أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

فلان يظهر وفلان يختفي ... هلال عبد العزيز الفاعوري

فاروق الشرع اختفى يعني انه انشق بخيتان اختفى يعني انه قتل من ضمن خلية ادارة الأزمة عبد الله الأحمر اختفى يعني انه معتقل هذا مايريد أن يقوله النظام ليؤكد أن الأعلام كاذب ويفبرك الأخبار . لنفترض جدلا أن هذا صحيح فمن يقف وراء هذه الحركات الصبيانيه التي لاتقدم ولا تؤخر في مسار الثورة . ماذا سيقدم فاروق الشرع وغيره من القيادات السياسية المجرمة للثورة . لاشيء واذا كنا نهتم بانشقاق هؤلاء وذلك من باب انهيار النظام لاأكثر وليعلم من يلعب هذه الألاعيب السخيفة أن قطرة دم شهيد اغلى عند الشعب من جميع هؤلاء الدمى وجميعنا يعلم أن فاروق الشرع وغيره من القيادات الأفتراضيه المنتسبه بالهويه للأكثريه السنيه المضطهدة ( ولنتكلم بصراحة ) ليس لهم قيمة وهم اليوم في اسوأ حالاتهم وذلك لفقدان الثقة بهم والأبشع من ذلك يستخدمونهم استخدامات قذرة وهم راضون بمعنى أختفي فيختفي اظهر فيظهر وهل هناك حياة أحقر من هذه الحياه. والله لشعور أي مواطن بالحريه وهو يهتف بالشارع وهو مهدد بالقتل كل لحظة تساوي حياة فاروق الشرع وأمثاله منذ ولد الى أن يموت . الى هذا الحد وصل تفكير مجرمي السلطة فهم يفكرون بما لم يخطر على بال الشيطان الرجيم ولا يغيب عني فبركة اختفاء طاقم الأخباريه وظهورهم وهم مختطفون والمذيعة محجبة والمختطفون ملثمون علما أن الجيش الحر لم يعد يخفي وجوه أبطاله وبعد يوم أو يومين تم تحريرهم بعمليه نوعيه رهيبه قادها ابطال حماة الديار ولا ندرى ممكن أن يقودهم تفكيرهم الغبي الى الأعلان أن بشار الأسد قد اختفى وانشق وبعد مده يظهر وهو يداعب اطفاله . كفاكم ولدنه فألى اليوم لم تستطيعوا أخراج تمثيليه ناجحة من أول تمثيليه وليد المعلم بخصوص الأرهابيين مرورا بالعصابات المسلحة المختبئة وراء الأشجار وقد صادتهم كميرا الدنيا ولم تصدهم بنادق حماة الديار وليس انتهاء باختفاء طاقم الأخباريه وتحريره .

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي