أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مجزرة ضاعت بين مجازر الأربعاء.. قتل عائلة نصفها أطفال

ارتكبت قوات نظام الأسد مجزرة جديدة في بلدة إبين في ريف حلب مساء أمس الأربعاء و ذلك من خلال القصف العشوائي على المنازل ما أدى إلى مقتل ستة مدنيين من عائلة واحدة بينهم ثلاثة أطفال بعد أن سقطت القذيفة على منزلهم.
و قد توعد المدنيون من أهالي إبين بألا تذهب هذه الدماء هدراً مؤكدين على قرب الانتصار و أن هذا الترويع المستمر لن ينال من عزيمتهم و قد وصفوا هذا القصف و هذه المجازر بأنها فعل جبان و تعبر عن الرعب الذي يعيشه النظام من اقتراب نهايته.
كما كال أهالي البلدة الاتهامات للمؤيدين للنظام و ذلك لمسؤوليتهم غير المباشرة من خلال صمتهم على هذه المجازر و تاييدهم للقاتل و قال أحد أهالي البلدة صارخاً : أين هي وطنيتكم و مشاعركم الوطنية ؟

زمان الوصل
(8)    هل أعجبتك المقالة (6)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي