أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الاتحاد الأوروبي يحقق مع شركة تبغ يابانية لبيعها سجائر لسورية

 أكد مسئولون في الاتحاد الاوروبي اليوم الثلاثاء إن محققي مكتب مكافحة الاحتيال التابعة للاتحاد يحققون مع شركة تبغ يابانية وسط اتهامات بأنها هربت سجائر إلى سورية رغم العقوبات المفروضة عليها.
وقال يوهان فولت المتحدث باسم مكتب مكافحة الاحتيال (أولاف) لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب.أ) "لدينا تحقيق يجري. هذه الادعاءات تشمل عددا من البنود، من بينها التهريب".
ورفض فولت إعطاء مزيد من التفاصيل، بما في ذلك معلومات عن مدى التقدم الذي تم احرازه في التحقيق مع شركة التبغ اليابانية "جيه تي اي".
من جانبها ، قالت متحدثة باسم المفوضية الأوروبية ، الهيئة التنفيذية للاتحاد الأوروبي ، إن مكتب أولاف المستقل "لا يحقق في انتهاك العقوبات على هذا النحو "لكنه يركز على مزاعم تهريب بما في ذلك التهريب الذي يشمل انتهاك العقوبات".
وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال ، الامريكية التي كانت أول من أفاد بوجود تحقيق إن الوحدة السويسرية التابعة لشركة "جيه تي اي" متهمة بنقل 450 الف كرتونة من السجائر إلى شركة مملوكة جزئيا لرامي مخلوف في أيار/مايو 2011 بعد أيام من إدراجه على لائحة سوداء خاصة بالاتحاد الأوروبي.
ووصف الاتحاد مخلوف ( رجل أعمال سوري وابن خال الرئيس السوري بشار الأسد) بأنه شريك لماهر الأسد، شقيق الرئيس السوري بشار الأسد الذي "يمول النظام".
ونقلت الصحيفة عن منشقين سوريين قولهم إن السجائر ساعدت النظام السوري ماليا لأنه يمكن بيعها بسعر أعلى، وأيضا لأن نظام الأسد يستخدم السجائر كوسيلة دفع لمليشياته.
ونفى متحدث باسم شركة "جيه تي ايه" الاتهامات وقال للصحيفة الأمريكية اليومية إن الشركة تلتزم بعقوبات الاتحاد الأوروبي وتتعاون مع التحقيق

DPA
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي