أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مقتل 12 جنديا نظاميا في محاولة لاستعاد معبر البوكمال

اعلن ضابط في الجيش السوري الحر رفض الكشف عن اسمه لوكالة فرانس برس الاربعاء ان قواته قتلت الاربعاء 12 جنديا نظاميا سوريا حاولوا استعادة السيطرة على معبر البوكمال الحدودي مع العراق.

وقال الضابط في اتصال هاتفي مع فرانس برس "احبطنا هجوما لقوة من الجيش على معبر البوكمال بعدما نصبنا كمينا لهم وقتلنا 12 جنديا فيما اصيب اثنان آخران بجروح وقد نقلناهما الى مدينة القائم العراقية".

واضاف ان "الشيخ حاتم ابو عبدالله، احد خطباء المساجد في البوكمال، طلب منا ان ناخذ صورا للقتلى وان نضع ارقاما على جثثهم قبل دفنهم، وقد فعلنا ذلك ثم قمنا بدفنهم في مقبرة في البوكمال".

واكد مصدر طبي لفرانس برس في مستشفى القائم (340 كلم غرب بغداد) ان المستشفى عالج جنديين سوريين مصابين بجروح، قبل ان يجري نقل احدهما الى مستشفى الرمادي (100 كلم غرب بغداد) لاجراء عملية جراحية له.

وسيطرت المعارضة السورية المسلحة في تموز/يوليو الماضي على المعبر الذي يفصل مدينة القائم العراقية عن مدينة البوكمال السورية.

وحاولت القوات النظامية السورية استعادة هذاالمعبر عبر قصف مكثف، لكن من دون جدوى.

ومعبر البوكمال الواقع في الانبار هو أحد المعابر الرئيسية الثلاث بين العراق وسوريا، الى جانب معبري الوليد (التنف) في الانبار ايضا، ومعبر اليعربية شمال غرب بغداد الذي سقط كذلك في ايدي المعارضة المسلحة السبت.

الفرنسية
(10)    هل أعجبتك المقالة (9)

المهندس سعد الله جبري

2012-08-01

فهم يقاتلون الآن ضد شعبهم، وعندما يُقتلون فهم ليسوا شهداء عند الله في اتفاق جميع اديان الله تعالى، ‏فالذي يقاتل نصرة للظالم الفاسد الخائن هو عدو الله وعدو الوطن والشعب، والأسد هو عدو الله والوطن ‏والشعب!‏ فليصحوا ويقلبوا توجيه بنادقهم وأسلحتهم إلى من يُصدر إليهم أوامر قتل الشعب، وعندها إذا قُتلوا فهم ‏شهداء عند الله، ولهم جنة الله. وهم أحباء الله، وأحباء الوطن والشعب، وسيخلدهم التاريخ بأنهم رفضوا أن ‏يكونوا عبيد عند الخائن المجرم فليصحوا، وليصححوا مواقفهم ولينصروا ثورة شعبهم على الخائن ونظامه الفاسد المجرم!‏.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي