء قاتمة في تاريخ هذه الامة بتخليه عن عقيدته والتوجه السياسي البناء في توجيه مابداخله نحو الحق بعد مرور سنة واكثر من نصف السنة مازلنا نسمع هناك جنود داخل الجيش الخائن والاستغراب موجود لمن نوجه اصبع المسؤلية هل الخوف ام عامل الحب والولاء للبشار ام الوطن وهما وجهان لعملة واحدة للمنحبكجحشي الان في هذا الوقت اعقل يا اخي المواطن ابنك امانة في رقبتك الجيش الحر يحميه والجيش الاسد يعميه
التعليقات (3)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
إسطنبول: بعد أنباء عن إيقاف "ترحيل السوريين" تأكيدات أن الحملة مستمرة      مهاجرين وسائقهم في حادث شاحنة بمقدونيا الشمالية      "خالد العبود" يحرّض على قتل أبناء مدينته ويطالب روسيا والأسد بالضرب بيد من "حديد"      بالصور..إنشاءات روسية جديدة في "حميميم"      السيد الرئيس جمال سليمان... عدنان عبد الرزاق*      مسؤول تركي..مشاورات مع القيادات السورية في اسطنبول لحل أزمة اللاجئين      "بوتين يكذب".. آلاف المتظاهرين في موسكو يطالبون بانتخابات حرة      في يوم ذكراها.. ألمانيا تشيد بمنفّذي محاولة اغتيال هتلر