أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

أنقرة تحذر سوريا وتعتبر إن اسقاط الطائرة عمل عدائي

عـــــربي | 2012-06-24 00:00:00
أنقرة تحذر سوريا وتعتبر إن اسقاط الطائرة عمل عدائي
زمان الوصل - وكالات

كشف سلجوق أونال، الناطق باسم وزارة الخارجية التركية لوكالات ، أن أنقرة أبلغت سوريا رسمياً بأنها تعتبر إسقاط طائرتها بواسطة الدفاعات الجوية السورية "عملاً عدائياً" في خطوة تصعيدية جديدة بين البلدين، تتزامن مع الإعلان عن تحديد موقع حطام المقاتلة.

وأشار سلجوق إلى أن السلطات التركية قدمت بلاغها بشكل رسمي من خلال رسالة دبلوماسية تم تسليمها للقنصلية السورية في مدينة اسطنبول.

كما حذرت تركيا، اليوم الأحد، سوريا من تحدي الجيش التركي بعد أن اتهمتها بإسقاط طائرة، الجمعة الماضية، في المجال الجوي الدولي.

وقال وزير الخراجية التركي، أحمد داود أوغلو، في حديث مع محطة "تي آر تي" التركية، إنه "لا ينبغي لأحد أن يسمح لنفسه بأن يتحدى القدرات (العسكرية) لتركيا"، وصرّح أوغلو بأن المقاتلة التركية، التي أسقطتها سوريا، كانت في المجال الجوي الدولي وليس في المجال السوري، موضحاً أن الطائرة كانت تقوم بطلعة تدريبية بدون أسلحة لاختبار نظام رادار.

وذكر المسؤول التركي أنه "حسب استنتاجاتنا فإن طائرتنا أسقطت في المجال الجوي الدولي على بعد 13 ميلاً بحرياً عن سوريا"، إلا أن أوغلو اعترف بأن الطائرة دخلت لفترة وجيزة المجال الجوي السوري، "وسقطت بعد حوالى 15 دقيقة من انتهاكها مؤقتاً المجال السوري".

في الغضون، أفادت وكالة الأناضول للأنباء، عن مصادر مطلعة، بأن تركيا طلبت من قيادة حلف "الناتو" عقد اجتماع بعد غد الثلاثاء، لبحث قضية إسقاط الطائرة العسكرية التركية من قبل سوريا، مشيرةً إلى أن الحلف سيعقد اجتماعه على مستوى الممثلين الدائمين، وفي إطار المادة الرابعة من معاهدة الحلف.


التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
مورينيو يتولى تدريب توتنهام الإنجليزي      ثنائية رامسي تقود ويلز للتأهل إلى يورو 2020      البط يكسب قضية أمام المحاكم الفرنسية      ترامب يصف الجلسات العلنية بشأن مساءلته بأنها "عار"      التوترات بين الصين وأمريكا تحفز مكاسب الذهب      روسيا: الضربات الجوية الإسرائيلية على سوريا خطوة خاطئة      بيت سابر.. سوري وزوجته يذهبان ضحية قصف إسرائيلي      ماكرون: سنقدم على خطوات جديدة لمكافحة الإسلام السياسي