أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حماة مقطوعة عن سوريا والأسعار "تكوي"


رفع النظام من وتيرة حربه الميدانية والنفسية على أهالي محافظة حماة منذ أكثر من أسبوع.
وأتت "إصلاحات النظام" كما يحب مناصري المعارضة أن يسموها كإجراءات تعزيزية لما فرض على المحافظة من قلةٍ وغلاء للكثير من المواد الأولية (الخبز- الغاز- السكر- الرز- إلخ) وبعض المواد النفطية المازوت بالإضافة لانقطاع الكهرباء لـ6 ساعات على الأقل يومياً حتى في المناطق المستقرة نسبياً والتي لا تشهد اشتباكات بين قوات الجيش الحر وجيش النظام.
وقبل 6 أيام قام النظام السوري بقطع الاتصالات الخلوية في محافظة حماة وكذلك خدمة الإنترنت بكافة طرق اتصالها، إضافةً للاتصالات الأرضية من داخل وخارج المحافظة، فيما شهدت الأسواق في(الدباغة-ساحة العاصي-الحاضر)، حراكاً نسبياً بحسب مزاجية رجال الأمن الذين يسيطرون على المدينة.
وشهدت شبكة سيرياتيل في اليومين الماضيين تشغيلاً جزئياً لم يعرف سببه، حيث تمّ تفعيلها في عددٍ من الأحياء بين الساعة الرابعة صباحاً إلى الخامسة والنصف أيّ لمدة ساعة ونصف فقط، علماً أنّ خدمة الإنترنت فيها سيئة جداً.
ويأتي ذلك في نفس الوقت الذي أعلنت فيه نتائج الشهادة الإعدادية وابتداء التسجيل على المفاضلة الجامعية، وهو ما يمثّل وجود مشكلة حقيقية لأهالي المحافظة بسبب انقطاع الإنترنت، والذي يشكل عائقاً إضافياً على وصول التحويلات من خارج سوريا إلى أهالي المدينة قبل قدوم عيد الفطر المبارك بعدة أيام.
يذكر بأنّ هذه المشكلة قد تكررت في المحافظة أكثر من مرة حالها كحال العديد من المحافظات السورية المنتفضة في وجه النظام السوري.

جورج خوري - زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي