أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

الشبيحة ... زكريا تامر

مقالات وآراء | 2012-07-19 00:00:00
قتلة ولصوص، مختصون بقتل العزل، ولا دورلهم في الحياة السورية إلا دور الواشي المفسد المضلل المتنكر في ثياب المقاومين المتأهبين للتضحية بأرواحهم رخيصة، يكذبون كذباً غبياً مفضوحاً، ويقدمون كذبهم على أنه الصدق الجليل النادر، وينافقون النفاق الأكبر معتزين به كأنه كلمة الحق التي تقال لسلطان جائر من غير مبالاة بالعواقب الوخيمة، ويناصرون الباطل بأصوات عالية داعين الى الانضمام الى جيوشه والاستشهاد في سبيله، ويعادون كل من لا يعمل أجيراً لدى نظام، عابداً لزعيم أو ملك أو أمير، بوقاً لحزب، تابعاً لمسؤول، خادماً في سفارة.
جريئون في التلفيق، مغرورون، صلفون، وقحون، متباهون بما يرمى إليهم من فضلات، شجعان في الاختباء والهرب يوم الحساب.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
"قسد" تشن حملة تجنيد كبيرة لشباب الرقة      "فيسبوك" تعمل على تطوير نظارة ذكية بالشراكة مع Ray-Ban      صحيفة: واشنطن تدرس نقل أسلحة إضافية للمملكة      "تويتر" يغلق حساب "القحطاني" لعلاقته بمقتل الخاشقجي      السودان 124 إصابة بوباء الكوليرا      "بنتاغون" يقدم لترامب خيارات الرد على إيران      ترامب يجتمع مع مؤسس فيسبوك في البيت الأبيض      النظام يرد على "مسرحيات الكيماوي" بتمثيلية.. فأين وماذا جاء فيها